2019 | 12:03 تشرين الثاني 15 الجمعة
نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة: معلومة أن 10 مستشفيات اوقفت العلاج الكيميائي صحيحة ونحن نبّهنا تجاه هذه المشكلة | اجتماع بين اللواء عثمان ووفد من جمعية المصارف | مصادر مطلعة: اتجاه لتحديد موعد استشارات التكليف الاثنين | الشيخ قبلان: يكاد البعض يحوّل الحراك الى" كانتونات شغب" لغايات سياسية وحزبية فلا تضيعوا بوصلة الحراك | مصادر بيت الوسط: اسماء عدة بديلة طرحت لكن التزكية كانت لاسم الصفدي والحريري اخذ قراره بدعم الحكومة التي يتفق عليها بغض النظر عن مشاركة المستقبل او عدمها | الشيخ قبلان: لحماية مشروع الدولة ومبدأ السلم الاهلي ونؤكد انتماءنا الى الحق والاحسان للبلد | رئيس ليتوانيا يعفو عن مواطنين روسيين اتهما بالتجسس | فتح اوتوستراد بيروت-صيدا بشكل كامل وبالاتجاهين | الشيخ قبلان في رسالة عيد المولد النبوي: لا للفساد بكل اشكاله ولا للحاكم الذي ينام وشعبه جائع ويجب ان تتشكل الدولة ومؤسساتها حيث تكون حاجزا ضد الطمع | المرجعية الشيعية في العراق: معركة الإصلاح الشعبية تخص العراقيين وحدهم ولا يجوز لأي طرف خارجي التدخل | جريح نتيجة حادث صدم على اوتوستراد جونية المسلك الغربي محلة جسر الصولديني | تركيب رادار ايراني للأغراض المتعددة على المقاتلة F4 |

ظريف يصل إلى تركيا للمشاركة في المؤتمر الـ24 لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 08 تشرين الثاني 2019 - 21:28 -

وصل وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى أنطاليا التركية للمشاركة في المؤتمر الرابع والعشرين لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقال الوزير الإيراني عند وصوله: "قمنا بتنفيذ الخطوة الرابعة من تقليص تعهداتنا بموجب الاتفاق النووي بعد إعلاننا أننا سوف نقوم بتنفيذ هذه الخطوة عند انتهاء مدة الشهرين التي منحناها للأطراف الأخرى لتنفيذ تعهداتها".

وأضاف ظريف: "اتخذنا هذه الخطوة وسوف نتخذ خطوات إضافية وجميعها ضمن الاتفاق النووي الذي يضمن مصالحنا من هذا الاتفاق".
هذا وتقلص إيران تدريجيا التزاماتها بموجب الاتفاق، الذي فرض قيودا على برنامجها النووي مقابل رفع معظم العقوبات الدولية، وذلك منذ انسحاب الولايات المتحدة منه العام الماضي.

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد أعلن بداية الأسبوع الجاري، أن طهران ستتخذ، اعتبارا من 6 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، الخطوة الرابعة في اتجاه تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الموقع في عام 2015.

وبدأت إيران استخدام أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم في منشأة في فوردو، في حين تنص الصفقة النووية على أن المجمع في نطنز سيكون الوحيد لهذا الغرض.

وبموجب الاتفاق، وافقت إيران على تحويل فوردو إلى "مركز للفيزياء والتكنولوجيا النووية"، إذ يتم استخدام 1044 جهازا للطرد المركزي لأغراض أخرى غير التخصيب، مثل إنتاج النظائر المستقرة التي لها مجموعة متنوعة من الاستخدامات المدنية.

وسيزيد تحرك إيران في فوردو من صعوبة المحاولات التي تبذلها أطراف الاتفاق الأخرى، وهي بريطانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي، لمنع انهيار هذا الاتفاق، في نهاية المطاف.

"سبوتنيك"

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني