2019 | 15:04 تشرين الأول 20 الأحد
القوى الامنية اقفلت كل الطرق المؤدية الى القصر الجمهوري بالشريط الشائك | الجيش الأميركي ينقل زوجات لـ"دواعش" من مخيم في سوريا وسط تحليق جوي مكثف | الامانة العامة للمدارس الكاثوليكية تعلن التوقف عن التدريس غداً | ورقة الحريري الاقتصادية: فرض ضرائب على المصارف وشركات التأمين 25 في المئة والحد الأقصى لرواتب القضاة 10 آلاف دولار | رابطة موظفي الإدارة العامة: تمديد الإضراب العام حتى مساء الإثنين | رئيس الجامعة اللبنانية: تعليق الدروس وتأجيل الامتحانات إلى موعد لاحق | ارتفاع عدد المحتجين عند مفرق ميمس | الحشود في ساحة النور بطرابلس فاقت التوقعات ومارسيل خليفة يصل عصرا للمشاركة في الاعتصام | مقتل 10 أشخاص على الأقل جراء تبادل للقصف عبر الحدود بين الهند وباكستان في كشمير | اعتصام عند دوار بعقلين بيت الدين ينظم حواجز محبة ويقيم الخيم | "الحدث": أكثر من 3 آلاف متظاهر لبناني في باريس والعدد إلى تزايد | اجتماع وزاري مصغر في بيت الوسط يشارك فيه وزراء أمل وحزب الله والتيار الحر والمردة ومستشارون للحريري فيما يغيب التقدمي الاشتراكي |

ويكيليكس: ظروف احتجاز أسانج أسوأ من الإرهابيين

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 22 أيلول 2019 - 15:20 -

أعلن رئيس تحرير موقع "ويكيليكس"، كريستين هرافنسون، أن السلطات البريطانية تحتجز مؤسس الموقع، جوليان أسانج، في ظروف احتجاز أسوأ من الظروف التي يحتجز فيها الإرهابيون.

وقال هرافنسون في تصريحات لموقع "غراي زون" إن "أسانج ليست لديه أي فرصة للتحضير لقضيته، فهو في عزلة طوال الوقت، ويقضي معظم ساعات النهار في زنزانته، فقط منذ أيام قليلة تمكن محاموه من إيصال أوراق خاصة بقضيته إليه، لكن النظام القضائي البريطاني يجعل من المستحيل بالنسبة لأسانج أن يحضر لقضيته"​​​.

وأضاف: "في أغلب الوقت يقضي أسانج فترة احتجازه في سجن بيلمارش في ظروف أسوأ من التي يحتجز فيها الإرهابيون، أو المجرمون".

وتابع أنه "لا يأمل في حدوث أي سيناريوهات إيجابية، حيث أن الحكومة البريطانية الحالية تعمل على خدمة المصالح الأمريكية".

وتم اعتقال مؤسس موقع "ويكيليكس"، جوليان أسانج، في لندن (بعد إبعاده بالقوة من سفارة الإكوادور) في 11 أبريل الماضي، وصدر ضده حكم بالسجن لمدة 50 أسبوعا بتهمة انتهاك شروط الإفراج عنه بكفالة عام 2012، حين طلب اللجوء في سفارة الإكوادور بلندن لتجنب ترحيله إلى السويد ومحاكمته على ذمة قضايا تتعلق بانتهاكات جنسية، واحتمال ترحيله إلى الولايات المتحدة.

وبعد اعتقال أسانج طالبت واشنطن لندن بترحيله. ومن المقرر أن تعقد المحكمة البريطانية جلسة استماع لأسانج في 25 فبراير عام 2020.

وحظي أسانج بشهرة واسعة بعدما نشر في "ويكيليكس" الذي أسسه عددا ضخما من الوثائق الأمريكية السرية المسربة، بما في ذلك بعض الوثائق التي تكشف إساءة استخدام السلطات، وارتكاب القوات الأمريكية لجرائم حرب في أفغانستان والعراق ومعتقل غوانتانامو.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني