2019 | 17:18 تشرين الثاني 14 الخميس
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي: يجب مساعدة السلطات في العراق وسوريا على إعادة الاستقرار | بومبيو: نسعى لمنع داعش من إيجاد موطئ قدم في افريقيا | معلومات "ام تي في": الموقوفون في مخفر بيضون لا صلة لهم بالحراك وتمّ توقيفهم نتيجة إشكال فردي | شربل القاعي للـ"ام تي في" بعد الإفراج عنه: أحبّ الجيش ولقد اهتموا بي ولم يضربي أحد وأدعو الفاسدين إلى عدم الضغط على الجيش | المدارس الكاثوليكية: لاستئناف التدريس يوم غد مع الأخذ بعين الاعتبار أوضاع المدارس التي يتعذّر عليها القيام بمهامها في عدد من المناطق | فتح الطريق عند ساحة حلبا بشكل جزئي والطريق في محلة وادي الجاموس اصبحت سالكة | أمير الكويت يقبل استقالة الحكومة ويكلفها بتصريف الأعمال حتى تشكيل الحكومة الجديدة | سماع دوي انفجار في حي الشيخ عجلين غربي مدينة غزة | الافراج عن شربل قاعي الذي كان قد أوقف من قبل الجيش في جل الديب | تركيا ترحّل 7 ألمان وبريطانيا يشتبه بأنهم من أعضاء تنظيم داعش إلى بلدانهم الأصلية | رئيس بلدية سعدنايل للـ"ام تي في": الجيش فتح الطريق الدولية في سعدنايل ولكنّ المتظاهرين أعادوا إقفالها | الأسد: حل الحرب في سوريا لن يكون من خلال اللجنة الدستورية |

بعد إنتشار أخبار طلاقها.. أصالة توضح الحقيقة

أخبار فنية - الاثنين 21 تشرين الأول 2019 - 08:42 -

بعد أن إنتشرت أخبار حول إنفصال الفنانة السورية ​أصالة​ عن زوجها ​طارق العريان​، كان لا بد من أن ترد وتوضح حقيقة الموضوع، وكشفت عن وجود خلاف بينهما إلا أنها لم تؤكد إذا كان مصير علاقتهما الانفصال أو لا.
ونشرت أصالة عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي بيانا صارما على هاجمت فيه كل من تعرض لطارق بسبب ما إنتشر وكتبت: "لا أسمح لأحد بأنّ يتناول علاقتي الخاصّه بزوجي وأبو أولادي، وأرجو من الجميع عدم اختلاق قصصٍ، لها سوء الصّدى على نفوس وأعين أولادنا، مثلنا مثل الجميع نختلف، ولكنّ ونحن في أوج خلافنا (العادي)، نكنّ لبعض كلّ مشاعر الاحترام والفخر".
وأضافت: "فكلّ منّا فعل سحرًا بحياة الآخر، وارتبطنا بأذهان النّاس كاثنين بكيان واحد، وبيننا شراكة ونجاح وأصدقاء وقبل كلّ ذلك أولادنا، وكرامته منّ كرامتي، وهو لمّ يخذلن وأنا لنّ أخذله، وصان عشرتي وتحمّل انشغالي، وتغاضى عنّ عيوبي ويرى محاسني، خلافنا دائمًا بسبب انشغالنا، ولا شيء أكثر".
وختمت حديثها: "لو كان هناك خبر لمّا تردّدتُ بإخباركم، شكرًا لسعة صدركم، وأرجو مراعاة مشاعري".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني