2020 | 21:07 كانون الثاني 19 الأحد
إطلاق قنبلة صوتية وقنابل مسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين من قبل القوى الامنية | القوى الامنية تواصل رشّ المياه على المتظاهرين لتفريقهم في وسط بيروت | أربعة عناصر من قوى الأمن وامرأة مدنية تم نقلهم إلى مستشفى الروم | القوى الأمنية فرّقت المتظاهرين في محيط ساحة النجمة بالقنابل المسيّلة للدموع وخراطيم المياه | كر وفر بين القوي الامنية والمتظاهرين | اطلاق مفرقعات نارية على القوى الأمنية في وسط بيروت | خوذ واقنعة واقية للغاز مع المتظاهرين عند مدخل المجلس النيابي | مصدر لليبانون فايلز : الفيديو المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي عن انشقاق دركي هو لجندي فار مطلوب وهو خارج لبنان | ميركل: حفتر والسراج لم يشاركا في الجلسة المغلقة بسبب الخلافات بينهما | الصليب الأحمر: 38 جريحاً حتى الساعة في وسط بيروت تم نقلهم إلى مستشفيات المنطقة كما تم إسعاف 52 إصابة في المكان | غسان سلامة: أتمنى أن يقف مجلس الأمن ولجنة المتابعة معنا لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في برلين | ام تي في: عودة التوتر الى وسط بيروت والمتظاهرون يقومون برشق القوى الامنية بالحجارة |

الحريري "لا نائباً ولا حزبياً" رئيس تكنوقراط... ماذا عن باسيل؟

الحدث - الأربعاء 30 تشرين الأول 2019 - 06:20 - حـسـن ســعـد

باستقالة الرئيس سعد الحريري يكون الحراك الشعبي قد "استبدل سُمَّاً مُرّ الطعم بسُمِّ طعمه أمرّ"، فالسُمّ المُرّ كان عجز الحكومة "السياسيّة" المستقيلة، أمّا السُمّ الأمَرّ فهو أنّ الحكومة المنشودة "تكنوقراط" ستكون مشلولة تماماً، في حال لم يكن معظم وزرائها "أحصنة طروادة" للقوى الطائفيّة السياسيّة الحزبيّة، الممسكة بكل مفاصل السلطة والمتحكِّمة بمقدّرات الدولة كافة، ويظنّ البعض أنه نجح بطردها من الحكومة. عدا أنّ ما بين "السُمَّين" مدَّة زمنيّة "مجهولة الأَجَل" سيتخلَّلها تصريف الأعمال ومراحل الاستشارات النيابيّة والتكليف والتأليف.

بعد ما انتهت إليه الأمور، وإذا كانت "الضرورات" المحليّة والخارجيّة، على حدّ سواء، تستدعي تشكيل حكومة مُصغَّرة "تكنوقراط"، لا نيابيّة ولا حزبيّة، ويعوق عودة الحريري على رأسها أنّه "نائب عن الأُمّة" وفي الوقت نفسه "رئيس تيّار المستقبل".
وكي تكون الصدمة "الإيجابيّة" التي بحث عنها وانتظرها الجميع وقام الرئيس الحريري بإحداثها عبر استقالته، مدخلاً لمعالجة الواقع المأزوم وتجنّب الفراغ والذهاب إلى المجهول:
- هل يُحدث الرئيس الحريري، المستقيل، صدمة "إيجابيّة" ثانية عبر استقالته من عضوية مجلس النوّاب وأيضاً من رئاسة "تيّار المستقبل"، ليتمكَّن من العودة رئيساً "مستقلاً" لحكومة "تكنوقراط" غير مشلولة سلفاً؟
- وعملاً بمبدأ المعاملة بالمثل، هل يُحدث النائب جبران باسيل صدمة "إيجابيّة" ثالثة عبر استقالته من عضوية مجلس النوّاب وأيضاً من رئاسة "التيّار الوطني الحر"، ليتمكَّن من العودة وزيراً "مستقلاً" في حكومة "تكنوقراط" على رأس وزارة الخارجيّة أو غيرها؟
- وفي حال رفض باسيل، هل تكون الصدمة "البديلة" قبول الأطراف المتنازعة تولّي الحريري رئاسة الحكومة ووزارة الخارجيّة معاً؟

أهم الإيجابيّات، يتمثَّل في تقبّل الأفرقاء كافة سقوط التسوية "الرئاسيّة - السياسيّة" بنتيجة "التعادل" بين مكوِّنيها الأساسيّين.
أما الأهم فيتمثَّل في عدم الوقوع في فخ تكرار التسوية، من خلال التمسّك بالدستور.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني