2019 | 13:09 تشرين الثاني 15 الجمعة
وزارة المالية تؤكد أن جميع مستحقات المستشفيات الخاصة والحكومية تم صرفها بالكامل وتحويلها إلى حسابات المستشفيات في المصارف | أو تي في: لا تحديد لموعد استشارات نيابية ملزمة حتى الساعة والتشاور مستمر ولم ينته بعد | جريح في حادث سير على طريق ضهر العين في الكورة | القاضي غسان عويدات: سيُخلى سبيل الموقوفين علي بصل وسامر مازح اليوم | "أل بي سي": المستقبل لن يشارك في الحكومة المقبلة ان لم تكن حكومة تكنوقراط واسم الصفدي كان من ضمن مجموعة من الاسماء جرى طرحها منها تمام سلام لكنه رفض | المؤتمر الشعبي: حذار من الاختراقات المشبوهة واستهداف الجيش | وقفة تحذيرية أمام مستشفى حمود في صيدا لرفع الصوت ودق ناقوس الخطر | وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية تخفض تصنيف 3 بنوك لبنانية وهي بنك عوده وبلوم بنك وبنك ميد إلى درجة CCC من -B | التحكم المروري: اعادة فتح السير عند مستديرة عاليه ومفرق شويت | "ام تي في": الحريري وضع مجموعة أسماء لاختيار أحدها لتشكيل الحكومة منها نواف سلام وسمير حمود ووليد علم الدين وعصام بكداشي بالإضافة الى تمام سلام ومحمد الصفدي الذي وقع الاختيار عليه من الأحزاب الأخرى | مصادر بيت الوسط للـ"ام تي في": تسمية الصفدي خطوة لتأكيد ضرورة الإسراع في الاستشارات النيابيّة | الشرطة العسكرية الروسية تؤمن قاعدة جوية أخلتها القوات الأمريكية شمالي سوريا |

شيخ العقل: نداؤنا لكل القوى السياسية ان تستمع الى صوت الناس

أخبار محليّة - الجمعة 08 تشرين الثاني 2019 - 19:19 -

 بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف وجه سماحة شيخ عقل طائفة الموّحدين الدروز الشيخ نعيم حسن رسالة جاء فيها،"
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدُ لله ربّ العالَمين، والصَّلاة والسَّلام على خاتم النبيين وسيِّد المرسَلين، وآله وصحبه أجمعين.
​يُشبَّهُ قدومُ النبيُّ صلّى الله عليه وسلَّم إلى هذا العالَم بانبلاجِ الصُّبْح بعد الظلام، أي بسطوعِ نور الحقِّ مُبدِّداً عتمة الجهْل والطغيان. وكانت معاييرُ العلاقات بين القبائل والجماعات مُرجِّحةً لعناصِر القوَّة والتقاتُل والانتِماءِ العَصَبيّ والقُدرة على التسلُّطِ والتحكُّم بمقدِّرات المُعطَيات الطبيعيَّة والبشريَّة. لذلك، انقضتِ القرونُ التي بات فيها الغزوُ والقتلُ والسَّلبُ والسَّبيُ والاستيلاء على الغنائم من طبائع الأمُور والأحكام. وصارت العقولِ تقبلُ وترضى السّجود لتماثيل من صخر وخشبٍ وتمْر. وكان مولدُ النبيُّ، في البقعةِ التي كرَّمها اللهُ تعالى، إيذاناً بالهُدى والخيْر نقضاً ودحضاً لكلِّ ضلالِ وباطِل.
​هذه هي خلاصةُ المعنى إذ نقفُ اليوم في حرَم الذِّكرى التي يتوجَّبُ امتثالُها باستشعار حِكمةِ الله وما أرادهُ للعالَمِين من نُقلةٍ إلى رحابِ العدلِ والرَّحمة. قال تعالى في كتابِه الكريم ﴿وَمَا أرسلنَاكَ إلَّا رَحمةً للعالَمِين﴾ وقال عزَّ وجلّ ﴿وإنَّكَ لعلَى خُلُقٍ عظِيم﴾، وجعله لكلِّ النَّاسِ أُسْوة حسَنة، أي مثال للاقتِداء والاسترشاد واستلهام الحقّ بما أوتِيه من كلماتِه المُوحى بها إليه وفيها آيات بيِّنات مشرقات كان من شأنها أن تهديَ قلوبَ الخَلقِ إلى عصرٍ جديد".
  وأضاف،" انّ القيَمَ المتمثِّلةَ في مقوِّمات الدِّين الحنيف مرتبطةٌ بعهدِ الرُّوح الإنسانيَّةِ مع خالِقِها مُلهمِ الرَّحْمة والخيْر والحقّ والعدْل، لذلك هي قيمٌ خالدة وضروريَّة لبقاء المجتمعات وضمان استقرارها وازدهارها الحضاريّ في كلِّ وجوهِه. والحضارةُ هي الإنسانُ إذا ما وجدَ سبيلَه إلى الارتقاءِ بقوَّة تلك القيَم لا بأضدادها. والتاريخ يشهدُ في كثير من الحِقبِ على سقوطِ حضارات آل أمرُها إلى الفسادِ والتنازُع والطغيان والجشع والنزوع الوحشيّ إلى السيطرة والتحكُّم بالعِبادِ والطاقات".
   وتابع، " ان الأمرَ شديدُ الوضُوح ﴿إنَّ اللهَ يأمرُكُم أنْ تؤدُّوا الأمَانَاتِ إلى أهْلِها وإذَا حكمتُم بينَ النَّاسِ أنْ تحكُمُوا بالعدْل﴾ (النساء 58). فالحُكمُ أمانة، والعدُل أساسُه، وهذه هي الرِّسالةُ التي وٌلِد النبيُّ من أجل أن يؤدّيها ﴿وَلكنَّ أكثرَ النَّاسِ لا يَعلمُون﴾ (سبأ 36).
ولا يغيبُ على الإطلاق فيما نشهدُه اليوم في عالمنا المضطرِب. يهمّنا بلدُنا العزيز ومايضج به الان من صرخة شعب نحتاج إلى يقظةٍ في العقول والضَّمائر وما تمرّ به البلاد من ازمة سياسية اقتصادية اجتماعية خطيرة جدا اوصلت الاوضاع الى شفير الهاوية، تستدعي الاسراع في تكليف رئيس لتاليف حكومة جديدة تباشر فورا ورشة عمل على كل المستويات لوقف التدهور ومواجهة التحديات الكبيرة، وانقاذ الوطن قبل فوات الآوان. نداؤنا لكل القوى السياسية ان تستمع الى صوت الناس وتلبية حقوقهم ومطاليبهم، فذلك هو السبيل الوحيد لمنع الانهيار.
إنَّ بلدَنا اليوم بحاجةٍ إلى مشاركةِ العدد الأكبر من المُخلصِين لعبُور الجِسر إلى لبنان الَّذي نتمنَّاهُ جميعاً، لبنان الوطن المعافى المستقـرّ الناهِض من ركام الحروبِ والانحرافات المؤذية إلى بناء دولة القانُون العادِل والمؤسَّسات النزيهة والمواطَنة التي تُعيد لكلِّ مواطنيها فرص العدالة والنزاهة والحياة الحرَّة الكريمة".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني