2019 | 23:52 كانون الأول 14 السبت
وزير الخارجية التركي: وافقنا على اقتراح روسيا للعمل المشترك لإنهاء الحرب الأهلية في ليبيا | الدفاع المدني: معالجة وتضميد إصابات 54 مواطناً في وسط بيروت ونقل 36 جريحاً إلى مستشفيات المنطقة للمعالجة | أبو فاعور لـ"الجديد": إذا ظهر أنه لدي حساب في الخارج أو قمت بتحويل دولار واحد سوف أعتذر من اللبنانيين وأعتزل العمل العام | اعادة فتح السير عند مستديرة السلام في طرابلس | اعادة فتح الطريق بالقرب من مسجد الزعتري في صيدا بعد قطعها لبعض الوقت بحاويات النفايات | وهاب: واضح بأن الأميركي لا يريد سعد الحريري رئيساً للحكومة ولن تحل عودته أي ملف مالي أو إقتصادي | عودة الهدوء تدريجياً إلى ساحة الشهداء وتزايد أعداد المتظاهرين | الصليب الاحمر: نقل 10 إصابات وإسعاف 33 شخصا في وسط بيروت | الراعي: دولتنا تراوح مكانها وهي تملك كل القدرات والمال ويجب أن تكون الثورة ثورة إيجابية ثورة على الذات للبناء وليس للهدم | فادي سغد: ليس هناك من داع لأن تستعمل القوى الامنية العنف حيناً مع المتظاهرين والقنابل المسيلة للدموع حيناً آخر | خريش لـ"الجديد": موقفنا واضح وليس هناك مناورات سياسية وأخذنا قرار بعدم المشاركة في حكومة مثيلة لسابقاتها أو تضرب الميثاقية | الدفاع المدني: تضميد إصابات 15 مواطناً ونقل 10 جرحى إلى مستشفيات المنطقة |

طرابلسي محذرا: إذا حصل انقلاب فستحصل حرب

أخبار محليّة - الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019 - 10:28 -

لفت عضو تكتل "لبنان القوي" النائب إدكار طرابلسي، الى "أننا نؤمن أن العمل يكون بالتشريع والمؤسسات"، معتبرا أنه "إذا حصل انقلاب فستحصل حرب، أما حفظ البيت والوطن فيكون بالتضامن والحوار والإنخراط"، مشددا على أنه "لا يمكن تخوين الإصلاحيين".

واعتبر طرابلسي أنه "لدينا الآن 3 فرقاء، حراك على الأرض، الأحزاب السابقة وأحزاب موجة الثورة وقادتها الى أعمال عنفية غير مقبولة، وهذه الأحزاب على خلاف مع الحراك"، مؤكدا أنه "عندما يبدأ العمل العنفي لا يمكن ضبطه وهذا الأمر جعل الناس تخاف، بالإضافة الى الوضع الاقتصادي والمالي المتأزم، وهذا الوضع ليس نتيجة الشهر بل نتيجة السياسات المالية والإستندانة والآن وصلت الى خواتيمها".

وأضاف "هم زرعوا الفساد ونهبوا ووصلنا الى هنا، الآن هل نخرج من الأزمة أو نقتل بعضنا البعض"، معتبرا أن "ما جرى اليوم يهدف إلى تعطيل عمل المؤسسة التشريعية والحراك نجح في تعطيل الجلسة التشريعية لكنه فشل في توقيف موضوع اللجان، أما حسابات الربح والخسارة السياسية في هذه المرحلة يتحمل مفاعيلها الشعب اللبناني وليس السلطة السياسية".
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني