2019 | 00:05 كانون الأول 13 الجمعة
التحكم المروري: جريحان في حادث تدهور سيّارة على طريق عام تلال حلبا | عبس لـ ام تي في : مطلب الناس ليس السياسة ولا العلاقات الخارجية ، بل مطلبها حقوقها الاقتصادية والاجتماعية | بعثة الأمم المتحدة في العراق: يجب وقف العنف والاختطاف والهمجية | النتائج الأولية المبدئية تشير لتوجه إلى دور ثاني في الانتخابات الرئاسية الجزائرية | الحاج حسن:لبنان اعتمد على الاقتصاد الريعي على مدى 30 عاما وتم تدمير القطاعين الصناعي والزراعي ونحن ك حزب الله​​ لم نشارك في هذه ال​سياسة​ الاقتصادية. | أوغلو عن اعتماد الشيوخ الأمريكي مشروع قرار الإبادة الأرمنية: أولئك الذين يستخدمون التاريخ لأغراض سياسية جبناء لا يريدون مواجهة الحقيقة | فارس خشان للجديد: معلوماتي أن السعودية شاركت في الإجراءات التمهيدية لمؤتمر دعم لبنان في باريس وكانت من المشجعين لانعقاد المؤتمر | الجيش الوطني الليبي: 11 مُسلحاً من ميليشيات طرابلس يسلمون أنفسهم في محور صلاح الدين بعد أن تم منحهم الأمان | البرلمان الروسي يتبنى قانونا يحظر تدخين السجائر الإلكترونية والنرجيلة في الأماكن العامة | أنقرة: سنطور صناعاتنا الدفاعية رغم محاولات بعض الدول لتقييدها | رئيس اتحاد بلديات الضاحية للـال بي سي: صحيح أن هناك تعديات لكن لا يمكن تحميل البلديات مسؤولية تعديات من الحرب الاهلية ونحن نقوم بواجبنا بالتنسيق مع القوى الامنية لقمع المخالفات | ايلي الحلو ل ال بي سي: صيانة الطرقات ليست من مهمة مجلس الانماء والاعمار وشبكات الصرف الصحي منفصلة عن شبكات تصريف مياه الامطار لكن يجري الخلط بين الشبكات وهذه مخالفة |

لبنان على مفترق طرق الأزمة الاقتصادية

مقالات مختارة - الجمعة 18 تشرين الأول 2019 - 07:27 - اسعد بشارة

توصّل أفرقاء التسوية الى اتفاق جزئي وملغوم على الموازنة، لتجنّب حَشر الرئيس سعد الحريري الذي قاربَ الوصول الى موقف الاعتكاف. لكنّ مساعي الرئيس نبيه بري أثمرت جلسات ماراتونية للحكومة، واتفاقاً على وضع ضرائب جديدة، إلّا أنّ الاختبار سيكون في التصويت على الموازنة في المجلس النيابي.

الخريطة الأولية تشير الى تصميم "القوات اللبنانية" على رفض زيادة الضرائب، إذا لم تتضمّن إصلاحات جذرية، في القطاع العام والمرفأ والمطار والتهرّب الضريبي والمعابر غير الشرعية، وغيرها من الملفات الكبرى. وقد ارتأى "التيار الوطني الحر" أن يقترب من موقف "القوات اللبنانية"، في هذه النقطة. ولهذا، فإنّ موقف الرئيس الحريري داخل الحكومة أو في مجلس النواب سيكون موضع تَساؤل، خصوصاً إذا أُقرّت الضرائب، وتَنصّلت منها الكتل النيابية الممثّلة في الحكومة.

وتقول مصادر "التيار الوطني الحر" انّ العلاقة مع الرئيس سعد الحريري يشوبها الكثير من المشكلات، فهو ما زال يشتبك مع "التيار" في ملفات عدة، أبرزها ملف التعيينات، وملف التوقيفات، خصوصاً توقيف الشيخ كنعان ناجي، وبعض المشايخ الذين في حقهم ملفات أمنية. كما أنّ الحريري ما زال يرفض إدلاء الوزيرين جمال الجرّاح ومحمد شقير بإفادتيهما أمام المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم، وكذلك فإنّ الحريري اضطر للقبول بزيارة الوزير جبران باسيل لدمشق باعتبارها صارت أمراً واقعاً لا يحقّ لأحد الاعتراض عليه، ما دام التفرّد في السياسة الخارجية قائماً، فما هو مسموح لرئيس الحكومة لا يمكن أن يكون ممنوعاً على "التيار"، وعلى رئيس الجمهورية.

وتقول مصادر "التيار" انّ على الحريري في كل هذه الملفات أن يُبدي مرونة أكثر، فالتعيينات في "الميدل إيست" ومرفأ بيروت لا يمكن أن تمر على الطريقة القديمة، أي على طريقة السيطرة على المواقع المسيحية، أما بالنسبة لقضية الجرّاح وشقير، فيُصرّ الرئيس ميشال عون على رفع "الفيتو" عن إدلائهما بإفادتيهما أمام القضاء، كما يصرّ على أن تُجرى التحقيقات في الاتهامات الموجّهة الى بعض الشخصيات التي حمل وزير الدفاع أسماء منها الى مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، علماً أنّ الحريري يرفض كل هذا المسار، وهو الذي أوعَز الى مفتي الشمال بأن يعترض على توقيف الشيخ كنعان ناجي.

في المحصّلة هل أزال "حزب الله" "الفيتو" أمام قرار رفع الضرائب، بوساطة من الرئيس نبيه بري، ثم عاد وانقلب عليها؟ وماذا حصل فعلاً في الحكومة؟.

باستثناء عدم التوافق على رفع تعرفة الكهرباء وإقرار الهيئات الناظمة، وقد صار مشكوكاً بأنّ الحريري بعد انفلات الشارع قادر على التوجّه الى الدوَل المانحة لتفعيل آليّات مؤتمر "سيدر"، لكن في المقابل، لا يمكن التَكهّن منذ الآن بما سيحصل في مجلس النواب، في ظل الاعتراض الذي تُبديه كتل نيابية مشارِكة في الحكومة.

من جهة أخرى، يبدو انّ "حزب الله" تبنّى ورقة أعدّها الوزير السابق شربل نحاس، تطالِب المصارف بوضع 7 مليارات دولار من الأموال التي جَنتها نتيجة الهندسات المالية، في الخزينة بفائدة صفر بالمئة لمدة 3 سنوات، وهذا الاقتراح لم يُطوَ بعد، وسيعتمده "حزب الله" كورقة عمل لمناقشتها في الحكومة.

بالتوازي، كان "حزب الله" يعمل على ترتيب المرحلة الجديدة، أي مرحلة الخروج الاميركي من سوريا، واستتباب الأمر لنظام الاسد، وترجمة ما يراه انتصارات في المنطقة، بواقعٍ جديد في لبنان. ولهذا، طلب الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله من الوزير باسيل ورئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية أن يتصالحا، لأنّ مقتضيات المرحلة تُملي هذه المصالحة، وتمهّد لحقبة جديدة في لبنان، من زاوية تكريس اختلال ميزان القوى لمصلحة الحزب وحلفائه.

اسعد بشارة - الجمهورية

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني