2019 | 18:30 تشرين الثاني 19 الثلاثاء
بومبيو: الشعب الإيراني سيتمتع بمستقبل أفضل عندما تبدأ حكومته باحترام حقوق الإنسان الأساسية | حزب الله يستنكر تصريحات بومبيو التي تعمل على تشريع المستوطنات الصهيونية في الاراضي المحتلة | رئيس بلدية الضهيرة: جنود اسرائيليون يرمون مواد مشتعلة نحو اشجار الزيتون في خراج بلدة الضهيرة الحدودية ما ادى الى حريق كبير اتى على مئات الاشجار | وسائل إعلام: اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن في طهران | حسن مراد: عندما يصبح التظاهر لأجل حياة كريمة سبباً في خراب البيوت وخسائر بالأعمال وخسائر عند المزارع والتاج | براين هوك: التظاهرات بدأت احتجاجا على رفع سعر البنزين لكنها أصبحت مناوئة للنظام | منظمة العفو الدولية: مقتل 106 متظاهرين على الأقل في 21 مدينة إيرانية غالبيتهم في الأحواز وكردستان وممارسات السلطات الإيرانية تكشف نهجا مروعا للقتل | جمعية المصارف: المصارف شهدت إقبالاً كثيفاً نسبياً من الزبائن الذي تفاعلوا بإيجابيّة مع إجراءات الموظفين وأبدوا تفهّماً للتوجيهات العامة الموقّتة | الجيش السوري يوسع انتشاره في الريف الغربي لناحية تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي ويدخل 5 نقاط جديدة | الرئاسة التركية تطالب روسيا بالوفاء بوعودها بشأن المنطقة الآمنة في سوريا | الشرطة الألمانية قبضت على سوري للاشتباه بتبادله معلومات عن صناعة القنابل مع مجموعة إرهابية للتخطيط لهجوم | الحريري استقبل في بيت الوسط وفداً من قيادة الجيش وجّه له دعوة للمشاركة في العرض العسكري في وزارة الدفاع باليرزة لمناسبة عيد الاستقلال |

طارق سويد: ما فيا الثورة تكون غير بسمة وأمل وفرح

أخبار فنية - الاثنين 21 تشرين الأول 2019 - 08:47 -

رد الممثل والكاتب اللبناني ​طارق سويد​ على بعض الانتقادات التي توجه للمعتصمين الموجودين في الساحات للمطالبة بإسقاط النظام اللبناني بسبب قيامهم بالرقص والغناء والفرح، حيث اشار سويد الى ان انها ثورة فرح، وكتب عبر حسابه الخاص على أحد مواقع التواصل الإجتماعي التالي:

"لكل حدن مستغرب انو ثورة رقص و اغاني و فرح، ايه ايه ثورة رقص و اغاني و فرح. لأول مرة اللبنانيي قلب واحد، لأول مرة ما في الا العلم اللبناني عم برفرف بكل لبنان، لأول مرة مش خايفين من بعض ولا جايين لنعلم عبعض..مطالب الشعب معروفة و ثابتة، ما فيا الثورة تكون غير بسمة و امل و فرح ايه".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني