2019 | 07:50 تشرين الأول 19 السبت
"أم تي في": المحتجّون في منطقة الزوق اتّخذوا قراراً بقطع الطريق بشكل تام بالخيم من دون حرق الإطارات إلا في حال فض الاعتصام بالقوة | "التحكم المروري": الطرقات المقطوعة ضمن جونية -جبيل هي العقيبة والصفرا - غزير قرب السي سويت والطريق البحرية قرب شركة الكهرباء ومستديرة جعيتا | مصادر "الجمهورية": خيار الاستقالة مرفوض بشكل قاطع لدى بري لانّ البلد لا يحتمل وانّ خطوة كهذه لا تحلّ المشكل القائم بل تزيد الامور تعقيداً | معلومات "الجمهورية": الرئيس الحريري تواصل مع حزب الله | مصادر دبلوماسية لـ"العرب": عواصم كبرى تنصح بضبط الأمور في لبنان الذي يأوي حوالي مليون ونصف مليون لاجئ سوري وتحذر من انفلات الأمور | قطع الطريق في ساحة عبد الحميد كرامي في طرابلس بالمستوعبات والاطارات المشتعلة | "الشرق الأوسط": الاتفاق بين الحريري وعون على نقل الجلسة إلى بعبدا لم يرَ النور لان الاول فضّل عدم انعقادها في ضوء الأجواء التي سادت مشاوراته مع جنبلاط وجعجع | بومبيو: وقف إطلاق النار في سوريا صامد رغم البداية الصعبة | إطلاق نار كثيف في ساحة النور بطرابلس وذلك بعد تحطيم المحتجين واجهة احد المصارف في المدينة | التحكم المروري: فتح الطريق عند ساحة الدكوانة واوتوستراد عدلون محلة ابو الاسود بالاتجاهين | اوتوستراد الزوق لا يزال مقطوعاً والمتظاهرون بدأوا بنصب الخيم | مناصرو حركة امل يفتحون الطريق عند نقطة ابو الأسود باتجاه الجنوب بقرار من الرئيس بري |

متى تبدأ محاكمة كارلوس غصن؟

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 22 أيلول 2019 - 10:08 -

كشفت وكالة الأنباء اليابانية "كيودو"، أن الجلسة الأولى من محاكمة كارلوس غصن في اليابان ستعقد في نيسان 2020، وهو ما أكده مصدر مقرب من التحقيق.

ولم يُحدد بعد يوم المحاكمة، لكن وكالة كيودو أوضحت أن "محكمة طوكيو ستعقد جلسات بمعدّل ثلاث مرات في الأسبوع اعتبارا من 21 نيسان".

ونقلت الوكالة أيضا إن "الجلسات ستتضمن استجواب غصن ومسؤولين حاليين وسابقين في شركة نيسان"، مشيرة إلى أن المداولات التمهيدية للمحاكمة بين المحققين ومحامي كارلوس غصن والقاضي حول "النقاط الرئيسية في النزاع" ستستمر حتى مارس.

وأُوقف غصن في تشرين الثاني 2018 بانتظار بدء محاكمته بتهم التصريح عن راتب أقل بملايين الدولارات مما كان يتقاضاه واستخدام أموال الشركة لغايات شخصية.

وتم الإفراج عن غصن بكفالة في الربيع الماضي لكنه لا يستطيع مغادرة اليابان.

ونفى غصن ارتكاب أي مخالفة، واتّهم مسؤولين في نيسان يعارضون خطته باندماج أكبر مع شركة "رينو" الفرنسية بالتآمر عليه.وكان لقضية غصن تداعيات كارثية على نيسان التي أعلنت في يوليو تراجع أرباحها الصافية بنحو 95 بالمئة في الفصل الممتد بين أبريل ويونيو، مؤكدة أنها ستلغي 12500 وظيفة حول العالم.

وتواجه الشركة صعوبات في الحفاظ على ثبات العلاقة مع رينو، في إطار تحالف ثلاثي مع ميتسوبيشي أسسه غصن وترأسه سابقا.

وفي وقت سابق من سبتمبر الحالي، تنحى الرئيس التنفيذي لنيسان هيروتو سياكاوا بعدما كشف تدقيق داخلي أجري بعد كشف فضيحة غصن، أنه استفاد من مكافآت مالية مبالغ فيها.

ويتولى مدير العمليات الحالي ياسوشيرو ياماوشي، منصب الرئيس التنفيذي بالإنابة، في انتظار تعيين بديل من هيروتو سياكاوا. وتأمل الشركة تعيين رئيس تنفيذي جديد قبل نهاية تشرين أكتوبر.

ويحمل غصن الجنسيات الفرنسية واللبنانية والبرازيلية ويبلغ الخامسة والستين من العمر، ولم يعقد بعد أي مؤتمر صحافي لشرح موقفه منذ توقيفه، مع أنه أعرب مرارا عن رغبته في ذلك.

وقال فرنسوا زيميري محامي غصن الفرنسي لوكالة فرانس برس، إن غصن "ينتظر بفارغ الصبر تمكنه من الدفاع عن موقفه وتقديم روايته" لما حصل.

واكتفى غصن حتى الآن بالكلام عن "مؤامرة" تستهدفه من قبل مسؤولين في شركة نيسان للحؤول دون المضي في سياسة الإندماج مع شركة رينو الفرنسية.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني