2019 | 00:00 كانون الأول 15 الأحد
اسكتلندا تطالب جونسون بإجراء استفتاء ثان على استقلالها | وزير الخارجية التركي: وافقنا على اقتراح روسيا للعمل المشترك لإنهاء الحرب الأهلية في ليبيا | الدفاع المدني: معالجة وتضميد إصابات 54 مواطناً في وسط بيروت ونقل 36 جريحاً إلى مستشفيات المنطقة للمعالجة | أبو فاعور لـ"الجديد": إذا ظهر أنه لدي حساب في الخارج أو قمت بتحويل دولار واحد سوف أعتذر من اللبنانيين وأعتزل العمل العام | اعادة فتح السير عند مستديرة السلام في طرابلس | اعادة فتح الطريق بالقرب من مسجد الزعتري في صيدا بعد قطعها لبعض الوقت بحاويات النفايات | وهاب: واضح بأن الأميركي لا يريد سعد الحريري رئيساً للحكومة ولن تحل عودته أي ملف مالي أو إقتصادي | عودة الهدوء تدريجياً إلى ساحة الشهداء وتزايد أعداد المتظاهرين | الصليب الاحمر: نقل 10 إصابات وإسعاف 33 شخصا في وسط بيروت | الراعي: دولتنا تراوح مكانها وهي تملك كل القدرات والمال ويجب أن تكون الثورة ثورة إيجابية ثورة على الذات للبناء وليس للهدم | فادي سغد: ليس هناك من داع لأن تستعمل القوى الامنية العنف حيناً مع المتظاهرين والقنابل المسيلة للدموع حيناً آخر | خريش لـ"الجديد": موقفنا واضح وليس هناك مناورات سياسية وأخذنا قرار بعدم المشاركة في حكومة مثيلة لسابقاتها أو تضرب الميثاقية |

الكويت تتحدث عن خطوة قد تنهي الأزمة الخليجية

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019 - 08:32 -

أكد نائب وزير خارجية الكويت، خالد الجار الله، أن مشاركة المنتخبات الخليجية في بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم "خليجي 24"، المقرر أن تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة، "مؤشر على تقدم نحو حل الأزمة بين الأشقاء".

وأعرب الجار الله، في تصريح للصحفيين على هامش حضوره الحفل الذي أقامته سفارة فلسطين لدى الكويت بمناسبة عيد بلادها الوطني، عن تفاؤله من حدوث اتصالات على كل المستويات الخليجية ستؤدي إلى بلورة نهاية الأزمة في المنطقة، متحدثا عن مؤشر نحو التقدم في هذا السياق، وذلك حسبما نقلته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا".

وأضاف: "هناك خطوات أخرى ستعقب هذه الخطوة تؤكد أننا نسير في الاتجاه الصحيح للوصول إلى النتائج الإيجابية"، معربا عن تفاؤله في أن تكون هناك اتصالات على كافة المستويات الخليجية لبلورة نهاية سريعة لهذه الأزمة.
وحول تحديد موعد للقمة الخليجية المقبلة، قال نائب وزير خارجية الكويت، إنه لم يتحدد حتى الآن، مشيرا إلى أن هناك اجتماعات وزارية عقدت في إطار التحضير للقمة القادمة.

وتقوم الكويت بدور الوسيط في الخلاف الخليجي، بين السعودية والإمارات والبحرين ومعها مصر من جهة، وقطر من جهة أخرى؛ والذي اندلع في 5 يونيو/حزيران 2017، بعد اتهامات للدوحة بـ "تمويل الإرهاب"، وهو ما تنفيه الأخيرة باستمرار.

وطلبت الدول الأربع، من الدوحة تنفيذ 13 مطلبا لعودة العلاقات، تمثلت أهمها في تخفيض العلاقة مع إيران، وإنهاء التواجد العسكري التركي على أراضيها، وإغلاق قناة الجزيرة الفضائية، والقبض على مطلوبين لهذه الدول يعيشون في قطر وتسليمهم، وغيرها من الشروط، التي ربطت بآلية مراقبة طويلة الأمد، فيما رفضت قطر تنفيذ أي من هذه الشروط، معتبرة إياها تدخلا في سيادتها الوطنية، وطالبت بالحوار معها دون شروط.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني