2019 | 18:01 تشرين الثاني 19 الثلاثاء
الجيش السوري يوسع انتشاره في الريف الغربي لناحية تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي ويدخل 5 نقاط جديدة | الرئاسة التركية تطالب روسيا بالوفاء بوعودها بشأن المنطقة الآمنة في سوريا | الشرطة الألمانية قبضت على سوري للاشتباه بتبادله معلومات عن صناعة القنابل مع مجموعة إرهابية للتخطيط لهجوم | الحريري استقبل في بيت الوسط وفداً من قيادة الجيش وجّه له دعوة للمشاركة في العرض العسكري في وزارة الدفاع باليرزة لمناسبة عيد الاستقلال | "ال بي سي": الرئيس عون إلتقى اليوم القاضي هاني الحجار بعد اتصال تلقاه من القصر الجمهوري | رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح يؤدي اليمين الدستورية أمام أمير البلاد | التيار المستقل جدد المطالبة بحكومة انتقالية من عسكريين في الخدمة ومتقاعدين | الحكومة السودانية: لا تزال هناك خلافات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول سد النهضة | تراجع عناصر قوى الامن الداخلي في رياض الصلح الى نقاطهم الاساسية المعتادة | إعتصام امام بلدية طرابلس للمطالبة بحل مشكلة النفايات في المدينة | مجلس الوزراء السعودي يندد بغارات إسرائيل على غزة ويرحب باللجنة الدستورية السورية | نقابة الخليوي إستنكرت الاعتداء على موظفي ألفا في طرابلس |

دراسة تكشف تفوق الرجال على النساء في "التخريب" ضمن المنافسات

متفرقات - الجمعة 18 تشرين الأول 2019 - 10:08 -

وجدت دراسة جديدة أن الرجال أكثر ميلا للغش من النساء في مجال كسب المنافسات بهدف الترقية أو جعل الآخرين يبدون سيئين في العمل.

وفي التجربة، طُلب من المشاركين في الدراسة ترميز الكلمات باستخدام سلسلة من الأرقام. ولكل ترميز صحيح، يحصل المشاركون على نقاط مع منح مكافأة لصاحب أعلى معدل من النقاط.

وفي المتوسط، أظهر كل من الرجال والنساء أداء مماثلا، ما يعني أن كلا الجنسين ستكون لهما الفرصة ذاتها للفوز في المنافسة، ضد بعضهما البعض.

ومع ذلك، أتاحت التجربة للمشاركين خيار تقليل نتائج المنافس باستخدام المال.

وتحول الرجال إلى التخريب والغش أكثر من النساء، مع استثمار المزيد من المال في الحد من أداء المنافس.

وقالت البروفيسورة بترا نيكين، من معهد Karlsruhe للتكنولوجيا في ألمانيا: "إما أن تعمل بجد لزيادة أدائك، أو تقلل من أداء خصمك. ويشار إلى جميع الأنشطة الرامية إلى الحد من أداء الآخرين باسم التخريب. ولهذا السبب، يفوزون (الرجال) أكثر من مرة، على الرغم من أن الرجال والنساء يصلون إلى الأداء نفسه في المتوسط".

وفي حين أن الرجال يخربون أكثر، إلا أنهم يقدرون بشكل منهجي على تهديد التخريب الموجه ضدهم، ما دفع الباحثين إلى استنتاج أن هذا هو سبب ميل الرجال للتخريب.

أما المرأة، فعلى النقيض، تقيم واقعيا مستوى التخريب.

وقالت نيكين: "ليس لدى النساء والرجال قيم أخلاقية مختلفة، ولكن الرجال ينظرون بقوة إلى بيئتهم على أنها تنافسية".

واقترحت الدراسة أنه في العالم الواقعي، يمكن أن يشمل التخريب حرمان المنافسين من المعلومات المهمة عن العملاء أو الشركاء التجاريين، وعدم إبلاغ الآخرين بمواعيد الاجتماعات.

وتُنشر نتائج التجربة تحت عنوان "الفرق بين الجنسين في التخريب: دور عدم اليقين والمعتقدات"، في مجلة "الاقتصاد التجريبي".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني