2019 | 09:27 كانون الأول 14 السبت
مصادر عين التينة: الرئيس بري ماض حتى الآن في تسمية الحريري لرئاسة الحكومة إلا اذا بدّل الحريري رأيه | قوات الإحتلال تعتدي على المشاركين في الجمعة الرابعة والثمانين من مسيرات العودة وكسر الحصار السلمية | أعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن شكره الناخبين البريطانيين بعد فوز حزب المحافظين في الانتخابات مشيراً الى أن بلاده ستترك الاتحاد الأوروبي بحلول 31 كانون الثاني من العام المقبل. | مصدر عسكري سوري : ستقوم بعض وحدات الهندسة في الجيش السوري اليوم بتفتيش وإزالة وتفجير مخلفات الإرهابيين في قرى القليعة وشلالة صغيرة والهربكية والمزرعة في منطقة خناصر بريف حلب من الساعة 8.00 وحتى الساعة 14.00. | رئيس الوزراء الباكستاني، "عمران خان"، يزور الرياض، اليوم السبت في محاولة للتوسط بين ايران والسعودية. | رئيس وزراء ماليزيا: العقوبات الأميركية على إيران تنتهك ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي | الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ في بكين وتلتقي الرئيس الصيني | كوريا الشمالية تعلن انها أجرت تجربة مهمة أخرى في موقع لإطلاق الأقمار الصناعية | أمير قطر يعلن اختيار مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا شخصية العام في منتدى الدوحة | المحكمة العليا توافق على النظر بأحكام تجبر ترامب على نشر إقرارته الضريبية | قوى الأمن تراعي أوضاع اللبنانيين... لا مخالفات سير | التحكم المروري: قتيل و24 جريحاً في 13 حادثاً في الـ 24 ساعة الماضية |

المؤتمر الشعبي والقومي: لتكثيف الجهود لإنقاذ لبنان من الأزمة وحماية الإنتفاضة من الاختراقات

أخبار محليّة - الاثنين 02 كانون الأول 2019 - 23:17 -

ستقبل رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا في مكتبه في برج أبي حيدر نائب رئيس الحزب السوري القومي الإجتماعي وائل حسنية يرافقه عضو مجلس العمدة في الحزب بطرس سعادة، بحضور عضو قيادة المؤتمر المحامي كمال حديد، رئيس هيئة أبناء العرقوب ومزارع شبعا الدكتور محمد حمدان، ومسؤول بيروت في المؤتمر الدكتور عماد جبري. وتم خلال اللقاء البحث في آخر المستجدات.

بعد اللقاء قال حسنية: “تطرقنا خلال اللقاء للوضع الحالي، وتكثيف الجهود لإنقاذ لبنان من الأزمة التي يمر بها من خلال تشكيل تجمع وطني يعمل على إنقاذ الإقتصاد اللبناني وقطع الطريق على كل القوى المشبوهة التي تسعى لحرف الحراك عن أهدافه المطلبية المحقة وحماية لبنان والمقاومة بإتجاه أجندات دولية تخدم العدو الصهيوني”.

شاتيلا من جهته قال شاتيلا: “تباحثنا في آخر المستجدات المحلية والأقليمية وعلى رأسها موضوع الإنتفاضة الشعبية التي إنطلقت في 17 تشرين الأول في مواجهة الطبقة السياسية، والتي استطاعت تحقيق أول أهدافها وتمثل بإسقاط حكومة الطبقة وهي ماضية في تشكيل حكومة وطنية نظيفة ذات صلاحيات استثنائية يكون رئيسها من خارج نادي رؤساء الوزراء السابقين”.

اضاف: “تناقشنا في الإختراقات للانتفاضة لحرفها عن مسارها الوطني من خلال بعض القوى السلطوية التي حاولت القفز عليها لتحقيق مآربها الخاصة، أو من خلال بعض الجمعيات الممولة أميركيا، ولقد كان هناك توافق فيما بيننا على ضرورة حماية الإنتفاضة من هذه الإختراقات التي ستفشل لان الاغلبية الكاسحة من أحرار الإنتفاضة متمسكة بالوحدة الوطنية وهم أقوى من كل محاولات إثارة العصبيات المذهبية والطائفية لاعادة الانقسام الى الشارع الوطني لاحياء السلطة المنهارة”.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني