2019 | 07:17 تشرين الثاني 14 الخميس
التحكم المروري: إعادة فتح السير على تقاطع المدينة الرياضية | الوكالة الوطنية: سجل صباح اليوم تحليق طائرة استطلاع معادية فوق صيدا والمخيمات الفلسطينية | التحكم المروري: قطع السير بشكل جزئي على طريق الارز محلة الشفق | الطرقات المقطوعة من الجنوب باتجاه بيروت: صيدا (دوار ايليا) برجا الجية الدامور الناعمة خلدة والشويفات مفرق دير قوبل | طرقات مقطوعة: ساحة النور العبدة المحمرة ببنين البداوي حلبا البحصاص المنية مرياطة ضهر العين جسر البالما شكا البترون جبيل وغزير | طرقات مقطوعة: قب الياس جديتا المرج تعلبايا سعدنايل زحلة كسارة جب جنين غزة حوش الحريمة مفرق المصنع ضهر البيدر مفرق العبادية صوفر عالية ومفرق شويت | الطرقات المقطوعة ضمن بيروت: نهر الكلب جل الديب الشفرولية وتقاطع المدينة الرياضية | التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين قوات الاحتلال الاسرائيلي وحركة الجهاد الاسلامي في غزة يبدأ صباح اليوم | التحكم المروري: فتح الطريق على اوتوستراد الصياد وعلى برج الغزال وجسر الرينغ | المحتجون قطعوا طريق البلمند - بيروت بالاطارات المشتعلة | اوتوستراد البترون ما زال مقفلا بالاتجاهين | أردوغان: أبلغت ترامب أنه يمكننا شراء صواريخ باتريوت إذا تم تقديم عرض وفق الشروط المطلوبة |

لهذه الاسباب مدّد جعجع زيارة كندا

خاص - الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019 - 06:42 - عادل نخلة

قد يكون رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع قليل التنقلات بسبب الهمّ الأمني الطاغي والذي يلاحقه، لكن لكل زيارة طابعها ورهجتها الخاصة.
ولكن زيارة جعجع إلى كندا، أثبتت أموراً عدّة أبرزها، واهمها تعلق المنتشرين في الخارج ببلدهم الأم، إذ إن إستقبال جعجع لم يقتصر على القواتيين فقط بل تعداهم إلى الجالية اللبنانية ككل.
أما الأمر الثاني فهو ظهور الحجم القواتي منظماً، إذ إن تنظيم حزب "القوات" لا يقتصر على الداخل بل يتعدّاه إلى الإغتراب، حيث أن مكتب أميركا الشمالية في "القوات" يُعتبر من أهم المكاتب للحزب في العالم.
والأمر الثالث هو وجداني بامتياز، إذ إن جعجع دخل إلى المعتقل عام 1994، وبدأت بعدها مرحلة "الاحباط المسيحي"، ما دفع عدداً كبيراً من القواتيين إلى الهجرة، وبالتالي شكلت هذه الزيارة مناسبة للقاء جعجع مع رفاقه المقاتلين الذين فرقتهم الظروف والأيام.
وفي السياق، يُسجّل نجاح المؤتمر الذي عقدته "القوات" في أميركا الشمالية، الذي ترأسه جعجع، وهذا النجاح سينعكس حكماً على كل المؤتمرات التي تنوي "القوات" تنظيمها في الداخل والخارج. وبالتالي فان مسيرة "القوات اللبنانية" بتنظيم صفوفها مستمرة. ومعلوم ان حزب "القوات" هو من أكثر الأحزاب تنظيماً وإلتزاماً.
ومن هذا المنطلق، قرر الدكتور جعجع تمديد زيارته والجلوس أكثر وقت مع الجالية اللبنانية هناك، خصوصاً أن أطر التواصل لم تكن متوافرة في الفترة السابقة. لا سيما بعد الإقبال الكثيف على الحضور في الحفل الناجح الذي أقامه الحزب، والذي تخطى الحضور فيه كل التوقعات، حتى شبّهه البعض ب "تسونامي بشري"، ما يدل على الحضور القواتي المتجذر في بلدان الإغتراب وخصوصاً في كندا.
ويهم جعجع ان يتعزز التواصل مع الإغتراب، خصوصاً انه يعتبر أن لبنان لا يقوم إلا بجناحيه المقيم والمنتشر، وبالتالي يسعى بكل ما توافر من إمكانيات من أجل منح المغتربين حقوقهم، وهذه الحقوق تتمثل بتصويتهم في الإنتخابات النيابية، وهذا ما حصل في القانون الإنتخابي الأخير، إضافة إلى إستعادة بعضهم جنسياتهم التي فقدوها في الفترات السابقة.
ويقول البعض إن الإهتمام بملف كندا سيزداد إذ إن جعجع يتابع أدق التفاصيل، وأصبح هناك قرب بينه وبين القاعدة الشعبية المتواجدة هناك، وبالتالي فإن هذا الامر سيترجم في المراحل اللاحقة.
واللافت للإنتباه ان جعجع حافظ على مستوى خطابه في الخارج، وتحدث إلى الشرائح اللبنانية وكأنهم موجودون في لبنان، وقد ركّز على حصرية السلاح بيد الدولة وعلى طرح تشكيل حكومة إختصاصيين لإنقاذ الوضع وعدم ذهاب لبنان إلى الهاوية، وأعلن رفضه المطلق لأي قانون إنتخابي يضرب صحة التمثيل المسيحي.
وفي الخلاصة، فإن زيارة جعجع الكندية كانت ناجحة في كل المقايس حسب الجميع، وبالتالي فإنها تشكل نقطة مضيئة في سجل زيارات جعجع الخارجية.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني