2019 | 04:01 تشرين الأول 20 الأحد
جعجع ردا على سؤال: لا صحة للتحليل باننا اتفقنا مع الحريري على التقدم باستقالات وزرائنا على أن لا يقبلها | ساحة رياض الصلح ما زالت تعجّ بالمتظاهرين رغم مغادرة عدد كبير منهم | قتيل نتيجة انقلاب سيارة على اوتوستراد المحمرة العبدة | التحركات متواصلة في ساحة العلم في صور | دعوات للتجمع غدا في ساحات التظاهر للمطالبة باستقالة الحكومة وتحقيق المطالب | كلمة لرئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع عقب اجتماع تكتل الجمهوريّة القويّة في معراب عند الساعة 11:30 مساءً | بدء عودة المعتصمين إلى ساحة العبدة | معلومات صحافية: "القوات" ستعلن استقالتها من الحكومة خلال ربع ساعة | ماكرون يطالب جونسون بتوضيح موقف بريطانيا من "بريكست" | وزارة الدفاع التركية: نراقب عن كثب انسحاب إرهابيي ي ب ك من حدود المنطقة الآمنة خلال 120 ساعة تبقى منها 72 ساعة بموجب الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية | رئيس الحكومة البريطانية أبلغ رئيس المجلس الأوروبي بأنه سيرسل رسالة لبروكسل حول بريكست مساء اليوم | أسامة سعد لـ"الجديد": فلتسقط كل التسويات الفوقية التي تقام فقط للحفاظ على توازنات طائفية ومذهبية سخيفة لكنّ الشعب يدفع الأثمان |

هل حان وقت شراء الذهب؟

الحدث - الثلاثاء 24 أيلول 2019 - 06:21 - د. فادي خلف

في فترة تكثر فيها التقلبات المالية والإهتزازات الجيوسياسية والمخاوف الدولية من مواجهة أزمة ركود عالمية، يكثر الكلام عن الملاذ الآمن الذي مهما حدث محلياً، اقليمياً أو دولياً يحافظ على قيمة مدخراتنا دون خوفٍ أو وجل.

إن العدوّ الأول للذهب هو الفائدة المرتفعة على الودائع، حيث يتساءل من يقتنيه عن الفرص الضائعة فيما لو كانت أمواله مودعة في حساب مصرفي يدرُّ عليه فائدة سنوية، بينما لا يعطيه الذهب اي مردود مادي. يسألني الكثيرون وخاصة في أيامنا هذه، هل هذا الوقت المناسب لشراء الذهب؟ جوابي واضح وصريح: إن شراء الذهب لم يكن يوماً قراراً خاطئا الا في الحالات التالية:
- الشراء مع رافعة مالية (أي الاستدانة لشراء الذهب).
- المضاربة (اي الشراء والبيع بفترات قصيرة ومتتالية).
- ان تكون آخر المشترين، بحيث تشتري الذهب في نهاية ارتفاعاته التقنية، لتصاب بالإحباط والهلع عند ارتداداته التقنية فتبيع خوفاً وأملا بإعادة الشراء على أسعار متدنية. وهذا عادة ما لن تفعله من جديد.
ما هو المردود الفعلي للذهب منذ العام 1969 للمسثمر على اللأمد البعيد؟
في العام 1969: سعر الاونصة 35،45 دولاراً.
في العام 2019: سعر الاونصة 1515 دولاراً.
أي بزيادة حوالي 42 ضعفاً خلال الخمسون عاماً الماضية، فيما المردود للوديعة المصرفية خلال الفترة نفسها على اساس 5% سنويا مع احتساب فائدة الفائدة يشكل حوالى 11 ضعفاً فقط. فاذا كنت تبحث عن سيولة سنوية تعتاش منها، ابقي على وديعتك المصرفية. أما إذا كان هدفك حماية مدخراتك فاليك بالذهب يلمع على مدى العصور.

(الدكتور فادي خلف)
 

مصدر الرسم البياني: رويترز

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني