2019 | 17:20 تشرين الثاني 19 الثلاثاء
الحكومة السودانية: لا تزال هناك خلافات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول سد النهضة | تراجع عناصر قوى الامن الداخلي في رياض الصلح الى نقاطهم الاساسية المعتادة | إعتصام امام بلدية طرابلس للمطالبة بحل مشكلة النفايات في المدينة | مجلس الوزراء السعودي يندد بغارات إسرائيل على غزة ويرحب باللجنة الدستورية السورية | نقابة الخليوي إستنكرت الاعتداء على موظفي ألفا في طرابلس | الرئيس عون تلقى برقيات تهنئة لمناسبة عيد الاستقلال من الملك سلمان وولي العهد السعودي ورؤساء مصر وتونس وفلسطين‎ | الجيش الإيراني يصف الاحتجاجات على ارتفاع سعر البنزين بـ "المؤامرة" | التحكم المروري: جريح نتيجة انزلاق دراجة نارية محلة طرابلس بالقرب من ساحة النور | اسامة سعد: شكرا لكل من اتصل مؤيدا مواقفي والتزامي بالانتفاضة‏ ومعا لانقاذ لبنان من الانهيار ومن اجل تحقيق اهداف الانتفاضة بدولة وطنية مدنية | جنبلاط أبرق إلى رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان معزياً بوفاة شقيقه الشيخ سلطان بن زايد | حياة ارسلان تتلو بيان طاولة المجتمع المدني: المجلس النيابي فاقد للشرعية وعليه ان ينصاع للشعب الذي هو مصدر السلطات والذي يرسم خارطة طريق واضحة للسلطة | مبعوث الامم المتحدة الى اليمن: التوقيع على اتفاق الرياض خطوة هامة لتحقيق استقرار اليمن وتقوية أجهزة الدولة |

خطة الحريري الاصلاحية: اما تُقبل كما هي أو لكل حادث حديث

خاص - السبت 19 تشرين الأول 2019 - 20:49 - غاصب المختار

ذكرت مصادر مقربة من رئيس الحكومة سعد الحريري لموقعنا ان لقاءاته مع القوى السياسية المتمثلة في الحكومة تهدف الى إطلاعها على ورقة اصلاحية كاملة شاملة أعدها من مختلف الافكار المطروحة في الاوراق التي تقدمت بها القوى السياسية، فإما تُقبل كما هي وإما لكل حادث حديث. واشارت المصادر الى ان الحريري يعقد لقاءات عمل مكثفة مع مجموعة من الخبراء الماليين والاقتصاديين للاستماع الى ارائهم في كيفية الخروج من الازمة والاستفادة منها في المقترحات التي يعرضها على القوى السياسية.

وردا على سؤال حول امكانية لقاء الحريري مع ممثلي "القوات اللبنانية" بعد اصرار سمير جعجع على استقالة الحكومة، علما ان ممثل الحزب الاشتراكي ابو فاعور حضر الاجتماع اليوم؟ قالت المصادر: ان الرئيس الحريري طلب لقاء كل القوى السياسية المشارِكة في الحكومة، وبالنسبة لمشاركة ممثلي القوات في الاجتماعات، لننتظر ونرى، لا نستعجل الامور.

واوضحت ان موعد عقد جلسة للحكومة غدا ليس نهائيا، فالرئيس الحريري سيقرر بعد الانتهاء من مشارواته مع القوى السياسية ما اذا كان سيدعو الى جلسة ام لا.

وعُلم ان الحريري التقى بعيدا عن الاعلام وفدا من قيادة التيار الوطني الحر، وممثل حزب الله الوزير محمد فنيش مع عدد من المستشارين، وان القوات اللبنانية لن تشارك في الاجتماعات التي يعقدها على الارجح.

وقال رئيس حزب الطاشناق هاغوب بقرادونيان لموقعنا: ان اللقاء مع الحريري كان ايجابياً، وانه يطرح افكاراً مستمدة من كل الطروحات الاصلاحية، واذا وافقت عليها القوى السياسية يدعو يوم الاثنين الى عقد جلسة لمجلس الوزراء.

واوضح ان وفد الطاشناق طالب الحريري بعدم زيادة اي اي ضريبة على المواطنين ووقف الهدر ومكافحة الفساد، والعمل على إصلاحات اجتماعية للطبقات الفقيرة.

ويُفترض ان يلتقي الحريري بين الليلة وغدا باقي مكونات الحكومة قبل ان يتخذ قراره.                             

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني