2019 | 00:44 تشرين الأول 20 الأحد
جعجع ردا على سؤال: لا صحة للتحليل باننا اتفقنا مع الحريري على التقدم باستقالات وزرائنا على أن لا يقبلها | ساحة رياض الصلح ما زالت تعجّ بالمتظاهرين رغم مغادرة عدد كبير منهم | قتيل نتيجة انقلاب سيارة على اوتوستراد المحمرة العبدة | التحركات متواصلة في ساحة العلم في صور | دعوات للتجمع غدا في ساحات التظاهر للمطالبة باستقالة الحكومة وتحقيق المطالب | كلمة لرئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع عقب اجتماع تكتل الجمهوريّة القويّة في معراب عند الساعة 11:30 مساءً | بدء عودة المعتصمين إلى ساحة العبدة | معلومات صحافية: "القوات" ستعلن استقالتها من الحكومة خلال ربع ساعة | ماكرون يطالب جونسون بتوضيح موقف بريطانيا من "بريكست" | وزارة الدفاع التركية: نراقب عن كثب انسحاب إرهابيي ي ب ك من حدود المنطقة الآمنة خلال 120 ساعة تبقى منها 72 ساعة بموجب الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية | رئيس الحكومة البريطانية أبلغ رئيس المجلس الأوروبي بأنه سيرسل رسالة لبروكسل حول بريكست مساء اليوم | أسامة سعد لـ"الجديد": فلتسقط كل التسويات الفوقية التي تقام فقط للحفاظ على توازنات طائفية ومذهبية سخيفة لكنّ الشعب يدفع الأثمان |

قتل طليقته طعناً بالسكين أمام طفلتهما!

متفرقات - الخميس 10 تشرين الأول 2019 - 10:16 -

بدأت الأربعاء الماضي في تركيا محاكمة رجل متهم بقتل طليقته طعناً بالسكين، وذلك على مرأى من ابنتهما، في جريمة هزت الشارع التركي، بعد تداول مشاهد للحادثة على نطاق واسع.
وبحسب "سكاي نيوز" فقد أثارت جريمة قتل أمينة بولوت البالغة من العمر 38 عاما، على يد طليقها، أمام ابنتهما البالغة من العمر 10 سنوات، في آب الماضي، صدمة في تركيا، بعد نشر تسجيل مصور لآخر لحظات الضحية وطفلتها تتوسل إليها بألا تموت.
وقد قتلت بولوت على يد زوجها السابق الذي طعنها في عنقها بعد شجار وقع بينهما في مقهى في كيريكاليه، بحسب وسائل إعلام تركية، وسرعان ما انتشر شريط فيديو للحظات الأخيرة للضحية على مواقع التواصل الاجتماعي.
ويظهر التسجيل المصور الضحية تمسك برقبتها صارخة "لا أريد أن أموت" وإلى جانبها ابنتها التي تمسك بقميصها المضرج بالدماء وتتوسل قائلة "أرجوك أمي ألا تموتي"، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.
وأثار شريط الفيديو صدمة في تركيا، حيث طالب سياسيون ومشاهير بمزيد من التدابير للحد من العنف الذي تعاني منه النساء.
وأشارت الحكومة التركية إلى أنها تتابع عن كثب مجريات التحقيق في مقتل أمينة بولوت، وأنها ستبذل ما في وسعها لإنزال أشد العقوبات في حق زوجها السابق، الذي برر فعلته بالقول للمحققين إن "زوجته التي طلقها سنة 2015 أهانته".
وفي الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، قتل ما مجموعه 354 امرأة في تركيا وفقا لجماعة حقوق المرأة "وي ويل ستوب فيميسايد".
وتنتقد جمعيات العقوبات المخفضة التي تصدر في بعض الحالات على المدعى عليهم الذين يزعمون أنهم "استفزوا".
وصادقت تركيا على اتفاق إسطنبول للعام 2011 لمجلس أوروبا للحد من العنف المنزلي، كما أقرت قوانين ملزمة بشأن هذا الموضوع، لكن الجمعيات تطالب الحكومة بمزيد من الحزم في محاربتها هذه المشكلة وتطبيق أكثر صرامة للقوانين.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني