2020 | 21:07 كانون الثاني 19 الأحد
إطلاق قنبلة صوتية وقنابل مسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين من قبل القوى الامنية | القوى الامنية تواصل رشّ المياه على المتظاهرين لتفريقهم في وسط بيروت | أربعة عناصر من قوى الأمن وامرأة مدنية تم نقلهم إلى مستشفى الروم | القوى الأمنية فرّقت المتظاهرين في محيط ساحة النجمة بالقنابل المسيّلة للدموع وخراطيم المياه | كر وفر بين القوي الامنية والمتظاهرين | اطلاق مفرقعات نارية على القوى الأمنية في وسط بيروت | خوذ واقنعة واقية للغاز مع المتظاهرين عند مدخل المجلس النيابي | مصدر لليبانون فايلز : الفيديو المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي عن انشقاق دركي هو لجندي فار مطلوب وهو خارج لبنان | ميركل: حفتر والسراج لم يشاركا في الجلسة المغلقة بسبب الخلافات بينهما | الصليب الأحمر: 38 جريحاً حتى الساعة في وسط بيروت تم نقلهم إلى مستشفيات المنطقة كما تم إسعاف 52 إصابة في المكان | غسان سلامة: أتمنى أن يقف مجلس الأمن ولجنة المتابعة معنا لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في برلين | ام تي في: عودة التوتر الى وسط بيروت والمتظاهرون يقومون برشق القوى الامنية بالحجارة |

توجّه "الاشتراكي": تسمية الحريري ولا مشاركة في الحكومة

الحدث - السبت 02 تشرين الثاني 2019 - 05:30 - غاصب مختار

لا تبدو مهمة تشكيل حكومة جديدة مسألة سهلة في ظل التعقيدات المستجدة، المُضافة الى التعقيدات التقليدية التي تُحيط عادة بتشكيل الحكومات. فالرئيسان ميشال عون وسعد الحريري المعنيَّان وحدهما بتشكيل الحكومة، "بالتشاور مع رئيس المجلس" كما يقول الدستور، فصلت بينهما مسافة واسعة، بعد الاستقالة غير المنسقة للحريري. عدا عمّا حصل بين الحريري و"حزب الله" من خلافات حول شكل الحكومة، رغم التوافق شبه التام على تسمية الحريري.
لكن الجديد حسب ما علم موقع ليبانون فايلز، ان الحزب التقدمي الاشتراكي بات لديه توجّه عام لعدم المشاركة في الحكومة، مهما كان شكلها وأياً كان رئيسها. وقالت مصادر قيادية في الحزب لـ "ليبانون فايلز": بالنسبة لنا التوجه قائم لعدم المشاركة بالحكومة، "شو ما كانت الحكومة"، لكننا سنشارك في الاستشارات النيابية وسنطرح تسمية الرئيس الحريري لترؤس الحكومة الجديدة، ولكن اعلان الموقف الرسمي يكون في وقته انما هذا توجهنا.
وعن الاسباب وراء هذا التوجه، وهل من تنسيق مع "القوات اللبنانية" بعدم المشاركة؟
قالت المصادر: لاعلاقة "للقوات" بالامر، فنحن في الحزب سنقوم بورشة داخلية سياسية وتنظيمية، وسنتطرق للأوضاع الاقتصادية والمعيشية الاجتماعية وسبل مقاربتها بطرق جديدة وعصرية، وبما يتناسب مع تطلعات الشباب ومطالب الناس. وهذا الأمر لا يتناسب مع بقائنا في الحكومة.
هذا الموقف عن الحزب الاشتراكي اذا ما سار به حتى النهاية، يعني مزيداً من التعقديات امام الحريري شخصياً، ويزيد موقفه صعوبة اذا قررت "القوات اللبنانية" ايضاً عدم المشاركة في الحكومة. ما يضعه امام خيارات دقيقة الحسابات في التشكيلة. فمن سيمثل الدروز والمسيحيين الاخرين غير "التيار الوطني الحر"؟ وهل يقبل الحريري بحكومة اكثريتها من لون سياسي واحد؟ الجواب بالتأكيد لا.
وثمة مشكلة أخرى تتمثل في موقف ثنائي "حزب الله وحركة أمل"، بعد تردد معلومات عن رفض الحزب تشكيل حكومة تكنوقراط، فيما الرئيس نبيه بري لا زال يحاول تدوير الزوايا الحادة وتوفير التوافق حول شخص الرئيس المكلف وشكل الحكومة، ولم يصدر عنه موقف حول حكومة التكنوقراط الصافية.
وثمة من يقول ان الرئيس الحريري سيطرح هذه المرة شروطاً او معاييرَ جديدة لتشكيل حكومته ويُحدد برنامجها وفق رؤيته الاصلاحية الانقاذية السريعة، لكن السؤال: هل تناسب هذه المعايير مصالح كل الاطراف السياسية؟
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني