2019 | 17:00 تشرين الثاني 19 الثلاثاء
الحكومة السودانية: لا تزال هناك خلافات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول سد النهضة | تراجع عناصر قوى الامن الداخلي في رياض الصلح الى نقاطهم الاساسية المعتادة | إعتصام امام بلدية طرابلس للمطالبة بحل مشكلة النفايات في المدينة | الوزراء السعودي يندد بغارات إسرائيل على غزة ويرحب باللجنة الدستورية السورية | نقابة الخليوي إستنكرت الاعتداء على موظفي ألفا في طرابلس | الرئيس عون تلقى برقيات تهنئة لمناسبة عيد الاستقلال من الملك سلمان وولي العهد السعودي ورؤساء مصر وتونس وفلسطين‎ | الجيش الإيراني يصف الاحتجاجات على ارتفاع سعر البنزين بـ "المؤامرة" | التحكم المروري: جريح نتيجة انزلاق دراجة نارية محلة طرابلس بالقرب من ساحة النور | اسامة سعد: شكرا لكل من اتصل مؤيدا مواقفي والتزامي بالانتفاضة‏ ومعا لانقاذ لبنان من الانهيار ومن اجل تحقيق اهداف الانتفاضة بدولة وطنية مدنية | جنبلاط أبرق إلى رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان معزياً بوفاة شقيقه الشيخ سلطان بن زايد | حياة ارسلان تتلو بيان طاولة المجتمع المدني: المجلس النيابي فاقد للشرعية وعليه ان ينصاع للشعب الذي هو مصدر السلطات والذي يرسم خارطة طريق واضحة للسلطة | مبعوث الامم المتحدة الى اليمن: التوقيع على اتفاق الرياض خطوة هامة لتحقيق استقرار اليمن وتقوية أجهزة الدولة |

هل تجسست أمازون على حياة زبائنها الجنسية؟

متفرقات - الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019 - 13:08 -

بعض كاميرات شركة أمازون سجلت فيديوهات لزبائنها من ضمنها مشاهد حميمية وأرسلتها إلى مقراتها التي قامت بتحليلها، حسب تقارير إعلامية. فهل حدث ذلك وما الغاية منه وهل كان التسجيل بموافقة الزبائن؟نقل تقرير لوكالة بلومبيرغ أن شركة أمازون سجلت مقاطع فيديو لزبائن استعملوا كاميرات من إنتاج الشركة. وذكر التقرير أن مقاطع الفيديو تراوح طولها بين 20 و30 ثانية وقام فريق تابع للشركة بتحليلها في رومانيا والهند، مشيرا إلى أن بعض الفيديوهات ظهرت فيه مشاهد حميمية.

ونقل موقع صحيفة "بيلد" أن الشركة تحلل الفيديوهات لمعرفة مدى كفاءتها وكيف يمكن تحسين عملها والخوارزميات التي تعمل عليها وكذلك للمساعدة في تحسين الذكاء الاصطناعي الذي يمكن أن يدير عمل الكاميرات في المستقبل، إذ أن من الممكن أن يساعد هذا في مراقبة المنزل خلال غياب سكانه عنه. لكن المثير للتساؤل في التقرير الذي اعتمد على معلومات خمسة موظفين في الشركة، ولم تعلق عليه الشركة حتى الآن، أنه من غير الواضح إن كانت عملية تسجيل هذه الفيديوهات التي يصل عددها إلى 150 فيديو جاءت بموافقة الزبائن أم لا، أو إن كانت الموافقة مبنية على معلومات واضحة قدمتها الشركة إلى المشترين.

ع.خ/ع.ج.م

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني