2019 | 18:34 أيلول 22 الأحد
الحدث: طائرات مجهولة تقصف مواقع للحشد الشعبي العراقي قرب بحيرة الثرثار في الفلوجة | اتحاد بلديات البحيرة: معمل فرز النفايات في جب جنين لم ولن يكون محرقة وتم إنجازه وفق أفضل المواصفات العالمية والأوروبية | أردوغان يستقبل السيناتور الأميركي ليندسي غراهام في نيويورك على هامش مشاركته في أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة | الرئيس الإسرائيلي يعتبر أن حكومة مستقرة يجب أن تضم حزبي نتانياهو وغانتس | وكالة إيرانية: واشنطن لم تصدر تأشيرات سفر لمساعدي روحاني وفريقه الإعلامي | بومبيو مُهدّداً إيران: إذا فشلت مساعينا الدبلوماسية لحمل إيران للتصرف على نحو طبيعي فالعالم كله يعرف قدراتنا العسكرية | الدفاع المدني: اخماد حريق داخل مستودع متجر لبيع الالعاب في المنصورية | الجميّل: للوحدة حول مبادئ وقناعات وليس على المحاصصة | وكالة عالمية: أفيغدور ليبرمان يعلن عدم دعمه أي شخص لرئاسة الحكومة الإسرائيلية | سيباستيان فيتل سائق فيراري يحرز لقب سباق جائزة سنغافورة الكبرى ببطولة العالم فورمولا 1 للسيارات | الأمم المتحدة: السنوات الخمس الأخيرة هي الأشدّ حرّا على الأرجح منذ بدء تسجيل درجات الحرارة | بومبيو: ترامب سيتخذ إجراء إذا لم تنجح إجراءات الردع هذه والقيادة الإيرانية تدرك ذلك |

أحمد الحريري في ذكرى تفجير "السلام والتقوى": العدالة لطرابلس حق والدولة مطالبة بتسريع احقاقها

أخبار محليّة - الجمعة 23 آب 2019 - 10:07 -

صدر عن الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري ما يلي:

تاريخ 23 آب سيبقى محفوراً في الذاكرة شاهداً على الارهاب الخبيث الذي استهدف مسجدي "السلام والتقوى" في طرابلس الحبيبة التي لن تنسى شهداءها، ولا دماء المؤمنين من أبنائها.

إن الجريمة التي ارتكبت بحق طرابلس لا تُغتفر، لا بعد 6 سنوات، ولا بعد 60 سنة. والمجرمون، وإن تأخرت العدالة، سينالون عقابهم، عاجلاً أم آجلاً. ونحن أهل العدالة لن نيأس في انتظارها، ولن يهدأ لنا بال قبل أن تتحقق، ونستعيد حق طرابلس وأهلها الصابرين على ما أصابهم.

العدالة لطرابلس هو حق لها على الدولة المطالبة بتسريع إحقاقه عبر المجلس العدلي، وهو أيضاً حق لكل اللبنانيين الذين ينبذون الفتنة التي خطط لها نظام الإجرام كي تحرق لبنان، من تفجير المسجدين، إلى مخطط سماحة - المملوك الذي أحبطه أبطال شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي.

طرابلس لن تعيش إلا بسلام وتقوى في انتظار العدالة، ولن تنسى، ولن ننسى معها، الشهداء الأبطال رحمة الله عليهم، ولن نكون إلا مع أهلها، كما كنا دائماً، نتصدى للفتنة، وندافع عنها، وعن حقها، مهما كانت التحديات والتضحيات.

حمى الله طرابلس الحبيبة من أي شر.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني