2019 | 23:11 كانون الأول 15 الأحد
"ان بي ان": قطع أوتوستراد الجية باتجاه بيروت | الحسن للـ"ان بي ان": سنتخذ اجراءات قريبة بالتنسيق مع الجيش لمنع تطور الاوضاع | قطع الطريق على تقاطع الصيفي في بيروت | حاصباني: عدم مشاركة القوات محسوم فهي متمسكة بتشكيل حكومة اختصاصيين وترفض حكومة تكنو-سياسية | اصابات للقوى الامنية وللمتظاهرين في وسط بيروت | "سكاي نيوز": مجموعات من مناصري حركة أمل وحزب الله تتقدم باتجاه منطقة الرينغ في بيروت | المواجهات بين القوى الامنية والمتظاهرين انتقلت الى امام مبنى جريدة النهار باتجاه الصيفي | تجمّع لشبان في المناطق المحيطة من مناطق الاشتباك خوفاً من تطور الامور وامتدادها | مقتل 3 شرطيين إثر هجوم استهدف حاجزا أمنيا شمال غربي أفغانستان | حاصباني للـ"ان بي ان": على الحكومة المقبلة ان تأخذ قرارات صعبة وجريئة لذا عليها ان تحظى بثقة الشعب اللبناني اولاً وهذا هو الاساس وبعدها بثقة المجتمع الدولي | وهاب: مشهد الفوضى والتخريب في بيروت مقرف ومخيف وتخريب الأملاك العامة والخاصة فساد وأكثر من فساد | سيارات إسعاف للصليب الأحمر والدفاع المدني في وسط بيروت للتعامل مع حالات الاختناق جراء القنابل المسيلة للدموع والاصابات جراء رمي الحجار |

البعريني: لوننا واحد وهو عكار

أخبار محليّة - الأحد 22 أيلول 2019 - 14:57 -

 أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب وليد البعريني أن "الرئيس الحريري يحمل هم إنقاذ الوضع الإقتصادي في لبنان، إن من خلال الموازنة العامة التي يريدها إصلاحية بكل المقاييس، أم من خلال الإستفادة من مشاريع "سيدر"، ونحن أيضا بالتعاون مع نواب المنطقة وكل المعنيين، نريد الإستفادة من "سيدر" بمشاريع لعكار، ونسعى لذلك بجهد وبإذن الله سنصل إلى حقوقنا".

وتوجه إلى أهله في عكار بالقول: "نحن وإياكم على الخير دائما لنصوب البوصلة باتجاه مطالب عكار. صحيح أن لكل منا لونه السياسي، لكن عندما يتعلق الأمر بعكار ومطالبها يصبح اللون واحدا وهو "عكار".. فمطالب أهلي في عكار أضعها على رأسي وأحملها بكل شرف ومسؤولية".

مواقف النائب البعريني جاءت في خلال استقباله وفودا شعبية من مختلف مناطق عكار طرحت معه قضايا مطلبية، لاسيما وفد موسع من "وادي خالد" و "جبل أكروم"، ضم مشايخ ووجهاء عشائر وفاعليات مختلفة، طرح معه مسائل تهم المنطقة وذلك في مكتبه بـ "المحمرة".

وتطرق البعريني أمامهم إلى موضوع الطرقات في عكار، فاعتبر أن "أوضاعها كارثية بكل ما تعني الكلمة، ولا تليق بمواطن في القرن الواحد والعشرين، وهي من أولوياتنا في العمل".

وشدد على "أننا لن نسكت على الإهمال اللاحق بمناطقنا وأهلنا وناسنا. من يقف معنا ويدعم قضايانا نشكره ونقدر جهوده، ومن يتجاهل حقوقنا، فعليه أن يتحمل المسؤولية الكاملة حيال ذلك".

وختم البعريني: "كل المطالب العكارية ستكون على محمل الجد لدى الجميع، بتضامننا واتحادنا حول مطالبنا.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني