2019 | 00:56 كانون الأول 13 الجمعة
المسماري: الجيش الليبي دمر عشرات الطائرات المسيرة التركية في معارك طرابلس | الجيش الوطني الليبي يعلن السيطرة على منطقة التوغار قرب طرابلس والتقدم باتجاه الكريمية | وسائل إعلام بريطانية: أسوأ خسارة لحزب العمال منذ عقود | قتلى وجرحى بسبب الأمطار في مصر | الجنيه الاسترليني يقفز إثر فوز المحافظين بالانتخابات في بريطانيا بحسب استطلاعات الرأي | نتائج استطلاعات الرأي تشير إلى فوز حزب المحافظين في انتخابات بريطانيا العامة بعد حصوله على 368 مقعدا | الاتحاد الأوروبي يمدّد لستة أشهر عقوباته الاقتصادية على روسيا بسبب أوكرانيا | التحكم المروري: جريحان في حادث تدهور سيّارة على طريق عام تلال حلبا | عبس لـ ام تي في : مطلب الناس ليس السياسة ولا العلاقات الخارجية ، بل مطلبها حقوقها الاقتصادية والاجتماعية | بعثة الأمم المتحدة في العراق: يجب وقف العنف والاختطاف والهمجية | النتائج الأولية المبدئية تشير لتوجه إلى دور ثاني في الانتخابات الرئاسية الجزائرية | الحاج حسن:لبنان اعتمد على الاقتصاد الريعي على مدى 30 عاما وتم تدمير القطاعين الصناعي والزراعي ونحن ك حزب الله​​ لم نشارك في هذه ال​سياسة​ الاقتصادية. |

كلودين عون: كنت أتمنى على باسيل ألا يساهم في المساس بموقع الرئاسة

أخبار محليّة - الأحد 17 تشرين الثاني 2019 - 07:56 -

اعتبرت رئيسة "الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية" كلودين عون أن المطلوب من السلطة القيام بالإستشارات النيابية وتأليف حكومة إنقاذية في أسرع وقت ممكن، والمطلوب في الوقت عينه من الإنتفاضة تلبية دعوة الرئيس للحوار لتحديد أولوياتها. 
ورات عون، في حديث الى مجلة الافكار، ان رئيس الجمهورية والشعب اللبناني المنتفض يناضلان للقضية نفسها، ويطالبان بمحاربة الفساد وبناء دولة القانون وبالنهوض بالوضع الاقتصادي، لكنّ وجهات النظر متنوعة والآراء متشعبة حول سبل الوصول إلى تحقيق الأهداف، قائلة:" لذا يجب على الجميع الحوار للتوصّل إلى حلّ مشترك، فالانهيار والفوضى ممنوعان".
واكدت عون ان الشعب اللبناني فقد ثقته بالحكومة "ولو أن بعض المسؤولين الأوادم ظلموا في هذا المجال، لكن الوطن يستحق أن يكون هو الأولوية، ومع طرح الثقة بالحكومة السابقة، لم يعد ممكناً تطبيق الإصلاحات".
واشارت الى أنه من الممكن أن تكون إطلالات الوزير جبران باسيل من القصر الجمهوري قد استفزت الناس ومسّت بموقع الرئاسة،قائلة:"كنت أتمنى على الوزير باسيل ألا يساهم في المساس بهذا الموقع". 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني