2019 | 00:50 تشرين الأول 20 الأحد
جعجع ردا على سؤال: لا صحة للتحليل باننا اتفقنا مع الحريري على التقدم باستقالات وزرائنا على أن لا يقبلها | ساحة رياض الصلح ما زالت تعجّ بالمتظاهرين رغم مغادرة عدد كبير منهم | قتيل نتيجة انقلاب سيارة على اوتوستراد المحمرة العبدة | التحركات متواصلة في ساحة العلم في صور | دعوات للتجمع غدا في ساحات التظاهر للمطالبة باستقالة الحكومة وتحقيق المطالب | كلمة لرئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع عقب اجتماع تكتل الجمهوريّة القويّة في معراب عند الساعة 11:30 مساءً | بدء عودة المعتصمين إلى ساحة العبدة | معلومات صحافية: "القوات" ستعلن استقالتها من الحكومة خلال ربع ساعة | ماكرون يطالب جونسون بتوضيح موقف بريطانيا من "بريكست" | وزارة الدفاع التركية: نراقب عن كثب انسحاب إرهابيي ي ب ك من حدود المنطقة الآمنة خلال 120 ساعة تبقى منها 72 ساعة بموجب الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية | رئيس الحكومة البريطانية أبلغ رئيس المجلس الأوروبي بأنه سيرسل رسالة لبروكسل حول بريكست مساء اليوم | أسامة سعد لـ"الجديد": فلتسقط كل التسويات الفوقية التي تقام فقط للحفاظ على توازنات طائفية ومذهبية سخيفة لكنّ الشعب يدفع الأثمان |

خرائط مهمة تنشر للمرة الاولى عن ترسيم حدود البحرية ومنها لبنان

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 10 تشرين الأول 2019 - 14:00 -

في اليوم الثاني من المؤتمر الذي تنظمه international hydrographic organisation برزت المحاضرة التي ألقاها الخبير الاقتصادي في شؤون الطاقة رودي بارودي مع الخبير الدولي روبرت فان داي الذي قام بنحو ١٥٠٠ دراسة تتعلق بترسيم الحدود.

المحاضرة تناولت حوض البحر الأبيض المتوسط وكيفية التوصل إلى تفاهمات عادلة في مجال الطاقة والثروات الأخرى التي يمكن أن تكون متواجدة في المنطقة ولا سيما في المنطقة الممتدة من سوريا إلى تركيا واليونان وقبرص ولبنان وإسرائيل ومصر، وسط حديث عن ثروات أخرى يمكن أن تختزنها أعماق البحر المتوسط كالذهب والالماس وغيرها، ومن هذا المنطلق شدد الخبيران بارودي وفان داي على ضرورة إنجاز عمليات الترسيم البحرية في أسرع وقت ممكن وبالتقنيات العالية والدقيقة والتي تسمح لكل دول الحوض المتوسط ولا سيما لبنان باستغلال ثرواته الدفينة.

بارودي عرض في خلال المحاضرة سلسلة من الخرائط المهمة التي لها علاقة بترسيم حدود المناطق الاقتصادية لبعض دول الحوض الشرقي للمتوسط، وأخرى تشمل حوض المتوسط كاملا والبالغة مساحته مليونين وخمسمئة ألف كلم مربع وتشرف عليه ٢١ دولة لديها ٥٤ مسارا للحدود البحرية ١٦ منها فقط جرى الاتفاق عليها ويجري البحث في معالجة ٣٨ مسارا حدوديا.
وشدد بارودي على أهمية إنهاء الخلافات الحدودية البحرية كوسيلة لطمأنة الشركات التي تعمل وترغب في العمل في الحوض الشرقي للمتوسط في مجال استكشاف واستخراج النفط والغاز.
من جهته، الخبير الدولي فان داي شرح الخلافات الحدودية البحرية بين دول الحوض الشرقي للمتوسط وتطرق إلى الخلاف بين لبنان وإسرائيل وبين لبنان وسوريا. وعرض في هذا الإطار صورة من الأقمار الصناعية للحدود اللبنانية السورية عند النهر الكبير، وهي تشير إلى الحدود البرية في وسط النهر الكبير والنقطة التي يجب أن تنطلق منها عملية ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وسوريا.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني