2019 | 15:38 تشرين الأول 20 الأحد
ازدياد اعداد المتظاهرين في ساحة العلم في صور | روكز لـ"الحدث": أنا ضد سياسة الحكومة والمخرج بحكومة أخلاق | وقفة تضامنية لابناء الجالية اللبنانية في برشلونة | ساحة الشهداء على موعد مع تزايد أعداد المتظاهرين عند الساعة الرابعة مع وصول وفود شعبية من خارج بيروت | المطران عودة في قداس الأحد: لحكومة إنقاذ مصغرة وإعادة الأموال المسروقة | القوى الامنية اقفلت كل الطرق المؤدية الى القصر الجمهوري بالشريط الشائك | الجيش الأميركي ينقل زوجات لـ"دواعش" من مخيم في سوريا وسط تحليق جوي مكثف | الامانة العامة للمدارس الكاثوليكية تعلن التوقف عن التدريس غداً | ورقة الحريري الاقتصادية: فرض ضرائب على المصارف وشركات التأمين 25 في المئة والحد الأقصى لرواتب القضاة 10 آلاف دولار | رابطة موظفي الإدارة العامة: تمديد الإضراب العام حتى مساء الإثنين | رئيس الجامعة اللبنانية: تعليق الدروس وتأجيل الامتحانات إلى موعد لاحق | ارتفاع عدد المحتجين عند مفرق ميمس |

البيان الختامي لقمة أنقرة يؤكد وحدة سوريا وسيادتها

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 17 أيلول 2019 - 08:28 -

أكد البيان الختامي للقمة التركية الإيرانية الروسية في أنقرة، على سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها، ورفضه لتهويد الجولان والهجمات الإسرائيلية والنزعات الانفصالية.

وأوضح البيان أن القمة تناولت الوضع الراهن في سوريا، وراجعت التطورات التي حدثت عقب الاجتماعات الأخيرة التي انعقدت بمدينة “سوتشي” الروسية، يوم 14 شباط 2019، مشيرا إلى أن الأطراف الثلاثة جددت عزمها على تعزيز التنسيق وفقا للاتفاقيات المبرمة بينها.

واتفق رؤساء تركيا، رجب طيب أردوغان، وإيران، حسن روحاني، وروسيا، فلاديمير بوتين في اجتماعهم بأنقرة يوم الاثنين على محاولة تخفيف التوترات في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا.

وأكد البيان أنه لا يمكن تحقيق الأمن والاستقرار في شمال شرق سوريا إلا على أساس احترام السيادة والسلامة الإقليمية للبلد، مشيرا إلى ضرورة تنسيق الجهود في هذا الصدد.

وأوضح أنه “تم رفض أي مبادرة لخلق واقع جديد في الميدان تحت ستار مكافحة الإرهاب، بما في ذلك مبادرات الحكم الذاتي غير المشروعة في سوريا”.

وأضاف “ولقد تم التأكيد على ضرورة التصدي للأجندات الانفصالية التي تهدف لإضعاف سيادة سوريا وسلامة أراضيها، وتهدد الأمن القومي لدول الجوار”.

ووفق البيان بحث الزعماء بدقة الوضع في منطقة خفض التوتر في إدلب، وأكدوا تصميمهم على ضمان التهدئة على الأرض من خلال تنفيذ جميع عناصر اتفاقيات إدلب، لا سيما مذكرة 17 أيلول 2018 (اتفاق سوتشي لتثبيت خفض التصعيد).

وشدد البيان على أنه لن يكون هناك حل عسكري للنزاع السوري، وأن هذا الأمر لن يحل إلا بقيادة السوريين أنفسهم.

وأعرب عن رضا القادة عن انتهاء عملية تشكيل اللجنة الدستورية بنجاح، مؤكدا دعمهم للجهود التي يبذلها الممثل الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسن.

وأفاد البيان بأنه تم خلال القمة الترحيب بمشاركة العراق ولبنان في مباحثات “أستانا” حول سوريا كمراقبين جدد.

ولفت البيان في ذات الإطار إلى “ضرورة احترام القرارات المعترف بها دوليا، بما في ذلك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497، وأحكام قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة التي ترفض احتلال الجولان السوري (من قبل إسرائيل)”. وأوضح أنه تمت “إدانة قرار الإدارة الأميركية الخاص بهضبة الجولان السورية المحتلة، والذي يشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي، ويهدد السلام والأمن الإقليميين”.

كما أوضح البيان أن الهجمات العسكرية التي تشنها إسرائيل ضد سوريا تزعزع الاستقرار، وتنتهك سيادة البلد، وسلامة أراضيه، فضلا عن تأجيج التوترات بالمنطقة.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني