2019 | 00:48 تشرين الأول 20 الأحد
جعجع ردا على سؤال: لا صحة للتحليل باننا اتفقنا مع الحريري على التقدم باستقالات وزرائنا على أن لا يقبلها | ساحة رياض الصلح ما زالت تعجّ بالمتظاهرين رغم مغادرة عدد كبير منهم | قتيل نتيجة انقلاب سيارة على اوتوستراد المحمرة العبدة | التحركات متواصلة في ساحة العلم في صور | دعوات للتجمع غدا في ساحات التظاهر للمطالبة باستقالة الحكومة وتحقيق المطالب | كلمة لرئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع عقب اجتماع تكتل الجمهوريّة القويّة في معراب عند الساعة 11:30 مساءً | بدء عودة المعتصمين إلى ساحة العبدة | معلومات صحافية: "القوات" ستعلن استقالتها من الحكومة خلال ربع ساعة | ماكرون يطالب جونسون بتوضيح موقف بريطانيا من "بريكست" | وزارة الدفاع التركية: نراقب عن كثب انسحاب إرهابيي ي ب ك من حدود المنطقة الآمنة خلال 120 ساعة تبقى منها 72 ساعة بموجب الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية | رئيس الحكومة البريطانية أبلغ رئيس المجلس الأوروبي بأنه سيرسل رسالة لبروكسل حول بريكست مساء اليوم | أسامة سعد لـ"الجديد": فلتسقط كل التسويات الفوقية التي تقام فقط للحفاظ على توازنات طائفية ومذهبية سخيفة لكنّ الشعب يدفع الأثمان |

بعد 82 عاما.. انتصار كبير لـ"الهنود الحمر" على كولومبوس

متفرقات - الخميس 10 تشرين الأول 2019 - 09:34 -

أعلنت بلدية العاصمة الأميركية، واشنطن دي سي، استبدال "عيد كريستوف كولومبوس" أول مستعمر وصل إلى القارة الأميركية، الذي يندد منتقدوه بجرائمه، بالاحتفال بهنود أميركا.

وكان "عيد كريستوف كولومبوس" اعتمد كعيد رسمي على المستوى الفيدرالي في 1937 "مع أن كولومبوس لم يكتشف أميركا الشمالية وكان ملايين الأشخاص يقيمون في أميركا الشمالية قبل وصوله، ولم تطأ قدماه سواحل الولايات المتحدة الحالية" على ما قال ديفيد غروسو عضو المجلس البلدي في بيان برر فيه القرار.

وقال غروسو إن البحار الإيطالي "استعمر واستعبد وارتكب مجازر في حق آلاف من هنود أميركا".

وسبق لولايات أميركية أخرى مثل ماين وفيرمونت ونيومكسيكو وهاواي وأكثر من 100 مدينة أن غيرت اسم العيد، الذي يحتفل به في أكتوبر وباتت تحتفل بشعوب القارة الأميركية الأصلية.

واعتبر الاتحاد الوطني الإيطالي الأميركي قرار بلدية واشنطن بأنه "محقر ويثير الانقسام" داعيا إلى إعادة النظر في استبدال عيد يحتفل به "أكثر من 290 مليون أميركي من أصل إيطالي".

في المقابل، رحب المجلس الوطني لهنود أميركا بالقرار معتبرا أن "هذا التغيير يشكل إدراكا متزايدا لتاريخ هذه الأرض الفريد والغني والمرتبط بشكل وثيق بالشعوب الأولى لهذا البلد والتي تسبق رحلة كريستوف كولومبوس".

وتفيد السلطات الأميركية بأن اللقاء الأول بين مستعمرين أوروبيين وقبلية تاكوتشتانك الهندية، التي كانت تقيم في منطقة العاصمة الأميركية راهنا، يعود إلى العام 1608.

وبعد 40 سنة على ذلك، كان 3 أرباع السكان المحليين قد اختفوا بعدما وقعوا ضحايا أمراض حملها معهم الأوروبيون أو الحرب مع المستعمرين.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني