2019 | 10:20 تشرين الأول 17 الخميس
"الوكالة الوطنية": العثور على جثة رجل في العقد الخامس في محيط ميتم شوكين في النبطية | القوات الاسرائيلية تطلق النار على فلسطيني يزعم محاولة دهس جنود في رام الله | مئات المستوطنين يقتحمون للمسجد الأقصى بمناسبة “عيد العرش” اليهودي | المرصد السوري: نزوح أكثر من 300 ألف مدني في شمال شرق سوريا منذ بدء الهجوم التركي | حاصباني: يرفضون الغاء العقود غير القانونية للموظفين الذين وظفوهم في المؤسسات العامة فليصدر مجلس الوزراء قرارا اليوم بإلغائها | الخارجية المصرية ترحب بفرض الإدارة الأميركية عقوبات على تركيا بسبب العدوان على الأراضي السورية | الدفاع التركية تعلن مقتل 673 عنصرا من المسلحين الأكراد خلال عملية "نبع السلام" | "الوكالة الوطنية": تحرك لأجل لبنان نفذ اعتصاما تحذيريا أمام مصرف لبنان مطالباً بمقاضاة الرؤساء والوزراء أمام المحاكم الدولية | حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه تقاطع الصيفي | "الوطنية": إعادة فتح الطريق امام مبنى وزارة الاعلام في الحمرا | "الوكالة الوطنية": قطع شبان الطريق امام مبنى وزارة الاعلام في الحمرا بسياراتهم التي كتبوا عليها" لأجل لبنان ما خصك وين بصف" | قوى الامن: ضبط 1047 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف87 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار بتاريخ الامس |

فياض: لتطوير الاجراءات الإصلاحية على مستوى مكافحة الفساد

أخبار محليّة - الاثنين 16 أيلول 2019 - 12:09 -

رأى عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب الدكتور علي فياض في خلال رعايته حفل تكريم أصحاب المنشآت الغذائية المصنفة ضمن "مشروع سلامة الغذاء" في حسينية بلدة تولين الجنوبية أنه "لا يجوز على الإطلاق أن نبقى نندفع باتجاه البحث عن إجراءات لمعالجة الأزمة الاقتصادية، ولا نتقدم في المسار الإصلاحي الذي يعيد ترميم الثقة بين المواطن والدولة"، مشيرا إلى "أنه عندما نتحدث عن المسار الإصلاحي، نعني بذلك مكافحة الفساد، وإيقاف الهدر، وترشيد الانفاق، ورفع مستوى الأداء الإداري للمؤسسات العامة، ومعالجة هذه الاختلالات التي ترتد على علاقة المواطن بالدولة، بما فيها أيضا إصلاح القضاء في بعض جوانبه، التي تعاني من جوانب ضعف، وتحتاج فعليا إلى معالجة".

وشدد على "ضرورة تخفيض العجز، والسيطرة على خدمة الدين، وتنفيذ بعض المشاريع الاصلاحية التي تطور الدور الرقابي على أجهزة الدولة ومؤسساتها، وقبل كل ذلك المطلوب أن نطور الاجراءات التي لها علاقة بالجانب الإصلاحي على مستوى مكافحة الفساد، وإيقاف الهدر، وضبط التهريب الجمركي والضرائبي وما إلى هنالك، وإذا لم نسير بهذه الطريقة، فإن المشكلة ستستمر، وبالتالي لا يجوز أن نكتفي في خطواتنا فقط على الإجراءات التي تؤجل الانهيار وتطيل أمد الازمة، فهذه الطريقة في معالجة الأزمة لم تعد تنفع، والمطلوب أن تكون الإجراءات هي إجراءات احتواء ومعالجة، بمعنى أن تضع الأزمة الاقتصادية على سكة المعالجة".

ورأى "أننا أمام موازنة مفصلية، فموازنة العام 2019 كانت مقدمة، لأن الإجراءات والحلول العميقة الجدية المطلوبة هي في موازنة العام 2020، لا سيما وأن المدى الزمني المعطى لنا جميعا كطبقة سياسية ومسؤولين وحكومة ومجلس نيابي هو أشهر، فإما أن ننجح في هذا الامتحان فننقذ هذا الوطن، وإما أن ندعه ينهار إلى مزيد من الانحدار في قعر هذه الأزمة المالية الاقتصادية الاجتماعية المخيفة".

وختم قائلا:"يجب أن نكون متفائلين بمسؤولية، لأن البلد لديه فرص وإمكانات، وبالتالي علينا أن نحسن إدارة الأزمة، والتقاط الفرص، وتوظيف الامكانات التي تتيح المعالجة، فنحن من موقعنا نعطي هذا الموضوع أولوية قصوى في هذه المرحلة، وأطلقنا على المستوى الداخلي ورش عمل متخصصة لمواكبة هذه النقاشات، وبدأنا فعليا في النقاش مع القوى الأخرى مع شركائنا في الحكومة حول كل هذه الموضوعات، فعلى مدى السنوات الماضية جميعنا استهلك كل ما يمكن أن يقال من كلام، وبالتالي، علينا أن ندع الكلام جانبا، وننتقل إلى الإجراءات العملية، لأن المسائل لم تعد غامضة، لا سيما وأنه إلى حد ما تلتقي القوى السياسية على 90 بالمئة من الإجراءات المطلوبة، وتختلف على 10 بالمئة منها، وبالتالي علينا أن ننتقل إلى المستوى العملي رحمة بالبلد والمواطنين".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني