2019 | 17:09 تشرين الثاني 19 الثلاثاء
الحكومة السودانية: لا تزال هناك خلافات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول سد النهضة | تراجع عناصر قوى الامن الداخلي في رياض الصلح الى نقاطهم الاساسية المعتادة | إعتصام امام بلدية طرابلس للمطالبة بحل مشكلة النفايات في المدينة | الوزراء السعودي يندد بغارات إسرائيل على غزة ويرحب باللجنة الدستورية السورية | نقابة الخليوي إستنكرت الاعتداء على موظفي ألفا في طرابلس | الرئيس عون تلقى برقيات تهنئة لمناسبة عيد الاستقلال من الملك سلمان وولي العهد السعودي ورؤساء مصر وتونس وفلسطين‎ | الجيش الإيراني يصف الاحتجاجات على ارتفاع سعر البنزين بـ "المؤامرة" | التحكم المروري: جريح نتيجة انزلاق دراجة نارية محلة طرابلس بالقرب من ساحة النور | اسامة سعد: شكرا لكل من اتصل مؤيدا مواقفي والتزامي بالانتفاضة‏ ومعا لانقاذ لبنان من الانهيار ومن اجل تحقيق اهداف الانتفاضة بدولة وطنية مدنية | جنبلاط أبرق إلى رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان معزياً بوفاة شقيقه الشيخ سلطان بن زايد | حياة ارسلان تتلو بيان طاولة المجتمع المدني: المجلس النيابي فاقد للشرعية وعليه ان ينصاع للشعب الذي هو مصدر السلطات والذي يرسم خارطة طريق واضحة للسلطة | مبعوث الامم المتحدة الى اليمن: التوقيع على اتفاق الرياض خطوة هامة لتحقيق استقرار اليمن وتقوية أجهزة الدولة |

الراعي من بينين: السلطات في لبنان ملزمة بتأمين الاستقرار الاقتصادي والمعيشي

أخبار محليّة - الأربعاء 16 تشرين الأول 2019 - 23:08 -

وصل البطريرك مار بشارة بطرس الراعي مساء الى دولة بينين في إفريقيا الغربية والوسطى في إطار زيارته الراعوية الى سبع دول أفريقية يلتقي في خلالها المسؤولين الرسميين وابناء الجالية اللبنانية.

وأعرب البطريرك الراعي عن فرحه لزيارة كوتونو "حيث عشنا الفترة التأسيسية ًوانطلاقة الرعية وبتنا ننظر لليوم الذي نزوركم فيه مجددا وكل الشكر للمطران سيمون فضول لإتاحته لنا فرصة القيام بهذه الجولة ولقاء ابنائنا وحصد أعمال الخير التي قاموا بها والإنجازات، اضافة الى كلمات الترحيب الحارة التي سمعناها في كافة الدول التي زرناها من رؤساء جمهوريات أو وزراء ونواب والكلام التقييمي الإيجابي عن الجالية اللبنانية بكل مقوماتها والتأييد الإيجابي للجالية اللبنانية التي تمتاز بروح خلاقة وبممارستها ومساهمتها بازدهار الدول وإخلاصها للدول المضيفة.
نحن اليوم في بينين وسعداء بلقائكم وبرؤيتكم تتقدمون في كافة المجالات وأنتم تساهمون بازدهار هذا البلد العزيز".


اضاف:" كما اود ان أشاطركم هما يختص ببلدنا لبنان والوجع الذي تعيشونه لرؤية وطنكم عاجزا عن التقدم والتطور. على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي وما نراه من اداء للشعب اللبناني في لبنان سواء على صعيد التظاهرات أو الإضرابات واشعال الإطارات وقطع الطرقات يجعلنا نأسف، سيما وأننا نراه في بلدان الانتشار يعمل ويتقدم ويكون بناء وخلاقا في الخارج بينما في وطنه يكون يائسا.اتفهم هذا الوجع وأود ان أوصل الرسالة معكم بأن هذا الأمر غير مسموح به على الإطلاق ولا يمكن الاستمرار بهذا الشكل. المواطن له حقوقه والسلطات ملزمة بتأمين الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي والمعيشي لكي ينعم اللبناني بوطنه وارضه مثلما ينعم بها في البلدان التي تستقبله.

شكرا لابناء جاليتنا بتنوعها من مسيحيين ومسلمين على الصورة الجميلة للفسيفساء الرائعة التي تقدمونها للعالم من خلال تعاونكم ومحبتكم لبعضكم البعض".

كما عبر البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، عن اعجابه بنشاط المجلس الراعوي بكل لجانه في بينين، لافتا الى ان "عددهم المميز يشكل علامة فارقة".

كلام البطريركالراعي أتى خلال لقائه المجلس الراعوي في بينين، وأضاف: "استذكر في هذه اللحظة ما قاله البابا بيوس الثاني عشر المكرم في الخمسينيات، متوجها إلى العلمانيين بقوله انتم لا تنتمون الى الكنيسة فقط بل انتم الكنيسة".

وتابع: "نشكرالله على تنظيمكم بهذه الطريقة، ومعكم كاهن الرعية، فأنتم تقومون بعمل المشاركين في السلطة الكنسية والخدمات الثلاث المتمثلة بخدمة الكلمة وخدمة الليتورجية وخدمة المحبة. وكل هذا تعيشونه نتيجة المعمودية التي من خلالها أصبحنا شركاء لكهنوت المسيح المثلث. ونحن كمعمدين وموسومين بالميرون أصبحنا شركاء المسيح في خدمة الكلمة لإحياء الإيمان وخدمة الأسرار لتقديس النفوس وخدمة المحبة لخلق الجماعة المسيحية المؤمنة ويتفرع عنها الأنشطة التي تقومون بها. وثمة وظائف أساسية تقومون بها انتم بحكم المعمودية، والكاهن بحكم الكهنوت، وسيدنا بحكم الأسقفية، لأجل ذلك انتم تقومون بعمل كنسي وليس مجرد خدمة".

وقال الراعي: "يمكنكم القيام بعمل جبار على الأرض وإنجيل الليلة يقول لنا اننا أصبحنا بالمعمودية أعضاء في جسد المسيح، وأصبحنا مدعوين لإعطاء ثمار المسيح. انه لشرف اننا أصبحنا أعضاء لجسد المسيح المشبه بالكرمة واغصانها، ولكنها مسؤلية بإعطاء ثمار المسيح. وإن التنوع في اللجان يساهم في إعطاء ثمار المسيح في الكنيسة، وهكذا تعملون بفرح واندفاع وتواكبون خوري الرعية والأسقف".

وختم: "أعبر عن شكري الكبير لكم، لما تضحون به من اجل ان تكونوا في خدمة الرب، والرب يكافئ اكثر بكثير، فعطاياه لا حدود لها. واهنئكم على قيامكم بعمل من صميم قلبكم، وإذا كنا الأغصان في كرمة المسيح وأعضاء جسده فهو لا يمكنه القيام بشيء من دوننا".

فضول
بعدها ألقى المطران سيمون فضول كلمة لفت فيها الى نشاط الرعية المنظمة منذ نشأتها والى تجاوب ابنائها موجها تحية تقدير إلى كل ما يقوم به ابناء الرعية.

وتحدث عن ضرورة تفعيل المبادرات المطروحة منوها بهمةالشباب، وأضاف فضول: "القديس شربل يساعدنا كثيرا فلنضع يدنا بيده لنقدم الأفضل لرعايانا ولكنيستنا".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني