2019 | 23:38 كانون الأول 14 السبت
الدفاع المدني: معالجة وتضميد إصابات 54 مواطناً في وسط بيروت ونقل 36 جريحاً إلى مستشفيات المنطقة للمعالجة | أبو فاعور لـ"الجديد": إذا ظهر أنه لدي حساب في الخارج أو قمت بتحويل دولار واحد سوف أعتذر من اللبنانيين وأعتزل العمل العام | اعادة فتح السير عند مستديرة السلام في طرابلس | اعادة فتح الطريق بالقرب من مسجد الزعتري في صيدا بعد قطعها لبعض الوقت بحاويات النفايات | وهاب: واضح بأن الأميركي لا يريد سعد الحريري رئيساً للحكومة ولن تحل عودته أي ملف مالي أو إقتصادي | عودة الهدوء تدريجياً إلى ساحة الشهداء وتزايد أعداد المتظاهرين | الصليب الاحمر: نقل 10 إصابات وإسعاف 33 شخصا في وسط بيروت | الراعي: دولتنا تراوح مكانها وهي تملك كل القدرات والمال ويجب أن تكون الثورة ثورة إيجابية ثورة على الذات للبناء وليس للهدم | فادي سغد: ليس هناك من داع لأن تستعمل القوى الامنية العنف حيناً مع المتظاهرين والقنابل المسيلة للدموع حيناً آخر | خريش لـ"الجديد": موقفنا واضح وليس هناك مناورات سياسية وأخذنا قرار بعدم المشاركة في حكومة مثيلة لسابقاتها أو تضرب الميثاقية | الدفاع المدني: تضميد إصابات 15 مواطناً ونقل 10 جرحى إلى مستشفيات المنطقة | "ليبانون فايلز": سقوط عدد كبير من الجرحى في صفوف الجيش والقوى الامنية نتيجة إشكالات وسط بيروت |

الجيش الإيراني يعلن جهوزيته للدفاع عن أمن إيران

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019 - 17:00 -

تعليقا على التظاهرات الحاشدة التي تجتاح العديد من المدن الإيرانية، التي أشعلها الإعلان عن توزيع البنزين بالحصص، وزيادة سعره بنسبة 50 بالمئة على الأقل، أصدر الجيش الإيراني أول بيان له تعليقا على هذه الاحتجاجات.

وأشار البيان الصادر عن الجيش الإيراني لــ"جهوزية القوات ويقظتها الكاملة للدفاع عن استقلال البلاد ووحدة ترابها، باعتبار ذلك مبدأ لا بد منه للجميع".

ودان الجيش في بيانه ما وصفه بـ"أعمال الشغب الأخيرة"، مؤكدا على "ضرورة توعية المواطنين بالمؤامرات المخطط لها من قبل الاعداء".

وتابع البيان معتبرا أن التظاهرات الشعبية تتحرك وفق أجندة أعدها "أعداء الثورة"، للإطاحة بنظام الحكم في إيران.

واختتم البيان بالإشارة إلى الاحتجاجات على أنها "فتنة" ضد النظام الإيراني من قبل أعدائها، وباستخدام وتوظيف ما وصفهم بـ"المرتزقة".

وكان متحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، قد قال الثلاثاء، بأن لديه تقارير تؤكد أن عدد القتلى في مظاهرات إيران "بالعشرات".

ووصف المتحدث الوضع في إيران بـ"المقلق"، داعيا السلطات الإيرانية لإعادة الإنترنت، واحترام حق المتظاهرين في حرية التعبير، وفق ما نقلت "رويترز".

وأبدى المتحدث قلقه من استخدام قوات الأمن الإيرانية للذخيرة الحية، ومن أنباء عن "انتهاكات للقانون الدولي".

وانتشرت الاحتجاجات في مختلف أنحاء إيران، واتخذت منحى سياسيا مع مطالبة المحتجين بتنحي كبار رجال الدين، الذين يقودون البلاد.

وتوعدت السلطات في البلاد بتصعيد إجراءاتها الأمنية، وتنفيذ عقوبة الإعدام بحق المحتجين، وفي الوقت ذاته دانت الولايات المتحدة السياسات الإيرانية وقمع المحتجين.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني