2019 | 02:16 تشرين الأول 17 الخميس
البيت الأبيض: ترامب قال لأردوغان في رسالة في 9 تشرين الأول "لنبرم اتفاقا جيدا" بشأن سوريا و"لا تكن متصلبا" | عضو في مجلس النواب الاميركي: طرح حزمة عقوبات على تركيا بشأن التوغل في سوريا غدا | المرصد: القوات السورية تقصف مدينة اعزاز شمال حلب ولا معلومات عن إصابات | الدفاع المدني تمكن من السيطرة على حريق اندلع في أحد الأحراج في مزمورة-الشوف | بيلوسي: أعتقد أن ترامب صُدم من عدد الجمهوريين الذين صوتوا لصالح القرار الذي ندد بسحب القوات الأميركية من سوريا | مركز حميميم: المسلحون في ريف اللاذقية يقومون بأنشطة تخريبية | زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ: ترامب لم يكن لديه خطة لاحتواء مقاتلي داعش وخلق أزمة في الشرق الأوسط | وصول رئيس ايرلندا مايكل هيغينز والوفد المرافق الى بيروت في زيارة رسمية | أردوغان يزور روسيا في 22 تشرين الأول لبحث الملف السوري مع بوتين | "الوكالة الوطنية": إصابة الشاب م. خ. بطلق ناري في ساقه اثر خلاف فردي وقع في بعلبك | مجلس النواب الأميركي يصوت بالغالبية على قرار يدين قرار ترامب الانسحاب من سوريا | الدفاع المدني أخمد حريقاً اندلع داخل معمل لتصنيع البلاستيك في أحد المجمعات الصناعية في نهر الموت |

حنكش لموقعنا: ستتكون قناعة لدى المسؤولين حول حكومة انقاذية

خاص - السبت 05 تشرين الأول 2019 - 07:18 - كريم حسامي

بعد المؤتمر الصحفي لرئيس حزب "الكتائب" النائب سامي الجميل الذي دعا فيه الى اسقاط الحكومة وتأليف حكومة تكنوقراط لإنقاذ الوضع، أوضح النائب الياس حنكش ان "مطلبنا ان تكون الحكومة إنقاذية مهمتها إنقاذ البلد من الانهيار الذي يسقط فيه، خصوصا في وضعنا الاقتصادي".

واضاف حنكش في حديث لموقع "ليبانون فايلز": ان الاساس في هذه الحكومة ان يلتزم الرؤساء الثلاثة بتعيين اختصاصيين، ولكل اختصاص رَجَلَهُ". مشيرا الى ان "عمل الاختصاصيين يكون مفصولاً عن السياسة، لأن تجربة حكومة الوحدة، حيث تتناقض الأجندات، أثبتت فشلها وعدم إنتاجيتها، في وقت نحن بأمس الحاجة للانتاج.

وعن مدى عدم تطابق تجربة حكومة الاختصاصيين مع حكومة الوحدة؟ رأى حنكش ان "هناك أشخاصاً كُثراً ليسوا مسيّسين في لبنان وأصحاب اختصاص، ويمكن تعيينهم في مختلف الحقائب الوزارية لإدارتها".وتابع: تكون مهمة الحكومة الخروج من الحالة المزرية التي وقعنا فيها، وبمنأى عن النزاعات السياسية".

وحول امكانية تحقيق هذا المطلب؟ قال: نحن في آخر المطاف معارضون، لكن بلغنا مرحلة لا حلول فيها، حيث مدد مصرف لبنان الحلول ونسمع كلاماً جيداً عن المشاريع والاوراق الاقتصادية، لكن لا تنفيذ لأنها ضد مصالح الاحزاب التي تستفيد من النظام. وبعد ان يُؤجلوا الحلول أشهرا ويصلوا الى حائط مسدود مُجددا، ستتكوّن قناعة لدى أصحاب القرار ان الكارثة ستقع على رأسنا، وبالتالي سنكون مجبرين على ان نذهب الى هذا الحل، لكن لا نستطيع تحديد مدة زمنية حول احتمال تشكيل مثل هذه الحكومة.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني