2020 | 20:14 كانون الثاني 19 الأحد
نقيب المحامين ملحم خلف من الجامعة الأميركية: الجرحى من الثوار وقوى الامن الداخلي هم ضحايا سبب عدم معالجة الازمة الحقيقية ولعدم التفريق بينهم | معلومات "الجديد": الرئيس عون كان يريد أن يعقد اجتماعاً لمجلس الدفاع الأعلى لكنّ الحريري لم يوافق على الحضور فاستعاض عنه باجتماع أمني | المتظاهرون يتراجعون من محيط مجلس النواب باتجاه مبنى جريدة النهار بعد اطلاق القنابل المسيلة للدموع | احتدام المواجهات في وسط بيروت والقوى الامنية تستعمل خراطيم المياه لتفريق المحتجين | قتيل في بغداد.. وقطع طرق وإغلاق مقرات عامة وسط البلاد | ام تي في: الرئيس عون كان يرغب بدعوة المجلس الأعلى للدفاع لكن الحريري رفض فاستعاض عنه بالدعوة الى اجتماع أمني | تحطيم واجهة باتشي في وسط بيروت | الفصائل الفلسطينية تنفي مشاركة أبناء المخيّمات في احتجاجات وسط بيروت | الجديد: نقل الممثل باتريك مبارك إلى المستشفى الجامعي الأميركي إثر إصابته في كتفه في وسط بيروت | رش المتظاهرون بالمياة من قبل القوى الامنية | المحتجون يستعملون سواتر خشبية للوقاية من الرصاص المطاطي خلال هجومهم على عناصر القوى الأمنية في وسط بيروت | أفيوني: مشاهد العنف تدمي القلب ومرفوضة ومسيئة ومشبوهة |

إقتصاد والأيدي على الزناد؟

باقلامهم - الأربعاء 04 أيلول 2019 - 07:36 - جورج سولاج

حدثان بارزان سُجّلا خلال الايام القليلة الماضية، لا يمكن الفصل بينهما، ولا إنكار خطورة أي خطأ في الحسابات في مقاربتهما، وهما:

1- المواجهة مع اسرائيل.
2- إعلان حال الطوارئ الإقتصادية.

في الملف الاول، لا الرسائل التي نقلها الإلمان من تل أبيب، ولا تلك التي حملها المصريون إلى إسرائيل، ولا الدخول الفرنسي والاميركي على خط التهدئة، أخمدت نيران الإشتباك بين «حزب الله» والاسرائيليين.

فالحزب اختار الردّ بعناية قصوى تجنّباً لحرب لا يريدها، وكذلك فعلت اسرائيل. ولو كان لديها نيّة الحرب لما فوّتت عليها هذه الفرصة، وهي في الأساس لا تحتاج الى ذريعة عندما تقرّر شنّ أي عدوان في أي مكان وزمان في لبنان والشرق الاوسط.

غير أنّ ذلك لا يعني انّ الخطر زال، وانّ اسرائيل لن تكرّر اعتداءاتها على «حزب الله» والأصول الإيرانية في سوريا والعراق وغيرهما.
فالأولوية الإسرائيلية الاولى هي منع طهران من امتلاك سلاح نووي، مهما كلّف الأمر، امّا الأولوية الثانية فهي منع «حزب الله» من الحصول على «صواريخ دقيقة».

في المقابل، لن تنكفئ إيران عن تشديد الضغط على تل ابيب، من خلال محاصرتها بالصواريخ والمقاتلين المدرّبين تدريباً جيداً، من «حزب الله» في لبنان وسوريا شمالاً، ومن «حركة حماس» و«الجهاد الاسلامي» في فلسطين جنوباً.

وهذا يعني انّ «توازن الرعب» قد يؤخّر الحرب ولكنه بالتأكيد لن يلغيها ولن يزيل الرعب.

وما دامت الحال كذلك، والأيدي على الزناد، لن يكون هناك مناخٌ مشجّعٌ للسياحة والاستثمار، ولا قاعدة استقرار متينة للتحفيز الاقتصادي والإنقاذ المالي.

أما في مسألة إعلان حال الطوارئ الاقتصادية، فالتجارب تكذّب النيّات، والأفعال تناقض الأقوال. وقد أصبح كل مواطن خبيراً اقتصادياً ومالياً من كثرة ما سمع من تحذيرات وفضائح، وشبع من وعود وتطمينات ونصائح، والوضع يتدهور من سيئ الى أسوأ.

يشكون تخمة في القطاع العام، هم صنعوها.

يبحثون عن خفض رواتب واجور، هم رفعوها.

يبكون خسارة مليارات الدولارات على كهرباء غير متوافرة، هم أهدروها.

يلوّحون بملاحقة جرائم فساد، هم غطّوها وحموها.

يتقاذفون اتهامات بصفقات وسمسرات، هم رعوها.

ينبّهون الى انّ الوقت اصبح داهماً، وهم الذين سجّلوا ملاحم في هدر الوقت بتردّدهم وخلافاتهم وعجزهم، ومن يضمن صحوتهم لعدم الاستمرار في تضييع فرصة الاستفادة من قروض «سيدر» بعد سنة واربعة اشهر من إقرارها، على سبيل المثال؟.

لن ينجح إصلاح ولن يحصل إنقاذ، ما لم ينكفئ الكبار أولاً عن استغلال المناصب والنفوذ لكسب المال العام، ولن ينكفئوا، ما لم يمتنعوا عن توزيع المغانم على المقرّبين والمحظوظين وحماية الفاسدين، ولن يمتنعوا.

جورج سولاج - الجمهورية   

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني