2019 | 14:57 تشرين الأول 20 الأحد
الامانة العامة للمدارس الكاثوليكية تعلن التوقف عن التدريس غداً | ورقة الحريري الاقتصادية: فرض ضرائب على المصارف وشركات التأمين 25 في المئة والحد الأقصى لرواتب القضاة 10 آلاف دولار | رابطة موظفي الإدارة العامة: تمديد الإضراب العام حتى مساء الإثنين | رئيس الجامعة اللبنانية: تعليق الدروس وتأجيل الامتحانات إلى موعد لاحق | ارتفاع عدد المحتجين عند مفرق ميمس | الحشود في ساحة النور بطرابلس فاقت التوقعات ومارسيل خليفة يصل عصرا للمشاركة في الاعتصام | مقتل 10 أشخاص على الأقل جراء تبادل للقصف عبر الحدود بين الهند وباكستان في كشمير | اعتصام عند دوار بعقلين بيت الدين ينظم حواجز محبة ويقيم الخيم | "الحدث": أكثر من 3 آلاف متظاهر لبناني في باريس والعدد إلى تزايد | اجتماع وزاري مصغر في بيت الوسط يشارك فيه وزراء أمل وحزب الله والتيار الحر والمردة ومستشارون للحريري فيما يغيب التقدمي الاشتراكي | الميادين: جنود أميركيون يحرقون ملفات ووثائق قبل انسحابهم من مطار عين العرب قرب صوامع صرين | وزير الدفاع الأميركي يصل إلى أفغانستان في زيارة مفاجئة |

هل حان إشهار العصا لإيران؟

مقالات مختارة - الاثنين 16 أيلول 2019 - 07:29 - مشاري الذايدي

الهجوم الخبيث على منشآت عملاق النفط العالمي السعودي (أرامكو) في مدينة بقيق، شرق السعودية، يكشف خطورة البلادة الدولية تجاه الخطر الإيراني.

إيران كالعادة تنفي التهمة - ربما نمور التاميل فعلوها - لكن العالم كله ما عدا عملاء إيران وبعض المغرمين من اليسار الغربي، يعلمون يقيناً أن عملاء «الحرس الثوري» الإيراني هم الفعلة. فقبل ذلك لهم سوابق شيطانية بضرب السفن التجارية في خليج عمان وأنابيب النفط في منطقة «الدوادمي» غرب وسط السعودية، وحقل الشيبة النفطي في صحراء الربع الخالي.
لا فرق في العميل المنفذ؛ هل هو الحوثي اليمني أو ميليشيات عراقية عميلة لإيران مثل «عصائب أهل الحق»، أو «حزب الله» العراق، أو«النجباء».. كلهم في الشر واحد. وكل الطرق تؤدي إلى منزل قاسم سليماني في طهران.
السؤال... كيف سيكون الرد بعد العدوان على أهم مصدر للطاقة في العالم؟
هذا خطر على استقرار إمدادات النفط في العالم كله. صحيح أن لدى «أرامكو» خططها الخاصة لمثل هذه الحالات، وخزيناً ضخماً من براميل البترول مخزنة في الخارج. لكن البحث ليس هنا. بل في سؤال خطير لكل دول العالم، وأوروبا في المقدمة؛ هل يعني ذلك البرود الدولي، التطبيع والتعايش مع هذا الإجرام الإيراني؟! ومقابل ماذا؟! تحقيق صفقة يلهث خلفها الأوروبيون، بقيادة الفرنسي الحالم ماكرون!
لقد أثبتت كل هذه الهجمات الإيرانية المستهترة أن الملالي ومهاويس «الحرس الثوري» يراهنون على جدوى الحل الإرهابي، وأن العالم «المتحضر» لن يرد عليهم. وأن زمن الحرب ولّى. هذا أكبر خطر يلف عقل السياسة العالمية الغربية تحديداً. حتى مع حصار ترمب الاقتصادي لإيران.
أنا لست أقول؛ هيا إلى الحرب. بل أقول؛ إن من ضياع العقل وفقدان أمانة المسؤولية أن تجعل خصمك يوقن تماماً أنك مهما حصل لن تلجأ إلى العقاب العسكري... لأنه، من حين لآخر، تحتاج لإشهار العصا... لمن عصى.

مشاري الذايدي - الشرق الاوسط

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني