2019 | 21:53 أيلول 18 الأربعاء
القضاء التونسي يرفض طلب إخلاء سبيل المرشح الرئاسي نبيل القروي | مستشارة ترامب كيلي كونوي للـ"ام تي في": العقوبات الاميركية على إيران سوف تتكثّف وطهران هي المسؤولة عن هجوم "أرامكو" | بيان الجيش الكويتي: رفع حالة التأهب تهدف للحفاظ على سلامة البلاد وأمنها | ترامب: هناك العديد من الخيارات للتعامل مع إيران بما يشمل الخيار العسكري وسنفرض عقوبات جديدة عليها خلال 48 ساعة | مصدر حكومي للـ"ال بي سي": من بين اهداف زيارة الحريري الى السعودية تحديد موعد لاجتماع اللجنة العليا الوزارية بين لبنان والمملكة | مصادر وزارية للـ"او تي في": على عكس ما قاله أبو فاعور فإن المخطط التوجيهي للمقالع والكسارات لم يقر وهناك اعتراضات | معلومات الـ"ال بي سي": أبرز ما اتفق عليه في الحكومة أن تقدم الكتل السياسية مقترحاتها للموازنة إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء | ظريف: العقوبات الاميركية الجديدة "تتعمد استهداف" المدنيين | مكتب رئيس الوزراء البريطاني: ترامب وجونسون بحثا هاتفيا كيفية الرد بشكل دبلوماسي موحد على هجوم أرامكو | مصادر مطلعة لـ"المنار": الاجهزة الامنية تبحث في كيفية التعاطي مع العملاء الملطّخة أيديهم بالدماء في حال عودتهم الى لبنان | "الوكالة الوطنية": أصوات انفجارات في مزارع شبعا المحتلة ناجمة عن تدريبات للجيش الاسرائيلي | جونسون يدين خلال اتصال هاتفي مع ترامب الهجمات على منشآت نفطية تابعة لأرامكو |

حذار الألزهايمر وحذار الحقد

باقلامهم - الثلاثاء 03 أيلول 2019 - 23:04 - أنطوان سعد

تشي ردود الفعل الحادة في بعض الأوساط اللبنانية، وبخاصة في طرابلس، على احتفالات الذكرى المئوية الأولى للمجازر الأرمنية أن الذاكرة الجماعية اللبنانية مصابة بألزهايمر خطير. فقد نسي اللبنانيون على ما يبدو، بنتيجة الأحداث الجارية في المنطقة والانقسام السني الشيعي الحاد، وقع ارتكابات السلطات العثمانية بحق جميع الطوائف اللبنانية.

فكما هو معروف أن الغالبية الساحقة من الشهداء الذين تم إعدامهم في بيروت ودمشق خلال الحرب العالمية الأولى هم من المسلمين السنّة. وكان ذنب هؤلاء الوحيد أنهم ضاقوا ذرعًا بالسياسات القمعية لجمعية الاتحاد والترقي الطورانية التي تركزت سياساتها على تتريك جميع رعايا السلطنة العثمانية وإلغاء خصوصياتهم الثقافية والاجتماعية واللغوية. وليس سرًا أن اللغة العربية، لغة القرآن الكريم، شهدت أفولًا وشبه إمحاء في ظل الحكم التركي للمنطقة العربية.

وبغض النظر عن نظرة الأتراك عمومًا للعرب منذ أيام السلطنة وحتى الآن، وهي بالمناسبة غير مشرقة ولا تنم عن احترام، فإن تصرفات العثمانيين في طرابلس وبيروت خلال الحرب العالمية الأولى كانت أكثر من مخزية. فقد تُركت الأولى ضحية للجوع بحيث مات الكثيرون جوعًا وسُجِّلت حالات أكل أطفال ضبطت هياكلهم في بئر في المدينة، فيما شبابها كما شباب بيروت يقاتلون في صفوف القوات العثمانية في أكثر من معركة مع الحلفاء.

بحسب المؤرخ التركي، ومدير المركز الثقافي التركي في بيروت، جنكيز أراوغلو، فإن عدد الشهداء اللبنانيين في جبهة فلسطين يبلغ 1318 شهيدًا، في جبهة القوقاز 311 شهيدًا، في جبهة شاناكلا 277 شهيدًا، في جبهة العراق 101 شهيدًا، وعلى مختلف الجبهات الأخرى حوالى 608 شهيدًا."

وتابع: “حين نقسم الشهداء اللبنانيين وفقًا لمحل ولادتهم، يتبين لنا أن 988 منهم من بيروت، و 819 من طرابلس الشام و 420 من صيدا، و197 من صور، أما الباقون والبالغ عددهم 181 شهيدًا فهم من مناطق لبنانية مختلفة”.

عندما كان الشهداء يقاتلون وينتظرون الموت على هذه الجبهات، كانت طرابلس فريسة للجوع وبالتأكيد أنه صابها ما صاب بيروت من انتشار للأمراض، والموت جوعًا ولجوء بعض النسوة المسكينات إلى بيع شرفهن لقاء لقمة خبز، على ما أوردت عنبرة سلام الخالدي شقيقة الرئيس الراحل صائب سلام، وعمة رئيس الحكومة تمام سلام التي روت في مذكراتها "جولة في الذكريات بين لبنان وفلسطين"، الصادر عن دار النهار في الصفحة 107:

"ومنهنّ من أراقت ماء وجهها أمام ضابط تركي متعجرف، أضاعت معه أعزّ ما تملك لكي تعيل أطفالاً أضرّ بهم الجوع، بعد أن طالت غيبة عائلهم في جحيم ميادين القتال، دون أن يظهر له أثر..."

كانوا يدفعون بالشباب العرب إلى القتال في مقدم الجبهات، ثم يعتدون على نسائهم. وقد بلغ الضيق بسكان بيروت مبلغًا عظيمًا، بحيث تُضيف الراحلة الكبيرة عنبرة سلام في مذكراتها في الصفحة عينها:

وبعد أن كنا نرفض رفضًا باتًا أي حكم أجنبي، صرنا نسمع الأصوات الخافتة تردِّد جهرًا: "لتأتِ القرود وتحكمنا، فهي خير من هذا الحكم الجائر".

حذار الألزهايمر وحذار الحقد أيضًا. لا تعني الدعوات إلى تذكّر مآسي الماضي إلى السقوط في الحقد ضد أبناء أحفاد شعب ارتكب في حقنا الكثير الكثير من المظالم، فليس من العدالة بمكان إدانة أي إنسان على ظلم ارتكبه أجداده، وإن كان الأبناء مطالبين بوقفة ضميرية وجدانية عليهم هم أن يحددوا شكلها وتوقيتها ومداها. وبمقدار ما يذهبون في وقفتهم الضميرية، يكونون قد تقدموا في إنسانيتهم ووعيهم وإدراكهم وحققوا درجة متقدمة من الرقيّ والمسؤولية كيلا تتكرر هذه المآسي التي تصيب اليوم شعوبًا أخرى في منطقتنا العربية.

ولكن الخطير أن يصيبنا الألزهايمر فنبرر جرائم غيرنا ضدنا جميعًا وضدنا كلّنا، بسبب أن الرياح المذهبية قد أغشت عيوننا. فالأعمى لا يرى ومن لا يرى سيقع حتمًا كما علمنا التاريخ في الحفرة.

أنطوان سعد

ملاحظة: أعيد نشر المقال منذ يومين وكان قد نشر للمرة الاولى في العام 2015

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني