2019 | 06:51 كانون الأول 16 الإثنين
جميع الطرقات ضمن نطاق زغرتا سالكة | التحكم المروري: طريق ضهر البيدر وترشيش زحلة سالكة من دون اي عوائق | طرقات مقطوعة: ساحة النور والبداوي في طرابلس جسر المحمرة مفرق البيادر مستديرة العبدة مفرق ببنين مفرق البحصة مفرق منيارة مفرق كفرملكي وساحة حلبا | الطرقات المقطوعة بسبب تراكم الثلوج: عيون السيمان حدث بعلبك عيناتا والارز | جميع الطرقات ضمن نطاق محافظة البقاع سالكة واوتوستراد صور صيدا باتجاه بيروت سالك بالاتجاهين | بري لـ"الأخبار": يجب تشكيل حكومة سريعاً وإلا سنكون أمام منزلقات خطيرة وأحذر من مجاعة | تحرك تركي ـ قطري دعماً للسراج أمام تقدم حفتر | التحكم المروري: قطع السير على اوتوستراد البلمند المسلك الغربي | التجكم المروري: قطع السير على اوتوستراد البداوي بالاتجاهين | عودة الهدوء الى وسط بيروت بعد انتشار كثيف للقوى الامنية | ال بي سي: الجيش اللبناني انتشر على كل مخارج الضاحية باتجاه بيروت لمنع اي احتكاك بين مناصري حزب الله وامل والمتظاهرين وذلك بالتفاهم مع قيادتي امل وحزب الله | السلطات المغربية توقف متطرفاً كان يخطط "لتنفيذ عملية انتحارية |

أحمد الحريري في ذكرى تفجير "السلام والتقوى": العدالة لطرابلس حق والدولة مطالبة بتسريع احقاقها

أخبار محليّة - الجمعة 23 آب 2019 - 10:07 -

صدر عن الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري ما يلي:

تاريخ 23 آب سيبقى محفوراً في الذاكرة شاهداً على الارهاب الخبيث الذي استهدف مسجدي "السلام والتقوى" في طرابلس الحبيبة التي لن تنسى شهداءها، ولا دماء المؤمنين من أبنائها.

إن الجريمة التي ارتكبت بحق طرابلس لا تُغتفر، لا بعد 6 سنوات، ولا بعد 60 سنة. والمجرمون، وإن تأخرت العدالة، سينالون عقابهم، عاجلاً أم آجلاً. ونحن أهل العدالة لن نيأس في انتظارها، ولن يهدأ لنا بال قبل أن تتحقق، ونستعيد حق طرابلس وأهلها الصابرين على ما أصابهم.

العدالة لطرابلس هو حق لها على الدولة المطالبة بتسريع إحقاقه عبر المجلس العدلي، وهو أيضاً حق لكل اللبنانيين الذين ينبذون الفتنة التي خطط لها نظام الإجرام كي تحرق لبنان، من تفجير المسجدين، إلى مخطط سماحة - المملوك الذي أحبطه أبطال شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي.

طرابلس لن تعيش إلا بسلام وتقوى في انتظار العدالة، ولن تنسى، ولن ننسى معها، الشهداء الأبطال رحمة الله عليهم، ولن نكون إلا مع أهلها، كما كنا دائماً، نتصدى للفتنة، وندافع عنها، وعن حقها، مهما كانت التحديات والتضحيات.

حمى الله طرابلس الحبيبة من أي شر.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني