2019 | 00:39 أيلول 17 الثلاثاء
الهند تدين الهجوم الإرهابي على معملين تابعين لشركة أرامكو مؤكدة رفضها للإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره | "الحدث": ترامب سيوفد وزير خارجية أميركا إلى السعودية قريبا | العاهل المغربي يعرب عن تنديده واستنكاره الشديدين للاعتداء على المنشآت النفطية السعودية | وكالة الأناضول: طيران حكومة الوفاق الليبية يستهدف تجمعات وآليات عسكرية لقوات حفتر في مناطق جنوبي طرابلس | ترامب يؤكد تصميمه على مساعدة السعودية ويقول إنه يود بالتأكيد تجنب اندلاع حرب مع إيران | زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي يعرب عن أمله في أن ينضم حلفاء الولايات المتحدة إليها في جعل إيران تتحمل عواقب الهجوم على المنشآت النفطية السعودية | ولي عهد البحرين: وقعنا على اتفاق لشراء أول منظومة صواريخ باتريوت | السعودية ستدعو خبراء من الأمم المتحدة للتحقيق في الهجوم على منشأتي أرامكو | ترامب: يبدو أن إيران مسؤولة عن الهجوم على أرامكو في السعودية | رئيس وزراء باكستان يعبر لولي العهد السعودي وقوف بلاده الكامل مع المملكة | وكالة الأنباء السعودية: وزير الدفاع الأميركي أبلغ الرياض بأن واشنطن تدرس كل الخيارات المتاحة للتصدي للهجمات على السعودية | مسيرة المشاعل انطلقت من امام مكان العملية الاولى لجبهة المقاومة "جمول" ضد الجيش الاسرائيلي في الصنائع وانتهت في حي الوتوات حيث مكان العملية الـ2 |

جهاز حديث يسمح لمبتوري الأعضاء باستعادة الشعور بها

متفرقات - الأربعاء 11 أيلول 2019 - 23:36 -

سمح جهاز حديث كشف عنه لشخص بترت ساقه فوق مستوى الركبة أن "يشعر" بساقه الاصطناعية، ما يساهم في تحسين الحركة وتخفيف الألم وزيادة القدرة على التحمل.

فقد طوّر فريق من الباحثين السويسريين طرفا اصطناعيا مزودا أدوات استشعار توضع على مستوى أسفل القدم وطيّة الركبة، متصلة بأقطاب كهربائية تزرع مباشرة على أعصاب الساق.

وسمح هذا النظام لمريضين بترت ساقاهما فوق مستوى الركبة، بإعادة الشعور إلى الطرف المفقود ما سمح لهما مثلا بالتمييز بين المشي على الطريق أو في الرمال.

وجاء في الورقة البحثية التي نشرت في مجلة "نيتشر ميديسين"، "ساعد هذا الطرف الاصطناعي على تحسين جودة المشي وزيادة القدرة على التحمل، سواء في المختبر أو على أرض الواقع".

وإضافة إلى ذلك، خفف من "آلام أطرافهم الوهمية" التي تحدث جراء مواصلة الخلايا العصبية في منطقة البتر إرسال رسائل الألم إلى الدماغ.وفي العام 2015، حصل فريق نمسوي على نتيجة مماثلة لمريض مبتور الساق تحت مستوى الركبة، كما أجريت تجارب على الأعضاء العلوية.

لكنها المرة الاولى التي يوضع فيها مثل هذا الطرف الاصطناعي على أحد الأطراف السفلية المبتورة فوق مستوى الركبة، على ما قال ستانيسا راسبوبوفيتش الأستاذ في جامعة "إي تي إتش" زيوريخ الذي يشير إلى أن أعصاب الأطراف السفلية "أكبر بكثير" وأكثر تعقيدا من أعصاب الأذرع.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني