2019 | 16:00 كانون الأول 08 الأحد
سمير الخطيب: علمت من سماحته أنه تم التوافق على تسمية سعد الحريري لترؤس الحكومة المقبلة وسأتوجه الى بيت الوسط للقاء الحريري وإبلاغه بهذا الأمر | تصادم بين مركبتين على اوتوستراد الرئيس لحود باتجاه الكرنتينا قرب مفرق سوق الخضار - الاضرار مادية | جريح باصطدام سيارته بعمود كهرباء في كوسبا | عبد الامير قبلان: نناشد العقلاء تحكيم ضمائرهم للحؤول دون غرق اللبنانيين في مستنقع الفتن | انطلاق مسيرة من ساحة عبد الحميد كرامي وصولا الى الميناء | جريح نتيجة اصطدام مركبة جانب طريق عام زغرتا إهدن محلة آيطو | حركة المرور ناشطة على مدخل بيروت الجنوبي دون عوائق للسير | افرام للـ"أم تي في": كل ما اتفق عليه في الغرف الضيّقة تمّ التراجع عنه ولستُ "نائباً منشقّاً" والتوافق الحكومي أصبح بعيداً | المفتي دريان يستقبل سمير الخطيب في هذه الاثناء على ان يصدر موقف لدار الفتوى من التكليف | وزير الدفاع الإسرائيلي: ما تقوم به إيران في سوريا ولبنان يدفع اسرائيل بتحويل سوريا الى فيتنام جديدة في حال إصرار الإيرانيين على عدم الخروج منها | ترزيان للـ"أو تي في": إن كنا نريد الأفضل للبنان ولشعبه علينا بإيجاد مجلس وزراء له مشروع متكامل ويتضمن اعادة هيكلة الإدارة على اسس المكننة | اجتماع لكتلة اللقاء الديمقراطي السادسة مساءً للبحث في الاستشارات النيابية |

ما هي الأسباب التي حالت دون عقد الجلسة التشريعية؟

أخبار محليّة - الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019 - 07:09 -

ذكرت صحيفة "الأخبار" أنّ هناك أسبابًا عديدة كانت تحول دون عقد الجلسة التشريعية، أبرزها:

- حالة الرفض الشعبي.

- ثمة من يشهر سيف عدم دستورية انعقاد جلسة تشريعية في ظل حكومة تصريف أعمال، بالرغم من السوابق العديدة التي خرقت هذا المبدأ.

- عدم جواز انعقاد أي جلسة تشريعية قبل إقرار الموازنة. فالعقد الثاني لمجلس النواب يبدأ یوم الثلاثاء الذي یلي الخامس عشر من شهر تشرین الأول وتخصص جلساته للبحث في الموازنة والتصویت علیها قبل كل عمل آخر. ولكن بالرغم من أن المادة 32 من الدستور، لم تُحترم منذ العام 1928، أو على الأقل لطالما تم تجاوز مضمونها، بحجة عدم تعطيل السلطة التشريعية، خصوصًا في ظل التأخر الدائم و"الطبيعي" في إقرار الموازنات، فإن ذلك لا يلغي حقيقة أن الدستور يخرق باستمرار.

الأخبار

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني