2020 | 11:13 كانون الثاني 27 الإثنين
لم يكتمل نصاب النواب بعد رغم أن الجلسة كانت مقررة عند الحادية عشر | تعرض احد المحتجين إلى الضرب العنيف من عناصر مكافحة الشغب على رأسه وحالته حرجة جداً وفرق الانقاذ في الصليب الاحمر ينقلونه الى احد المستشفيات | إطلاق مفرقعات نارية وعناصر من مكافحة الشغب تقدّموا باتجاه المتظاهرين ويعملون على توقيف أحدهم | وزير الخارجية ناصيف حتي: امام المخاطر والتحديات علينا القيام بتحرك ناشط نحو عواصم الدول الكبرى وكذلك مع المنظمات الدولية | القوى الامنية تطلق الغاز المسيل للدموع في محيط النهار لتفريق المحتجين | تجدد الاشكالات بين المتظاهرين والقوى الامنية في محيط مبنى "النهار" حيث يرمي المحتجون العناصر الامنية بالحجارة | عدد النواب الذين حضروا تجاوز الـ40 نائباً | عناصر مكافحة الشغب تراجعوا إلى ناحية فندق "لو غراي" بعد اتفاق مع المتظاهرين بعدم رمي الحجارة وانتشار كثيف لمغاوير الجيش | باسيل خلال التسليم والتسلم في وزارة الخارجية: اخترت دائما الوحدة الوطنية لأننا عندما نخسرها نخسر سبب وجود لبنان ولا يبقى لنا ما ندافع عنه | وصول رئيس الحكومة حسّان دياب الى المجلس النيابي | تسليم وتسلّم في وزارة الخارجية والمغتربين بين الوزير جبران باسيل والوزير د. ناصيف حتي | النائب بولا يعقوبيان تعلن عدم مشاركتها في جلسة مناقشة الموازنة |

الى المدرسة ام الى المستشفى؟

متل ما هي - الجمعة 22 تشرين الثاني 2019 - 06:23 -

نشرت "يازا" صورة عبر تويتر لشخص ينقل اولاده الثلاثة الى المدرسة على دراجة نارية. اربعة ركاب على دراجة تتسع لشخصين. وعلقت عليها بالقول: "اطفالنا بخطر الموت على الطرق في لبنان. من الضروري استعمال الخوذة الواقية عند استعمال الدراجات النارية، والالتزام بقانون السير".

ونضيف: انه اضافة الى اهيمة التزام قانون السير، هناك اهمية قصوى لإلتزام الحرص على حياة راكبي الدراجات كبارا كانوا ام صغارا. اولادنا يجب ان يذهبوا الى المدرسة لا الى المستشفى.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني