2019 | 17:07 تشرين الثاني 19 الثلاثاء
الحكومة السودانية: لا تزال هناك خلافات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول سد النهضة | تراجع عناصر قوى الامن الداخلي في رياض الصلح الى نقاطهم الاساسية المعتادة | إعتصام امام بلدية طرابلس للمطالبة بحل مشكلة النفايات في المدينة | الوزراء السعودي يندد بغارات إسرائيل على غزة ويرحب باللجنة الدستورية السورية | نقابة الخليوي إستنكرت الاعتداء على موظفي ألفا في طرابلس | الرئيس عون تلقى برقيات تهنئة لمناسبة عيد الاستقلال من الملك سلمان وولي العهد السعودي ورؤساء مصر وتونس وفلسطين‎ | الجيش الإيراني يصف الاحتجاجات على ارتفاع سعر البنزين بـ "المؤامرة" | التحكم المروري: جريح نتيجة انزلاق دراجة نارية محلة طرابلس بالقرب من ساحة النور | اسامة سعد: شكرا لكل من اتصل مؤيدا مواقفي والتزامي بالانتفاضة‏ ومعا لانقاذ لبنان من الانهيار ومن اجل تحقيق اهداف الانتفاضة بدولة وطنية مدنية | جنبلاط أبرق إلى رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان معزياً بوفاة شقيقه الشيخ سلطان بن زايد | حياة ارسلان تتلو بيان طاولة المجتمع المدني: المجلس النيابي فاقد للشرعية وعليه ان ينصاع للشعب الذي هو مصدر السلطات والذي يرسم خارطة طريق واضحة للسلطة | مبعوث الامم المتحدة الى اليمن: التوقيع على اتفاق الرياض خطوة هامة لتحقيق استقرار اليمن وتقوية أجهزة الدولة |

الأحدب يعتذر من اهل طرابلس: لن نسمح لأي جهاز أن يستخدم طوابيره لارهابنا

أخبار محليّة - السبت 19 تشرين الأول 2019 - 20:55 -

تحدث النائب السابق مصباح الأحدب، في لقاء شعبي عقد في منزله بطرابلس، عما حصل في طرابلس أمس، قائلا: "في خضم المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد، لم يتمكن الإعلام اللبناني من نقل كل الوقائع، ما أدى إلى لغط كبير وانتشار غير مسبوق للشائعات المغرضة في المدينة، في حين أصيب مرافقي بالرصاص ولم يتطرق أحد لذلك".

أضاف: "أصبح جليا وجود أجهزة محددة تمتلك غرفا سوداء هدفها بث الشائعات، ومجموعات من الطابور الخامس هدفها اشعال الفتنة بيني وبين أهلي في طرابلس، جراء كم هائل من الأكاذيب والافتراءات، والتي من جملتها اشاعة مفادها استشهاد بعض المتظاهرين وأخرى عن احتراق منزلي وغير ذلك".

وتابع: "أهلنا في طرابلس ليسوا ضدنا بل الطابور الخامس هو من وقف ضدنا، وسيتصدى أهلنا لهذا الطابور، وسيمنعون استهداف الحراك وايذاء الناس والاعتداء على ممتلكاتهم، بهدف خلق ذريعة لأجهزة السلطة التي تعمل جاهدة على قمع الحراك بأسلوب ممنهج".

وختم: "أتمنى الشفاء العاجل لكل المصابين، وأتقدم بالاعتذار من أهلي وأحبتي في طرابلس رغم ما حصل من اعتداء علينا، ولكن بكل صراحة لن نسمح لأي جهاز كان أن يستخدم منتفعيه وطوابيره بهدف ارعابنا وارهابنا واخراجنا من المدينة، لكن نحن وقفنا مع أهلنا في أصعب الظروف فلم ولن نخرج من طرابلس".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني