2019 | 01:00 كانون الأول 13 الجمعة
المسماري: الجيش الليبي دمر عشرات الطائرات المسيرة التركية في معارك طرابلس | الجيش الوطني الليبي يعلن السيطرة على منطقة التوغار قرب طرابلس والتقدم باتجاه الكريمية | وسائل إعلام بريطانية: أسوأ خسارة لحزب العمال منذ عقود | قتلى وجرحى بسبب الأمطار في مصر | الجنيه الاسترليني يقفز إثر فوز المحافظين بالانتخابات في بريطانيا بحسب استطلاعات الرأي | نتائج استطلاعات الرأي تشير إلى فوز حزب المحافظين في انتخابات بريطانيا العامة بعد حصوله على 368 مقعدا | الاتحاد الأوروبي يمدّد لستة أشهر عقوباته الاقتصادية على روسيا بسبب أوكرانيا | التحكم المروري: جريحان في حادث تدهور سيّارة على طريق عام تلال حلبا | عبس لـ ام تي في : مطلب الناس ليس السياسة ولا العلاقات الخارجية ، بل مطلبها حقوقها الاقتصادية والاجتماعية | بعثة الأمم المتحدة في العراق: يجب وقف العنف والاختطاف والهمجية | النتائج الأولية المبدئية تشير لتوجه إلى دور ثاني في الانتخابات الرئاسية الجزائرية | الحاج حسن:لبنان اعتمد على الاقتصاد الريعي على مدى 30 عاما وتم تدمير القطاعين الصناعي والزراعي ونحن ك حزب الله​​ لم نشارك في هذه ال​سياسة​ الاقتصادية. |

"حملة مفتعلة" على الرئيس عون؟

أخبار محليّة - الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 07:45 -

تحكمت ارتدادات المقابلة التلفزيونية لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون وما أطلقه فيها من مواقف، بالمشهد السياسي، ولم ينجح التوضيح الرئاسي للجملة الملتبسة التي اطلقها، في تخفيف غضب الساحات التي ركزت تصويبها بالأمس على بعبدا، بالتزامن مع قطع شبه شامل للطرقات في بيروت والمناطق، صاحَبته تشنجات وعراكات في أكثر من نقطة بين المواطنين والمحتجين. وعلى وجه الخصوص في منطقة جل الديب، حيث فوجىء المحتجون بظهور مسلحين حاولوا فتح الطريق بالقوة، عمد أحدهم خلال ذلك الى إطلاق النار في اتجاه جموع المحتشدين، الأمر الذي أدى الى فوضى عارمة في المنطقة وهرج ومرج، قبل ان تأتي قوة كبيرة من الجيش اللبناني الى المنطقة وتُخرج المسلحين منها.

غداة مقابلة عون تفاعلت سياسياً، مع موجة اعتراضية، حملة عنيفة من أطراف الحراك ضد رئيس الجمهورية، مع تسيير تظاهرات حاشدة في اتجاه القصر الجمهوري، وهو الامر الذي دفع الجيش اللبناني الى اتخاذ اجراءات امنية بالغة الشدة في منطقة بعبدا، وإقفال كل الطرقات المؤدية الى القصر الجمهوري. علماً انّ رئيس الجمهورية أرسل من جديد طلباً الى المحتجّين لانتداب وفد منه للقاء به، الّا انّ المحتجين رفضوا ذلك.

الى ذلك، استغربت مصادر قريبة من رئيس الجمهورية ما وصفتها "الحملة المفتعلة على الرئيس عون، وتعمّد تحريف مواقفه التي أدلى بها في مقابلته التلفزيونية، وتفسيرها على غير معناها الحقيقي ووضعها في غير مقصدها".

وتلاقي مصادر حليفة للتيار الوطني الحر ذلك، بالقول "انّ النزول الى الشارع كان محضّراً له قبل مقابلة رئيس الجمهورية، فحتى ولو قال انّ اللبن أبيض كانوا سينزلون الى الشارع ليقولوا انّ اللبن أسود"، مشيرة في هذا السياق الى "التجمّعات المنظّمة" التي اقيمت أثناء المقابلة، في مناطق نفوذ "القوات اللبنانية" و"الحزب التقدمي الاشتراكي"، اضافة الى نزول شبّان الى منطقة الكولا قدوماً من الطريق الجديدة التي يحظى تيار المستقبل بنفوذ كبير فيها والتعاطي بعدوانية ضد الجيش اللبناني في المنطقة".

الجمهورية
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني