2019 | 23:42 كانون الأول 07 السبت
الجيش الليبي يعلن فقدانه طائرة مقاتلة من طراز"ميغ 23" وأسر الطيار | المكتب الاعلامي لحركة "امل" ينفي الكلام المنسوب الى الرئيس بري على مواقع التواصل الإجتماعي | ابي رميا للجديد: سيكون لنا كتكتل لبنان القوي اجتماع قبل الاستشارات النيابية لاتخاذ القرار المناسب لتسمية رئيس الحكومة العتيدة | وزير الدفاع الأميركي: لا استطيع الجزم الآن بأن إطلاق النار في القاعدة الأميركية عملية إرهابية | "ليبانون فايلز": تداول معلومات عن طرح اسم العميد المتقاعد نزار عبد القادر وهو عميد متقاعد من مواليد طرابلس لرئاسة الحكومة | "الجديد" نقلاً عن اوساط الخطيب: كل ما يشاع عن استياء من موقف رؤساء الحكومات السابقين غير صحيح والخطيب يضعها في اطار تعدد الاراء والحريات السياسية | التلفزيون الإيراني: طهران ستكشف عن جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم قريباً | الجيش الإسرائيلي: إطلاق 3 قذائف صاروخية من غزة باتجاه إسرائيل والقبة الحديدية تعترض قذيفتين منها | "أسوشيتد برس": لافروف سيزور واشنطن الثلثاء المقبل للمرة الاولى منذ 2017 للقاء نظيره بومبيو ويبحث ملفات سوريا وأوكرانيا وفنزويلا | محتجون اعتصموا في ساحة السراي الشهابية في حاصبيا وأعلنوا استمرارهم بالحراك الشعبي حتى تحقيق المطالب | عدد من المتظاهرين في صيدا توجهوا إلى مصرف لبنان لتنفيذ وقفة احتجاجية | وزير الدفاع في حكومة الحوثيين: ما زال وعيدنا للإمارات قائما وكل تحركاتها التآمرية مرصودة عن كثب |

جنبلاط الخارج من "الكسّارة"!

مقالات مختارة - الثلاثاء 10 أيلول 2019 - 07:37 - طوني عيسى

وجوهُ الجالسين في حضرة الرئيس نبيه بري، سواء من الاشتراكي أو من «حزب الله»، كانت تعبِّر تماماً عن الواقع، وكذلك وجوهُ الذين تحدثوا بعد اللقاء. بَدا معظمها كلوحة «الموناليزا». يمكن أن تقرأه بتفسيرات متناقضة، لكنّ المهم بالنسبة إلى المختارة أنّ اللقاء حصل، وأنّ زعيمها وليد جنبلاط تجاوز قطوعاً كبيراً... أكبر بكثير من المختارة، وكسّارة عين دارة!

تقول الأوساط القريبة من جنبلاط إنه لن ينسى أبداً ما فعله الصديق بري هذه المرّة، فالتجربة التي عاشها أخيراً كانت أشدّ قساوة عليه من أي تجربة أخرى، منذ 7 و8 أيار 2008، التاريخ الذي دفعه إلى الخروج عن خطّ 14 آذار والتموضع «وسطياً»، حمايةً للرأس والزعامة.

أكثر من ذلك، إنّ المناخ الذي يسود الجبل منذ حادثة قبرشمون لا يدعو إلى الارتياح تماماً، ولاسيما حيث القرى الدرزية والشيعية متجاورة: من كيفون والقماطية نزولاً إلى الشويفات والعمروسية. ويسجّل الجانب الاشتراكي دينامية لافتة لـ«الحزب» في هذه المناطق، علماً أنّ لجان التنسيق المحلية في القرى، تأخذ على عاتقها إزالة الشوائب حتى الصغيرة، لئلّا تقود أي حادثة شخصية وعفوية إلى اصطدام أكبر.

إلتقطت «أنتينات» جنبلاط مسعى جدياً إلى محاصرته وعزله، هو والدكتور سمير جعجع، والرئيس سعد الحريري إذا لم يلتزم ضوابط التسوية التي جاءت به إلى السراي. ويدعِّم جنبلاط معلوماته من خلال جولات الاستطلاع الخارجية التي يقوم بها في هذه الفترة، وكان آخرها في القاهرة.

إستنتج جنبلاط أنّ المعطيات القائمة على الساحة المحلية ربما تتيح لبعض القوى أن ينفّذ بنجاحٍ عملية عزله، في لحظة التَخلّي الإقليمية والدولية، على رغم التحذير الذي صدر عن السفارة الأميركية. فغالباً ما كانت اعتبارات القوى الداخلية أسرع وأفعل من اعتبارات القوى الخارجية على الساحة اللبنانية.

وهو لذلك تلقّى نصائح من «أصدقاء» بالمسارعة إلى استيعاب الموقف قبل فوات الأوان. فعمل على 3 خطوط في وقتٍ واحد: لقاءان للتبريد مع «حزب الله» وعون - باسيل، وتجميد للقاء مع جعجع، لئلّا تفسّر زيارته للجبل وكأنها تحدٍّ سياسي لمحور «حزب الله» وحلفائه.

لن يتخلى جنبلاط عن جعجع، لأنه الوحيد الذي «يحلب صافي» معه سياسياً، والذي يتفهَّم حاجته إلى المناورة وحماية الرأس. كما أنّ القاعدة «القواتية» في الجبل تتصرف بمنتهى التعاون مع الاشتراكيين، ولا تقحم نفسها في مسائل الزعامة الدرزية، كما يفعل «التيار الوطني الحرّ». ولذلك، سيعود جعجع إلى جولته الجبلية، لاحقاً، عندما يزول أي التباس حولها.

ولكن، ماذا يريد جنبلاط اليوم؟

يقول العارفون: منذ ان انتهت انتخابات 2009 النيابية، بغالبية لـ14 آذار، دخل «حزب الله» في تفاهم جديد مع جنبلاط، بضمانة الرئيس بري، يهدف إلى إضعاف تلك الغالبية، ويقوم على الآتي:

يخرج جنبلاط من 14 آذار ويتموضع سياسياً في كتلة وسطية. ويطوي خطاب 2005 الناري ضد السلاح والتحكُّم بقرار الحرب والسلم ومسائل الحدود، على أن يحتفظ بموقفه من النظام في سوريا. وأما تموضعه في الملفات الداخلية فيأتي «على القطعة»، إلى جانب «حزب الله» أو خارجه.

وفي المقابل، يضمن «الحزب» أن يتعامل مع جنبلاط بصفته الزعيم الدرزي الأقوى، فلا يعمد الى تقوية إرسلان أو وهّاب على حسابه. وتكون له الحصّة الأساسية في تمثيل الطائفة في المجلس النيابي والحكومة والإدارات.

وضمن هذه المعادلة، اكتسب جنبلاط موقع «بيضة القبّان» التي سمحت له بأن يكون جزءاً فاعلاً في القرار السياسي. وبقي هذا التموضع قائماً حتى الصدمة الأخيرة، في نيسان الفائت، عندما أعلن جنبلاط موقفه القنبلة: «مزارع شبعا ليست لبنانية. وبعض الضباط اللبنانيين، في مرحلة التحرير عام 2000، استبدلوا الخرائط بالتعاون مع ضباط سوريين، لإبقاء ذرائع التحرير في يد سوريا وغيرها». وفوق ذلك، انتقد جنبلاط «حزب الله» لدخوله في خصومة مباشرة مع السعودية، خلال حرب اليمن، وقال: «كان يمكننا تفادي ذلك».

عن هذا الموقف يقول «حزب الله»: هل علينا أن نفهم أنّ جنبلاط يستهدفنا في سياق الحملة الأميركية علينا وعلى إيران؟ فإذا كان الأمر كذلك، سنواجهه ونُحبط مسعاه.

لكنّ الأوساط الاشتراكية تنفي تماماً هذا الربط، وتذكِّر بأنّ «الحزب» هو الذي شجّع حلفاءه، ولاسيما «التيار الوطني الحرّ»، على أن يستقووا عليه في عملية تأليف الحكومة و»يلعبوا» بالساحة الدرزية. وموقف «الحزب» من حادثة قبرشمون يؤكد ذلك. وهذا الأمر يجب إيضاحه وتصحيحه في المرحلة المقبلة، تثبيتاً للتهدئة.

وفي اعتقاد المطّلعين أنّ هدف جنبلاط من لقاء التبريد مع «الحزب» في عين التينة، هو العودة إلى «الستاتيكو» السابق. فالهواجس عصفت به في الأشهر الأخيرة، وأول الأهداف وَقف تلاعب «الحزب» وحلفائه بالساحة الدرزية، والتوقف عن استثمار ورقة إرسلان على حساب المختارة.

وهذا يعني أن يبلغ «الحزب» حليفه «التيار» بوقف الضغط على جنبلاط. وعلى الأرجح، لقاء اللقلوق «الفوري» جاء ترجمة لذلك. وفي المقابل، سيتراجع جنبلاط عن نغمة مزارع شبعا، ولن يوجّه انتقادات جديدة إلى «الحزب».

لكنّ لـ«التيار» مشكلة أخرى أساسية مع جنبلاط، هو يعتقد أنّ عهد الرئيس ميشال عون أنهى الحاجة إلى «بيضة القبّان» التي كانت تضطلع بدور التوازن، خصوصاً بين السنّة والشيعة. وغالباً ما كان دورها على حساب المسيحيين. ويرى «التيار» أنّ إنهاء احتكار جنبلاط للتمثيل الدرزي من شأنه أن ينهي تلقائياً وظيفة «بيضة القبّان». وبالتأكيد، الإشكال مستمر بين جنبلاط و»التيار» حول هذه المسألة. ولكن، بعد لقاءي المصالحة، صار رئيس التقدمي أكثر ارتياحاً.

لقد اعتاد جنبلاط السير على حافة الهاوية، والتراجع في اللحظة الأخيرة تجنباً للسقوط. هذا ما فعله في 2005 وفي 2009. إنه «أستاذ» في البراغماتية، ومن ميزاته أنه لا يتقدم في هجومه إلا بعد أن يحفظ خط الرجعة.

سيتموضع جنلاط مجدداً في «الستاتيكو» السياسي المطلوب… حتى إشعار آخر طبعاً. وبعد ذلك، سيكون ممكناً حلّ الخلاف حول «كسّارة الجبل» في عين دارة، حيث يختلط النفوذ السياسي بالمنافع المالية الوافرة.

المهمّ حالياً أنّ جنبلاط خرج من «الكسّارة» سالماً. لا من كسّارة عين دارة، بل من «الكسّارة» التي بدأ ينزلق إليها في الفترة الأخيرة، هو... وآخرون!

طوني عيسى - الجمهورية

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني