2019 | 13:25 تشرين الثاني 15 الجمعة
بيان بكركي: لرسم خطة للتنسيق بين وسائل الاعلام المسيحية وتحديث مهام اللجنة الاسقفية لوسائل الاعلام | بيان مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك: دعا الراعي المدارس الى ترشيد الانفاق مطالباً الدولة بمساعدة الاهالي بجزء من الاقساط | بيان مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك: الشباب انتفضوا انتفاضة تاريخية وحضارية للتعبير عن فقدانهم ثقتهم بالسياسيين وعن رغبتهم برؤية وجوه نظيفة تلتئم بحكومة مصغرة | اتحاد نقابات موظّفي المصارف: الاستمرار في الإضراب والتوقف عن العمل غداً | وزير الدفاع الايطالي يؤكد من بعبدا على دعم ايطاليا للبنان في الظروف الصعبة التي يمر بها وتفهم موقف لبنان من قضية النازحين السوريين. | الرئيس عون: نجدد رفض الاقتراح الاوروبي لدمج النازحين بالمجتمعات المضيفة | وزارة المالية تؤكد أن جميع مستحقات المستشفيات الخاصة والحكومية تم صرفها بالكامل وتحويلها إلى حسابات المستشفيات في المصارف | أو تي في: لا تحديد لموعد استشارات نيابية ملزمة حتى الساعة والتشاور مستمر ولم ينته بعد | جريح في حادث سير على طريق ضهر العين في الكورة | القاضي غسان عويدات: سيُخلى سبيل الموقوفين علي بصل وسامر مازح اليوم | "أل بي سي": المستقبل لن يشارك في الحكومة المقبلة ان لم تكن حكومة تكنوقراط واسم الصفدي كان من ضمن مجموعة من الاسماء جرى طرحها منها تمام سلام لكنه رفض | المؤتمر الشعبي: حذار من الاختراقات المشبوهة واستهداف الجيش |

ثوار الرئيس

باقلامهم - الثلاثاء 05 تشرين الثاني 2019 - 06:30 - العميد المتقاعد طوني مخايل

- "ان الإصلاح الاجتماعي-الاقتصادي، لا يُمكن ان ينجح الا بإرساء نظام الشفافية، عبر إقرار منظومة القوانين التي تُساعد على الوقاية من الفساد، وتفعيل أجهزة الرقابة.

- الحق يُستَحق بالممارسة وليس بالاستعطاف والوقوف على أبواب اهل السياسة والسلطة، كما الموقع الذي يشغله صاحب الاختصاص والكفاءة والنزاهة الفكرية والمادية.
- دعوتي اليوم لكل المسؤولين والأحزاب والتيارات والمذاهب، ان ننبذ خلافاتنا، ونضع مصالحنا الشخصية جانباً.
- يجب استعادة الاموال المنهوبة، وكل من سرق المال العام يجب ان يُحاسب".
هذا بعض ممّا قاله رئيس الجمهورية ميشال عون منذ خطاب القسم وحتى الامس القريب.
هنالك امران لا ثالث لهما لعدم وضع هذه العبارات موضع التنفيذ. اما ان فخامة الرئيس كغيره من المسؤولين يعتمد الديماغوجية في خطاباته للوصول الى السلطة وهذا امر مُستبعد جداً، لأن من يعرف الرئيس شخصياً ومن عَرِفه عبر الشاشات مقتنع جداً بصدقه ونزاهته.
يبقى اذا الامر الثاني وهو الذي يجري على ارض الواقع، وهو ان الأطراف الباقية التي تُشاركه الحكم غير صادقة في خطاباتها العلنية، وتُكَّبله في الخفاء بالصلاحيات، وتُعرقل مسيرته الإصلاحية في محاربة فسادهم، والرئيس يمْتنع عن مواجهتهم المواجهة الكاملة خوفاً على السلم الأهلي.
ومن اقوال الرئيس في مخاطبة الشعب اللبناني :
-"الشعب اللبناني هو الحصن المنيع الذي الجأ اليه في التعهدات الكبرى والخيارات المصيرية.
-اللبناني سَئِم الوعود ويكاد ييأس من تناتش المصالح، وملَّ عدم اكتراث أصحاب القرار بمخاوفه وبطالته وحقوقه واحلامه المكسورة.
-الى شباب لبنان أقول: لطالما كنتم نواة شعب لبنان العظيم وقلبه النابض، ولطالما كان ايماني بكم كبيراً وبقوة التغيير التي تُمثلون".
انتجتْ انتفاضة 17 تشرين الاول فئة قوية، صلبة، نظيفة، فتية، مثقفة، عابرة للطوائف والمناطق. فئة وبالرغم من ان القليل منها قد عَبَّر عن رفضه للرئيس لغايات سياسية، الا ان اكثريتها ما زالت تُؤمن به وبنواياه وسعيه لتنفيذ برنامجه.
اناشدك يا فخامة الرئيس بتبني هذا المولود الجديد، ان صرخته تشبه صَرخَتُك، ووجعه من هذه الطبقة البالية هو نفسه وجَعَكُ، إلتجئ الى هذا الشعب وفقاً لما صَرَّحت به، فإنه يُعينُك على الذي يُقيد يديك، ويُساندُك في تحقيق اهدافك، ففيه من الوطنيين المثقفين ما يؤلف عشر حكومات، وفيه من المناعة الطائفية ما يكفي ويفيض لحماية السلم الأهلي، فيه من الاقتصاديين النزيهين الكفؤئين ما يُشكلون سداً منيعاً في وجه الانهيار.
ان غالبية الشعب اللبناني الطيب، الصادق، الفقير ما زال بحاجة اليك، ولكنه بحاجة فقط لمن يُشبِهُهُ ان يذهب اليه، لأنه سئِم الذهاب الى هؤلاء.
يقول عالم الفيزياء البرت اينشتاين: "الجنون والفشل ان تفعل ذات الشيء مرة بعد اخرى، وتتوقع نتيجة مختلفة". منذ عقود واهل السلطة يُكررون نفس الإداء والنتيجة واحدة: الفشل، الفشل ثم الفشل، مصحوباً احياناً بنوبات جنون. 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني