2019 | 20:46 تشرين الثاني 21 الخميس
قوات سوريا الديمقراطية تتهم تركيا بارتكاب جريمة حرب في عين العرب/ كوباني وتدعو العالم لمحاسبتها | "ام تي في": مواكب من السيارات ستواكب الشعلة من طرابلس باتجاه جل الديب ثمّ الى ساحة الشهداء في مناسبة عيد الاستقلال | المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية: هناك أرضية قوية لتوجيه تهم الرشوة والغش والخداع وخيانة الأمانة لنتنياهو | الحاج حسن: استقلال لبنان حفظته الثلاثية الذهيبة "الجيش والشعب والمقاومة" | "ال بي سي": الحريري اوفد مستشاره للشؤون الروسية الى موسكو لإستطلاع حقيقة موقفها بعد كلام لافروف عن رفض روسيا حكومة التكنوقراط | اقفال مدخل عاليه | ترحيب فلسطيني بالرفض الأممي للاستيطان | العثور على 145 قبراً تحت مدرسة في ولاية فلوريدا الأميركية | غانتس منافس نتنياهو يتحدث عن يوم حزين جدا بعد اتهام نتنياهو | اعتصام في ساحة العبدة ومأدبة محبة | عون: إن الصفقات والتسويات التي تعد لمنطقتنا تهدد كيان الدول ووجودها وأكرر ندائي إلى المتظاهرين للاطّلاع عن كثب على المطالب الفعلية لهم لأن الحوار وحده لحلّ الأزمات | مصرع طيارين أميركيين في طائرة حربية أثناء تدريب في أوكلاهوما |

مارسيل غانم لموقعنا: لإبقاء القضاء بعيداً عن المحاصصات السياسية

خاص - الاثنين 26 آب 2019 - 06:26 - ليبانون فايلز

يعتبر الاعلامي مارسيل غانم الأجرأ، في مضمار إدارة حلقات الحوار التلفزيوني، ومن المعروف عنه أن برامجه لا تخضع لتبديلات كثيرة في بنيتها، لأنه في الاساس يطلق برنامجاً استثنائياً ولا يحتاج الى لمسات واضافات وتبديلات جوهرية كي يستمر.

في برنامجه الاخير عبر شاشة الـ "أم تي في" اطلق مارسيل صرخته المدوية في عالم البرامج السياسية قائلا: "صار الوقت" للارتقاء بمضمون البرامج السياسية وادخال الجمهور في بنية البرنامج الاساسية عبر تخصيص فقرتين للحاضرين لإبداء آرائهم في مواضيع سياسية واجتماعية آنية.
في "صار الوقت" اعاد مارسيل "هيبة" الاستديو، برنامجه يستقبل الضيوف في استوديو المحطة مهما علا شأنهم، وبات على كل من يريد الظهور معه ان يحضر الى الاستديو. مع مارسيل اضحى للصحافة مركزها، وللضيوف موقعهم، وللجمهور مساحته، وللإعلام بشكل عام رونقه ومكانته.
على هامش احدى المناسبات الاجتماعية كان لموقع Lebanonfiles دردشة معه، تخللها المزاح والنكات الممزوجة بالضحك، مرآة شخصيته المرحة، وفي سؤال عن تعيينات المجلس الدستوري والجدل المثار حولها قال: "استغرب كيف تتدخل احزاب كبيرة وعريقة في تعيينات قضائية، في حين يفترض ان يبقى القضاء منزهاً وغير خاضع للتجاذبات السياسية".
وانتقد توقيت الأعمال في قضاء كسروان "معظم شبكات طرقات فتوح كسروان تشهد اعمالا وحفريات لمد خطوط للمياه ونحن يفترض اننا في موسم اصطياف وسياحة".
واستغرب عملية "تزفيت الطرقات دون اشراف من وزارة الاشغال او مجلس الانماء والاعمار لان الاعمال تنتقل من متعهد الى متعهد بحيث ينال الجميع حصصهم من "تزفيت" الطرقات، والمثير للريبة كيف تم استحداث طرقات او اوتوسترادات الى منازل نواب حاليين، والاسوأ ان تلك الاوتوسترادات ترتبط بمدينة جونية، وكأن جونية لا يكفيها ما فيها من ازدحام".
وبالعودة الى برنامجه وتقييمه بعد أشهر على اطلاقه قال: "التجربة عظيمة جدا وجريئة ورائدة وأكثر مما كنا نتوقع"، واعتبر ان برنامج "صار الوقت ولادة جديدة وشخصية في عالم الاعلام والبرامج السياسية".
اضاف:" البرنامج يتميز بمقاربة الملفات بطريقة علمية ومنهجية، واتوجه بالتحية الى الرئيس سعد الحريري الذي وافق ان يحل الضيف الاول في برنامج لا يعلم عنه شيئا، وهذا التحدي او الرهان كسبه رئيس مجلس الادارة ميشال المر، وهنا استغل المناسبة لأوجه له التحية".
وعن نسبة حضور البرنامج أكد ان "محطات تلفزيونية عدة اعادت ترتيب برامجها كي لا تتضارب مع "صار الوقت" الذي يحظى بنسبة مشاهدة كبيرة".
وعن التعديلات التي ستتم على البرنامج أكد ان "لا تغييرات جوهرية في بنية البرنامج انما سنعطي الجمهور في الاستوديو مساحة أكبر من خلال الاتفاق مع وزارة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب والـ UNDP والمعهد الوطني الديمقراطي لإعداد الشباب لإجراء مداخلات علمية وفق ارقام ودراسات خلال البرنامج".
واشار الى ان "للشباب دور كبير في برنامجنا في الحلقات المقبلة على صعيد الاشتراك في اعداد البرنامج، وذلك لمساعدتهم على طرح مواضيع تهمهم كشباب".
وعن لقاءاته المتكررة مع الوزير السابق زياد بارود اجاب ضاحكا "نتعاون مع الوزير بارود من خلال "بالنظام لوبي دعم التشريع" لاستكمال ملفات قانونية وتعديل قوانين تساهم في تسهيل امور المواطنين اليومية".

في الخلاصة، نأمل ان تدخل البرامج السياسية الاخرى المسار الذي يسلكه برنامج "صار الوقت" لان المجتمع اللبناني بأسره سئم من طرح المواضيع السياسية بالطرق التقليدية بحيث يتمترس كل سياسي خلف موقف حزبه او تياره دون اعطاء حيز للشق العلمي والقانوني الذي يتضارب في اغلب الاحيان مع المصالح والمحاصصة.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني