2020 | 10:22 كانون الثاني 29 الأربعاء
الاونروا: الدعوة لإنهاء عملنا عبر "صفقة القرن" باطلة وخدماتنا مستمرة | الرئاسة التركية: إعلان خطة ترامب للسلام يستوجب من دول المنطقة أن تعمل على حل مشاكلها دون تدخل خارجي | الرئيس عون استقبل وزير الخارجية ناصيف حتّي وعرض معه الأوضاع العامة والتطورات الاقليمية الأخيرة لاسيما ما عُرف بـ"صفقة القرن" | جريح نتيجة انزلاق مركبة وانقلابها على طريق عام الشويفات باتجاه خلدة وحركة المرور ناشطة في المحلة | الحزب الإسلامي العراقي: كل محاولات إنهاء القضية الفلسطينية باءت بالفشل كونها تتنكر لحقائق التاريخ والجغرافيا | استقرار سعر صحيفة البنزين بنوعيه 95 أوكتان 24.900 و98 أوكتان 25.600 بالاضافة إلى سعر المازوت | المركزي المصري: رفضنا عرضا تمويليا جديدا من صندوق النقد | مسؤول بالبيت الأبيض لشبكة "اي بي سي": فريق الدفاع في محاكمة ترامب ما زال يعتقد أن بمقدروه منع استدعاء الشهود | زعيم الأغلبية الجمهورية ميتش ماكونيل: عدم توفر النصاب الكافي لمنع استدعاء الشهود في محاكمة ترامب | دورية تابعة لمكتب معلومات مرجعيون - حاصبيا في قوى الأمن أوقفت 3 سوريات لدخول البلاد خلسة وعدم حيازتهن على تصريح لدخول منطقة جنوب الليطاني | فرنسا تعيد التأكيد أن حل الدولتين ضروري للتوصل لسلام في الشرق الأوسط: نرحب بخطة ترامب وسنواصل العمل مع الشركاء الأوروبيين | تصادم بين سيارتين على جسر الدورة باتجاه الكرنتينا والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة |

حركة الشعب: لتشكيل حكومة انتقالية موقتة من خارج الطبقة السياسية

أخبار محليّة - الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019 - 11:45 -

عقدت قيادة حركة الشعب اجتماعها الدوري وأعلنت أنها ناقشت "آخر تطورات الأزمة اللبنانية التي تزداد تعقيدا وخطورة كل يوم، بسبب روح الأنانية التي تطغى على كبار المسؤولين في الدولة، والجهل الذي يتحكم بتصرفاتهم، خصوصا لجهة التعاطي مع هذه الأزمة".

وقالت في بيان إثر الاجتماع: "إن فشل أطراف الطبقة السياسية في عقد جلسة لمجلس النواب أمس لم ينشىء واقعا جديدا، ولكنه كشف حقيقة انهيار المؤسسات الدستورية في الدولة. فبعد استقالة الحكومة وعدم القدرة على تشكيل حكومة بديلة، يأتي فشل عقد جلسة لمجلس النواب بمثابة استقالة لهذه المؤسسة الدستورية أو إقالتها من قبل الشعب.
إن محاولات ترميم هذا البناء المتداعي لم تعد تجدي نفعا، ولن تؤدي إلى أية نتيجة سوى إضاعة المزيد من الوقت وزيادة تكلفة إعادة بناء الدولة".

ووضعت حركة الشعب ما سمته "خارطة الطريق" لإنقاذ لبنان من الانهيار" ودعت فيها الى تشكيل حكومة انتقالية مؤقتة من خارج أطراف الطبقة السياسية برئاسة قاض برتبة عالية، على ان يتولى احد كبار الضباط في الجيش وزيرا للدفاع وأحد كبار الضباط في قوى الأمن الداخلي أو الأمن العام وزارة الداخلية. وان يكون وزير العدل من القضاة ، وتضم وزراء اختصاص من الاتحاد العمالي العام، والنقابات المهنية اضافة الى ممثلين عن الحراك الشعبي".

وختمت: "إن "حركة الشعب" أذ تتقدم بهذا الاقتراح، كمدخل لإنقاذ وطننا وشعبنا في هذا الظرف المصري الخطير، تدعو كل القوى والفاعليات وخصوصا الناشطين في هذه الانتفاضة الشعبية الرائعة إلى التعاون والعمل المشترك بمسؤولية وطنية عالية من أجل إنقاذ وطننا".
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني