2019 | 13:04 تشرين الأول 22 الثلاثاء
نقابة الاطباء تناشد المتظاهرين فتح الطرقات امام الحالات الطبية الطارئة | مستشار الحكومة اللبنانية: إلغاء وزارة الاعلام يعني تخصيص تلفزيون لبنان وإذاعة لبنان والوكالة الوطنية بالاضافة الي توقف الوزارة عن العمل مع تحويل الموظفين العاملين في الوزارة الي ادارات اخرى في الدولة | "ام تي في": إهراءات بيروت سلّمت الافران 13 شاحنة من القمح ولا أزمة تموين | التحكم المروري: قطع السير على طريق عام الشويفات - كفرشيما عند مفرق دير قوبل | استمرار اقفال جامعة البلمند والمدارس في عكار واصحاب محطات المحروقات ناشدوا تأمين مادة البنزين | اشكال بين وفد جمعية تجار النبطية والمحتجين لفتح الطريق نحو السوق طوقته القوى الامنية واقفلته نهائيا | معتصمون قطعوا الطريق الجنوبي لمدينة طرابلس بالاطارات المشتعلة | الحريري يلتقي في هذه الأثناء السفير الفرنسي برونو فوشيه في إطار اللقاءات مع سفراء مجموعة الدعم الدولية للبنان | اعادة فتح طريق المنصورية | الحريري يتابع آلية وضع ما تقرر في مجلس الوزراء أمس موضع التنفيذ | الكرملين: سندرس المقترح الألماني بإقامة منطقة آمنة في الشمال السوري تكون خاضغة لإشراف دولي وبمشاركة روسيا وتركيا | اقفال طريق البحصاص الكورة مقابل شركة قاديشا |

شوههن بالأسيد.. من طبيب متدرب الى مجرم!

متفرقات - الجمعة 20 أيلول 2019 - 13:27 -

تحول طبيب متدرب إلى مجرم يرش ضحاياه بمادة الأسيد ويتركهم خلفه يعانون بينما يستقل دراجته مرتدياً قناعا طبيا.

وفي التفاصيل، فقد تم اعتقال طبيب عمره 19 عاما للاشتباه في تشويه 3 مراهقات في هجومين بمادة الأسيد في نفس الأسبوع، وترك الحادث الوحشي بلدة روسية في حالة ذعر.

وذكر موقع "ذا صن" أن الفتيات- اللواتي تتراوح أعمارهن بين 14 و15 و16 سنة- تعرضن لحروق خطيرة بعد الهجوم عليهن.

وكشف أن الشرطة ألقت القبض على طالب الطب بعد العثور على بصماته على الزجاجة المستخدمة في الهجوم.

ويعتقد أن الشاب المهووس بحمض الأسيد ترك دراسته في كلية الطب. وفي الحادثة الأولى أصيب وجه الفتاة البالغة من العمر 15 عاما.

وفي الحادث الثاني، أصيبت الفتاتان الآخرتان، حيث قالت إحداهما إنه طالبهما بالمال وعندما أخبرته أنهما لا يمتلكان أي شيء ألقى بمحتوى زجاج في وجه صديقتها، وسرعان ما بدأ جلد ذراعها يحترق.

على الجانب الآخر، قالت مديرة كلية الطب إن الشاب ويدعى "شاباروف" كان شابا هادئا وعاديا، ولم يدخل في أي شجار.

وتمكنت التحقيقات من تحديد مكان المشتبه به وتحديد هويته بعد تحليل الحمض النووي لـ2000 رجل، بالإضافة إلى فحص كاميرات المراقبة.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني