2019 | 00:46 تشرين الأول 20 الأحد
جعجع ردا على سؤال: لا صحة للتحليل باننا اتفقنا مع الحريري على التقدم باستقالات وزرائنا على أن لا يقبلها | ساحة رياض الصلح ما زالت تعجّ بالمتظاهرين رغم مغادرة عدد كبير منهم | قتيل نتيجة انقلاب سيارة على اوتوستراد المحمرة العبدة | التحركات متواصلة في ساحة العلم في صور | دعوات للتجمع غدا في ساحات التظاهر للمطالبة باستقالة الحكومة وتحقيق المطالب | كلمة لرئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع عقب اجتماع تكتل الجمهوريّة القويّة في معراب عند الساعة 11:30 مساءً | بدء عودة المعتصمين إلى ساحة العبدة | معلومات صحافية: "القوات" ستعلن استقالتها من الحكومة خلال ربع ساعة | ماكرون يطالب جونسون بتوضيح موقف بريطانيا من "بريكست" | وزارة الدفاع التركية: نراقب عن كثب انسحاب إرهابيي ي ب ك من حدود المنطقة الآمنة خلال 120 ساعة تبقى منها 72 ساعة بموجب الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية | رئيس الحكومة البريطانية أبلغ رئيس المجلس الأوروبي بأنه سيرسل رسالة لبروكسل حول بريكست مساء اليوم | أسامة سعد لـ"الجديد": فلتسقط كل التسويات الفوقية التي تقام فقط للحفاظ على توازنات طائفية ومذهبية سخيفة لكنّ الشعب يدفع الأثمان |

الهيئة الوطنية لشؤون المرأة تحيي اليوم العالمي للفتاة "ما في حدود لأحلامِك"

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 10 تشرين الأول 2019 - 21:07 -

بمناسبة اليوم العالمي للفتاة، وهو الاحتفال الدولي الذي أعلنته الأمم المتحدة في 11 تشرين الأول من كلّ عام، لدعم الأولويات الأساسية من أجل حماية حقوق الفتيات وتوفير المزيد من الفرص لهنّ لحياة أفضل وزيادة الوعي على عدم المساواة التي تواجهها الفتيات في كلّ أنحاء العالم على أساس النوع الاجتماعي، تحيي الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية هذه المناسبة من خلال حملة إعلانية بعنوان "ما في حدود لأحلامِك".

وتضيء الهيئة من خلال هذه الحملة على ضرورة احترام حقوق الفتيات ومنها حّقهّن في التعليم، وحمايتهن من العنف الأسري ومن التزويج المبكر ومن كلّ أشكال التمييز ضدّهن، بهدف إتاحة الفرص لكلّ فتاة لإثبات قدراتها واختيار مسار حياتها وتحقيق أحلامها من دون أي عوائق أو حواجز.

وانطلاقاً من شعار هذا العام الذي اعتمدته الأمم المتحدة، "قوة الفتاة بوصفها قوة عفوية وكاسحة" ومن قول الأمين العام للأمم المتحدة في هذه المناسبة " إننا بحاجة إلى دعم المساواة في الحقوق للفتيات وكذلك صوتهن وتأثيرهن في أسرنا ومجتمعاتنا ودولنا. فالفتيات يمكن أن يكن عناصر قوية للتغيير، وينبغي ألا يمنعهن شيء من المشاركة الكاملة في جميع مجالات الحياة"، تتوجّه الهيئة الوطنية لشؤون المرأة إلى الأهل وإلى هيئات المجتمع وإلى المسؤولين والإداريين في القطاع العام، لدعوتهم إلى تحمّل المسؤولية في حماية ودعم طاقات فتياتنا وطفلاتنا، لبناء جيل واعد محصّن بالعلم والمعرفة والثقافة، ومجتمع متوازن وعادل ومتطوّر.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني