2019 | 04:22 أيلول 18 الأربعاء
اطلاق نار في جبل البداوي يؤدي الى سقوط جريحين | وسائل إعلام أميركية نقلا عن البنتاغون: الأقمار الاصطناعية الأميركية رصدت قيام إيران بتحضير طائرات مسيرة وصواريخ قبل الهجمات على المنشآت النفطية السعودية | أرامكو: استغرقنا أقل من 7 ساعات لإخماد الحرائق بعد الهجمات | جونسون لمحمد بن سلمان: لا بد من الرد الجماعي على هجوم أرامكو | السيناتور الأميركي ليندسي غراهام: يجب إعادة العمل بسياسة الردع ضد إيران | جونسون أبلغ ولي العهد السعودي بأنه يدين الهجوم على منشأتي أرامكو وأن بلاده تقف مع السعودية وملتزمة بأمنها | بومبيو يلتقي ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة لبحث الهجمات الأخيرة على منشآت النفط في السعودية | الخارجية الأميركية تفرض عقوبات على ثلاثة أشخاص و16 كيانا على علاقة بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو | المؤشرات الأوّلية تشير إلى تقدم حزب أرزق أبيض بزعامة غانتس على حزب الليكود بزعامة نتنياهو بفارق ضئيل | إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الإسرائيلية والنتائج متقاربة بين حزبي الليكود وأزرق أبيض | وزير الطاقة السعودي: سيتم إنتاج 11 مليون برميل من النفط يوميا مع نهاية أيلول | بلومبيرغ تنقل عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية: البنتاغون يستعد لنشر تقرير عن هجمات أرامكو خلال 48 ساعة |

المقاومة أعادت تثبيت قواعد الاشتباك.. ورد الطائرات لاحقاً

الحدث - الثلاثاء 03 أيلول 2019 - 06:15 - غاصب المختار

بعد تنفيذ "حزب الله" وعده بالرد على خرق اسرائيل لقواعد الاشتباك ومحاولة فرض معادلة جديدة، عبر العملية الخاطفة التي استهدفت سيارة عسكرية اسرائيلية عند الحدود مع بلدة مارون الراس في القطاع الاوسط من الجنوب، بات السؤال المطروح بالطبع هو: ماذا بعد؟ وهل تتوقف حدود الاشتباك العسكري عند هذا الحد؟ وهل من تأثيرات سياسية وغير سياسية على الوضع الداخلي؟ ليأتي الجواب سريعاً على لسان مصدر قيادي مسؤول ومأذون له في الحزب: بأننا حققنا الهدف الاول بأن أعدنا اسرائيل الى قواعد الاشتباك التي كان معمولا بها منذ العام 2006، بعدما خرقته عبر الاعتداء على مركزنا في سوريا، اما الرد على الخرق الاخر بالطائرات المسيّرة فله حساب آخر سيأتي وقته.
  يقول المصدر القيادي في "حزب الله" لموقعنا: الأهم في نتائج ما جرى ان الاسرائيلي عاد الى قواعد الاشتباك التي كانت سائدة، والتي كانت تقوم على مبدأ "تقتلون منّا في سوريا نرد عليكم من داخل الاراضي اللبنانية"، وهذه المعادلة كانت مقبولة لدى العدو ولكنه كان يعتقد انه لا يمكن ان يحصل رد عليه من لبنان، وكانت تشكل له هذا الحالة نوعا من الحصانة، لكنه خرق قواعد الاشتباك في سوريا، وفي ظنه اننا لن نرد عليه من لبنان، وكان يحاول فرض معادلة جديدة علينا.
واضاف: في المرة الاولى بعد العدوان على مركزنا في سوريا، حاول الاسرائيلي تغطية العدوان بالقول انه مركز ايراني، وحاول لاحقا القيام بعملية عسكرية في الضاحية الجنوبية "بلا بصمات" بالطائرات المسيّرة حتى يحقق نصرا ما ولا يظهر بأنه خرق قواعدالاشتباك. لكننا اعدنا تثبيت قواعد الاشتباك التي خرقت في سوريا من مارون الراس. وكان الرد الناري من قبل العدو واغلبه كان بالقنابل الدخانية، والذي طال اطراف القرى وليس داخلها، ومعناه انه قبل بالعودة الى قواعد الاشتباك.
واشار المصدر القيادي، الى ان الجيش الاسرائيلي سحب قواته بين 5 و7 كلم الى الخلف وابقى جنوده مختبئين، وابقى طيرانه الاستطلاعي فوق الجنوب، وارسل رسائل تهديد مباشرة عبر الاميركيين والفرنسيين وقوات الامم المتحدة انه سيدمر لبنان اذا جرى الرد، ومع هذا كله المقاومة تجرأت عليه وردت من لبنان رداً ممتازا.
وعما اذا كان الوضع العسكري توقف عند هذا الحد؟ أجاب المصدر القيادي: تكون قد انتهت عند هذا الحد اذا بقي الاسرائيلي ملتزماً قواعد الاشتباك، ولكن اذا أعاد خرق المعادلة وقام بعدوان آخر ولو في سوريا فسنرد وفق قاعدة "إن عدّتم عدنا"، اما الرد على الخرق في الضاحية بالطائرات المسيّرة فله حساب آخر حيث نقرر نحن الزمان والكيفية. فما جرى في سوريا والرد عليه له علاقة بتثبيت قواعد الاشتباك وقد تم ذلك، اما الاعتداء على الضاحية فلا بد له من رد حتماَ.
وحول التقييم السياسي على الصعيد الداخلي لما جرى؟ يقول المصدر: نرى ان الوضع ممتاز، وهناك تكريس مؤكد لثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة"، وهناك موقف وطني كبير لرؤساء الجمهورية ومجلس النواب والحكومة، والتضامن السياسي والشعبي مع المقاومة هو الافضل منذ حرب تموز، باستثناء قلة قليلة نعتبر مواقفها بمثابة زبد يذهب جفاء. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني