2019 | 07:53 تشرين الثاني 14 الخميس
اوتوستراد زوق مكايل سالك بالاضافة الى الطرقات الفرعية | طريق خلدة عرمون مقفلة بالاطارات المشتعلة | وزارة الصحة في غزة: ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي إلى 34 قتيلا و111 جريحا | "سكاي نيوز": انتشال جثماني فلسطينيين قتلا في غارة إسرائيلية على دير البلح وسط قطاع غزة فجر اليوم يرفع عدد قتلى الغارات إلى 34 شخصا منذ الثلاثاء الماضي | "الجزيرة": صافرات الإنذار تدوي في بلدات متاخمة لغزة بعد دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ | "ام تي في": المتظاهرون قرروا ألا يكون هناك أي تصعيد على الطريق البحرية في غزير للسماح بمرور المواطنين الذي يريدون المشاركة في تشييع الشهيد علاء أبو فخر | محتجون يقطعون في هذه الأثناء طريق دير عمار في المنية بالحواجز الإسمنتية كما قطعت الطريق على أوتوستراد البداوي عند محطة الاكومة بالاتجاهين بالشاحنات | 11 جريحا في 7 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | علوش لـ"صوت لبنان 100.5": قد يكون هناك اسم لرئاسة الحكومة غير الحريري لكن المهم شكل الحكومة | الجيش الإسرائيلي: العودة إلى الحياة الروتينية في منطقة غلاف غزة بعد تقييم الوضع بيت السلطات المحلية والمكاتب الحكومية | التحكم المروري: إعادة فتح السير على تقاطع المدينة الرياضية | الوكالة الوطنية: سجل صباح اليوم تحليق طائرة استطلاع معادية فوق صيدا والمخيمات الفلسطينية |

شباب لبنان يحاولون استعادة وطنهم

مقالات مختارة - الجمعة 08 تشرين الثاني 2019 - 07:27 - الياس حرفوش

نزل شباب لبنان إلى الشوارع منذ ثلاثة أسابيع. قطعوا الطرقات واقتحموا الساحات. رفعوا صوتهم عالياً ليعبّروا عن موجة غضب عارمة، لا أذكر مثيلاً لها في التاريخ اللبناني القريب، وبالتأكيد لا مثيل لها منذ استقلال لبنان قبل 75 سنة. تفوقت هذه الحركة الاحتجاجية على «ثورة الأرز» التي انطلقت في ربيع عام 2005، بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وانتهت بخروج الجيش السوري من لبنان، وبإبعاد الرموز السياسية لمرحلة الوصاية السورية.

تفوقت هذه الاحتجاجات باتساع مساحة الغضب الشعبي الذي طال كل مناطق لبنان، فيما اقتصرت مظاهرات 2005 على وسط بيروت. وتفوقت أيضاً بالتنوع السياسي والطائفي والمناطقي الذي تميزت به، وبالشعارات المطلبية التي رفعتها. لقد كان حرص هؤلاء الشباب على تجنب الخطاب السياسي حرصاً مميزاً. كأنهم أدركوا أن وحل السياسة في لبنان أصبح عامل تفرقة، ومنبع فساد. فاتجهت مطالبهم صوب هموم حياتهم اليومية، وصوب قلقهم على مستقبلهم. من هموم التعليم والطبابة وحقهم كمواطنين في أن توفر لهم دولتهم أبسط شروط الحياة بكرامة. غير أن الأهم من ذلك أن تصويب الشعارات كان باتجاه تنظيف الحياة السياسية في لبنان من الفساد الذي تغلغل في معظم المؤسسات العامة، وباتجاه استعادة الأموال التي وصلت إلى أيدي كثيرين من المسؤولين الحاليين والسابقين من غير وجه حق، من خلال استغلال للنفوذ والسلطة، لم يشهد لبنان له مثيلاً في أسوأ مراحل الحكم فيه. بلغت المطالب حد الدعوة إلى استبعاد السياسيين عن الحكومة الجديدة، ومحاسبتهم جميعاً «كلّن يعني كلّن»، والمجيء بمجموعة من الخبراء في مجالات عملهم ليتولوا إدارة البلاد، فيما صار معروفاً بـ«حكومة التكنوقراط».
لم يجمع هؤلاء الشباب، في معظمهم، سوى راية العلم اللبناني، في مشهد أثار إعجاب كثيرين ونقمة آخرين، داخل لبنان وخارجه، ممن كانوا يعتقدون أن وصاية السلاح المفروضة على لبنان، والتي ورثت الوصاية السورية، كانت كفيلة بقطع الطريق على الأولويات الحياتية للناس، بحيث تصبح شعارات «المقاومة والممانعة» وإرغام لبنان على اللحاق بالمحور الإيراني في المنطقة كفيلة بتخدير الشباب، وبوضع لقمة العيش وهموم الحياة اليومية في درجة أدنى من سلم اهتماماتهم.
غير أن الانقلاب في أولويات المطالب، الذي أظهرته حركة الاحتجاجات، كان لافتاً للاهتمام. لا وصاية «حزب الله» على المناطق ذات الأكثرية الشيعية، خصوصاً في الجنوب والبقاع، ولا خطب أمينه العام وإصبعه الدائم التهديد، عادت تنفع في وجه جيل من الشباب، يعاني في حياته اليومية، فيما الأوصياء عليهم يدّعون الدفاع عن «المحرومين» و«المستضعفين». وفي المقابل، في المناطق ذات الأكثرية المسيحية، ظهر أن موجة الدفاع عما سُميت «حقوق المسيحيين»، وهي الموجة التي ركبها «التيار الوطني الحر» لكسب الشعبية في الانتخابات النيابية الأخيرة، والوصول إلى السلطة بدعم من «حزب الله»، لم تعد تنفع هناك أيضاً. فالشعارات التي رُفعت في هذه المناطق تميزت ببعدها عن المناخ الطائفي، واستهدفت رموزاً بارزة في «التيار» على رأسها وزير الخارجية جبران باسيل، بما يمثل من حيثية سياسية وعائلية، كونه صهر رئيس الجمهورية والرجل الذي يؤهل نفسه لخلافته في هذا المنصب.
لهذا السبب هبّ الطرفان، «التيار الوطني» و«حزب الله»، للدفاع عن موقعيهما في السلطة الحالية، مع أن الشعارات التي رُفعت في الاحتجاجات لم تقتصر عليهما. وكان الاندفاع اللافت لدى الطرفين، وفي وسائل إعلامهما، إلى اتهام جهات خارجية وسفارات بالتآمر على البلد وبتحريض المتظاهرين وتمويل الاحتجاجات. وبلغ الأمر بالأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله حد التهديد بأن حزبه وحده هو الذي يستطيع قلب المعادلات في لبنان، محذراً من مصير لمظاهرات لبنان شبيه بما حصل للمظاهرات السلمية في سوريا، في إشارة واضحة إلى قدرة هذا الحزب على التدخل العسكري لحماية نفوذه وهيمنته على القرار اللبناني.
من السهل تفسير اندفاع «التيار الوطني» و«حزب الله» إلى الهجوم على المحتجين، المغلّف في الوقت ذاته بستار الدفاع عن شعاراتهم. فخسارة موقع «التيار» ستعد كارثية في نظره لو حصلت. لأن انكسار عهد الرئيس ميشال عون، كما يتخوف مناصروه، سوف يمثل ضربة لمشروع عمره ثلاثة عقود، بدأ مع الحرب التي خاضها عون ضد القوات السورية ثم ضد «القوات اللبنانية» وهُزم في الحربين، ثم اضطر إلى حياة المنفى، قبل أن يتيح له «التفاهم» مع «حزب الله» فرصة الوصول إلى الموقع الأول في الدولة.
من الجهة الأخرى، يمثل سقوط شعار «الممانعة»، الذي بات ورقة «حزب الله» للهيمنة على مناطق نفوذه، ضربة كبرى، يجد الحزب نفسه في وضع صعب في مواجهتها. فهو من جهة لا يستطيع الدفاع عن الفساد الذي ينغمس فيه بعض حلفائه، ولا عن انهيار الخدمات العامة، وهي أوضاع تعاني منها قاعدته الشعبية مثل سواها، إن لم يكن أكثر، غير أنه أيضاً لا يستطيع تجاهل حالة جديدة أظهرتها الاحتجاجات، وهي أن المطالب الحياتية ألغت كل شعار آخر، بما في ذلك الشعارات المحببة إلى «حزب الله»، مثل دعوته إلى المواجهة المفتوحة مع إسرائيل والمشاركة في الحرب السورية وغيرها من صراعات المنطقة، رغم حالة البؤس التي تنتج عن ذلك في صفوف القاعدة الشعبية للحزب.
يمكن أن يغامر المرء بالقول إن ثقافة جديدة بين شباب لبنان ظهرت من خلال التحركات المطلبية الأخيرة. ثقافة وطنية بالمفهوم السليم للكلمة. بعيدة عن الطائفية وعن الارتهانات الحزبية. يمكن أن نسميها «ثقافة حياة» في مقابل «ثقافة الموت» التي كان يفاخر «حزب الله» والمنضوون معه بالدفاع عنها. لقد استعاد هؤلاء الشبان وطنهم إلى ما يجب أن يكون: وطناً يحمي مواطنيه بدل أن يكون ساحة تحمي مصالح الآخرين.
يمكن أن يغامر المرء بالقول أيضاً إن جيلاً ناضجاً من شباب لبنان ينمو، ويمكن الرهان عليه للمستقبل. غير أن هذا النضج لا يلغي الصعوبات والعقبات التي تواجه البلد، وعلى رأسها بالطبع الصعوبات الاقتصادية، وقدرة الطبقة الحاكمة، بفروعها كافة، على الالتفاف على المطالب الشعبية واللعب مجدداً بورقة الولاءات الطائفية بهدف الانقلاب على هذا التحرك وعلى شعاراته والعودة بالبلاد إلى حالة الموت البطيء التي كانت سائدة قبل ثلاثة أسابيع.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني