2019 | 08:39 تشرين الأول 19 السبت
"اللواء": باسيل اتصل بالحريري بعد توجيه كلمته الى اللبنانيين وقال له "لماذا ننتظر 72 ساعة لنبدأ فورا العمل والبحث بالحلول والاصلاحات" | طريق ضهر البيد-المصنع لا تزال مقطوعة اما زحلة فأصبحت سالكة | قطع الطرقات في معظم مناطق عكار مستمر | التحكم المروري: طريق المطار القديمة وطريق الاوزاعي مفرق البيكنيك مقطوعة | السفارة السعودية: بدء إجلاء السعوديين من لبنان الخامسة فجر اليوم | القوى الأمنية تفتح طريق عاليه بالاتجاهين أمام المواطنين في هذه الاثناء | "أم تي في": المحتجّون في منطقة الزوق اتّخذوا قراراً بقطع الطريق بشكل تام بالخيم من دون حرق الإطارات إلا في حال فض الاعتصام بالقوة | "التحكم المروري": الطرقات المقطوعة ضمن جونية -جبيل هي العقيبة والصفرا - غزير قرب السي سويت والطريق البحرية قرب شركة الكهرباء ومستديرة جعيتا | مصادر "الجمهورية": خيار الاستقالة مرفوض بشكل قاطع لدى بري لانّ البلد لا يحتمل وانّ خطوة كهذه لا تحلّ المشكل القائم بل تزيد الامور تعقيداً | معلومات "الجمهورية": الرئيس الحريري تواصل مع حزب الله | مصادر دبلوماسية لـ"العرب": عواصم كبرى تنصح بضبط الأمور في لبنان الذي يأوي حوالي مليون ونصف مليون لاجئ سوري وتحذر من انفلات الأمور | قطع الطريق في ساحة عبد الحميد كرامي في طرابلس بالمستوعبات والاطارات المشتعلة |

أسرار الصحف الصادرة يوم الاثنين في 23 ايلول 2019

أسرار - الاثنين 23 أيلول 2019 - 07:04 -

البناء‎

كواليس‎
مواقع عبرية عسكرية تعاملت مع هجوم أرامكو بطرح فرضية تعرّض كيان الاحتلال لنوع مماثل للهجوم، وقالت إنّ ‏فشل المنظومة الأميركية التي تحمي أرامكو يعني تكرار الفشل ذاته إذا تعرّض كيان الإحتلال للمثل، وإنّ ظهور هذا ‏النوع المزدوج من الهجمات بين أسراب من الطائرات المسيّرة الحديثة والبعيدة المدى ونوع من الصواريخ الدقيقة ‏الموجهة التي تسير على علوّ منخفض سيشكل التحدّي القادم لكيان الإحتلال‎…‎

 

الجمهورية‎

سقطت سلسلة إقتراحات عملية سابقة جرى التداول في شأنها منذ سنوات عدة قبل أن يتبيّن أنه لو تم الأخذ بها لما ‏وصلت الأمور إلى ما هي عليه اليوم‎.

إعتبر أحد الوزراء أن سبب تعدد‎ فضائح الفساد في وزارته يعود الى أداء موظف أصيب أخيراً بمرض أثر على أهلييته فيما استغله البعض‎ لتمرير معاملات وإفادات وتواقيع غير قانونية‎.

لم تشأ مرجعية دبلوماسية فتح أي تحقيق في حادث أمني وقع أخيراً في منطقة حساسة من لبنان وفضلت طي الملف ‏خارج إطار المؤسسات الرسمية‎.‎

 

اللواء‎

تهيمن البرودة على العلاقات بين مرجعين رسميين لم تفلح محاولات تحسين "الكيمياء" بينهما، بسبب التباعد الحاصل ‏في مواقفهما من القضايا المطروحة‎!

تبين أن وزير الخارجية لم يُحط مجلس الوزراء ببرنامج جولته الأوروبية - الأميركية الراهنة، والتي تختلط فيها ‏المهمات الديبلوماسية مع الأهداف الحزبية من خلال اللقاءات المقررة مع الجاليات اللبنانية في القارتين‎!

تغيرت أسماء بعض المعنيين مؤخراً في المراكز الأولى أكثر من مرة، نتيجة تداخلات اللحظات الأخيرة وبعيداً عن ‏معايير الكفاءة والإختصاص‎!‎
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني