2019 | 10:39 تشرين الأول 20 الأحد
تأمين وسائل نقل مختلفة للمتظاهرين في مختلف المناطق | سامي الجميل: لا أحد يمكنه الوقوف في وجه تطور الشعوب واليوم الشعب اللبناني بكل طوائفه يقلب الطاولة على التبعية والتجارة بالسياسة | وزراء القوات لن يقوموا بتصريف الاعمال | التيار يناقش في اجتماع اليوم اقتراحات الحريري ومصادر رئيس الحكومة: الورقة الاصلاحية لائحة متكاملة ولا يجوز الاختيار بينها لأنها ستصبح اشلاء | باصات تنقل المزيد من المتظاهرين الى ساحة رياض الصلح وتوقع تظاهرة قوية جداً بحسب مراجع مراقبة | اقفال اوتوستراد جل الديب ونهر الموت في الاتجاهين | "ام تي في": الحشود في الزوق تخطّت الـ5 آلاف | اشكال في ساحة الشهداء اثر محاولة القوى الأمنية توقيف أحد المتظاهرين | حاصباني لاذاعة الشرق: استقالتنا نهائية كقوات وليست مناورة وهي استقالة عن حاجة لإنقاذ البلاد | سليم عون عبر "تويتر": إن الضربة التي لا تقصم ظهرك تقويك | بلدة بيت شباب تعاني من انقطاع المياه منذ نهار الثلاثاء الماضي | شربل نحاس لـ"صوت لبنان 100.5": الدولة الفعلية لا تكون حكماً ائتلاف زعماء طوائف بل يجب ان تكون مدنية ونحن بحاجة لدولة مدنية |

الموسوي: المقاومة الإسلامية نموذجا رائدا

أخبار محليّة - الأحد 22 أيلول 2019 - 13:09 -

 شدد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب الدكتور إبراهيم الموسوي على أن "المقاومة الإسلامية في لبنان قدمت نموذجا رائدا في تجسيد المعنى الحقيقي والوفاء والتضحية للوطن، فهي جسدت النشيد الوطني دماء نثرت على الحدود في الجنوب ضد الصهاينة المحتلين، وشرقا في الجرود ضد التكفيريين الإرهابيين، وأثمر الأمر في المرتين، انتصارين عزيزين غاليين لكل لبنان واللبنانيين، فهذا هو المعنى الحقيقي للوطنية".

كلام النائب الموسوي جاء خلال رعايته حفل تكريم طلاب ثانوية المصطفى - صور الناجحين في الشهادات الرسمية للعام الدراسي 2018-2019، في مسرح الثانوية في مدينة صور (الحوش)، في حضور المدير المركزي لمدارس المصطفى حسين الزين، الهيئة الإدارية والتعليمية في الثانوية، وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات التربوية والثقافية والاجتماعية، وحشد من أهالي الطلاب.

ورأى أن "الوطنية ليست نشيدا نرنمه ونتغنى به ونلقيه صباح مساء في مؤسساتنا، وإنما هو نهج وفاء حقيقي، يكون من خلال الاستعداد الدائم والأبدي للتضحية بالغالي والنفيس من أجل هذا الوطن ومواطنيه وكرامتهم وعزتهم، ولقد فعلت المقاومة هذا الأمر مرتين، وفعلته مرارا في مرات عديدة، وستفعله دوما وأبدا، لأن زمن الهزائم قد ولى، وجاء زمن الانتصارات".

وأشار إلى أن "هناك شركاء في هذا الوطن لا يقيمون وزنا ولا قيمة لمفهوم الوفاء الذي هو ليس لحزب الله ولا للمقاومة الإسلامية ولا لجهة دون جهة، وإنما للوطن الذي استشهد في سبيله الكثير من الشباب والمضحين من أبناء الجنوب والبقاع وبيروت والشمال وكل المناطق اللبنانية".

واعتبر الموسوي أن "ما ينقصنا في هذا الوطن ليس قلة الجهاد والمجاهدين والشهداء، وإنما ما يحز في قلوبنا هو قلة الوفاء، فنحن نخط مدرسة للوفاء في ما نفعل، ولا يريد الشهداء وعوائلهم من أحد جزاء ولا شكورا، فهو عقد عقدوه مع الله سبحانه وتعالى، وكفى بذلك فخرا وعزا ونصرا في الدنيا والآخرة".
وفي الختام وزعت الشهادات التقديرية على الخريجين.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني