2019 | 15:56 أيلول 22 الأحد
ترامب: لا خطط لدينا للقاء مسؤولين إيرانيين خلال اجتماعات الجمعية العام للأمم المتحدة | الشركة المالكة للناقلة البريطانية التي احتجزتها إيران تعلن أنه قد يتم الإفراج عنها اليوم | تحليق للطيران الإسرائيلي في أجواء صيدا واقليم الخروب | ابو شقرا لـ"صوت المدى": لا اضراب غدا أو بعده ولكنه آت لا محالة وسيكون مفاجئاً ومفتوحاً اذا لم نتوصل لحلّ مع الحريري | مصادر أمنية عراقية: مقتل 7 أشخاص في 3 هجمات متفرقة في منطقة الطارمية شمال العاصمة العراقية بغداد | طائرات مسيرة مجهولة المصدر تقصف مقرا للحشد الشعبي العراقي غرب مدينة الرطبة غربي الأنبار | مديرية المخابرات وبالتنسيق مع جهاز امن المطار توقف شبكة تهريب عملة مزورة في المطار | وزير الخارجية البريطاني: ندرس بعناية معلومات بشأن هجمات السعودية قبل تحميل أحد المسؤولية | روسيا اليوم: إيران تكشف عن رأس حربي جديد مركب على صواريخ خرمشهر بعيدة المدى خلال عرض عسكري | بيلوسي: الأميركيون سئموا الحرب ولا نية لنا لخوض حرب جديدة في الشرق الأوسط خاصة بالنيابة عن السعودية | الرئيس عون غادر لبنان متوجهاً الى نيويورك لترؤس وفد لبنان الى الجمعية العمومية للامم المتحدة | روحاني: لن نسمح لأحد بانتهاك حدودنا وإيران ستقدّم للأمم المتحدة خطة للتعاون الإقليمي لضمان أمن الخليج |

بيت ونستون تشرشل الريفي في "تشارتويل"... لوحاته وكتبه وسيجاره

متفرقات - الجمعة 23 آب 2019 - 08:17 -

في الساحة التي تتوسط قرية ويسترهام بمقاطعة كِنت يطالعنا تمثال ضخم لرئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل يصوره جالساً وماداً بصره لبعيد، ربما في اتجاه ضيعته القريبة من ويسترهام. التمثال يعدّنا لما سنراه على الطريق لـ«تشارتويل»، وهو اسم الضيعة والمنزل الريفي الذي أقام فيه تشرشل وعائلته لسنوات طويلة. المنطقة ريفية بامتياز، الطريق للضيعة ضيقة وتحفها الأشجار الكثيفة، تفصل بينها ممرات ممهدة ومعدة للمشي، وعندما نصل لتشارتويل تبدو الضيعة وكأنها جزء مقتطع من الغابات حولها، يحيط بها سور حجري ممتد.

قبل أن يبتاع تشرشل البيت في 1922 وقع في حبه لموقعه، وأيضاً لإطلالته على منظر رائع للمزارع والغابات في مقاطعة كِنت، وهو منظر وصفه في أحد كتبه بـ«ساحر وفائق الجمال».

لكن زوجته، كلمنتين، لم تشاركه الشعور واعترضت على الشراء ووافقها تشرشل على مضض، لكن الفرصة سنحت مرة أخرى للشراء ولم يقاوم هذه المرة وأتم الصفقة من دون علم زوجته، يقول لنا أحد المرشدين بالبيت، إنها المرة الوحيدة التي أتم فيها تشرشل أمراً من دون علم زوجته. ويروي لنا المرشدون الواقفون في أرجاء البيت، أن ليدي تشرشل كانت منزعجة من إدارة بيت بهذا الحجم يحتاج إلى طاقم من العاملين وصل عددهم لـ20 ما بين العاملين في المنزل والحدائق.

تحيط بالبيت الريفي حدائق شاسعة وبحيرات أشرف تشرشل بنفسه على حفرها واتخذها مكاناً ليتأمل ويمارس على جانبها هوايته في الرسم، كما قام ببناء كوخ صغير في الحديقة لبناته، وساهم في بناء السور الحجري حول الضيعة. الرحلة للبيت غير مرهقة، بل ممتعة جداً في الحقيقة، خصوصاً إذا كان الجو معتدلاً وغير ممطر، ولعل أكثر ما يجذب الاهتمام بعد عبور بوابة «تشارتويل» هو عدد الزوار من العائلات والأفراد، وعدد الأطفال الذين حضروا مع عائلاتهم.

في مدخل البيت يستقبلك موظفو المؤسسة المعنية بإدارة البيوت التاريخية في بريطانيا «ناشونال ترست» وأكثرهم من المتطوعين، في كل غرفة هناك متطوع يقدم المعلومات عن المحتويات ويروي القصص عن صاحب البيت الشهير، يتنافسون في الإشارة لنوادر وقصص مرتبطة بكل ركن من المنزل، ويبدو من خلال حديثهم مدى الجهد الذي بذلوه في البحث والقراءة ليعطوا زائر المكان أفضل صورة للبيت وحياة أصحابه. في غرفة الاستقبال وهي المفضلة لدى ليدي كلمنتين تشرشل نرى الغرفة كما تركتها سيدة المنزل، أنيقة وبسيطة وتعكس ذوقاً فنياً جميلاً عكسته اللوحات الزيتية والمجسمات المتناثرة هنا وهناك. الغالب هنا هي لوحات تشرشل نفسه، عدد منها يتوزع على الجدران، كلها تمثل مناظر طبيعية كما كان يحب أن يرسم، وكلها تحمل الأحرف الأولى من اسمه الثلاثي، ومنها لوحة قلد فيها تشرشل أسلوب الرسام جون سارجنت، صديقه الذي رسم عدداً من اللوحات لتشرشل وكلمنتين. تفضي الغرفة عبر باب زجاجي إلى شرفة واسعة منسقة بشكل بسيط وتقول الدليل، إن ليدي تشرشل طلبت من مهندس معماري تصميم الشرفة بهذه الطريقة، وأنها كانت مكانها المفضل.

في الغرف التالية، نرى أكثر من صورة لتشرشل خلال حياته العامة وأثناء الحرب، ثم ندلف لغرفة مكتبة تنوء الأرفف فيها بكتب متنوعة، وفي الجانب مكتب وكرسي لجانبه، أول ما يتبادر للذهن هو أن تكون المكان الذي كان تشرشل يكتب فيه، لكن الدليل في هذه الغرفة يسارع بالقول إن الغرفة كانت لاستخدام الباحثين الذين كان تشرشل يستعين بهم في البحث والتحقيق لمساعدته في تأليف الكتب الكثيرة التي توج بها مشواره الأدبي والسياسي.

في غرفة الاستقبال، هناك المزيد من اللوحات الممهورة بتوقيع تشرشل ومكتب صغير كانت تستخدمه ليدي تشرشل، وعلى المدفأة تتربع لوحة للفنان الفرنسي الشهير كلود مونيه بعنوان «جسر تشارنغ كروس» ويظهر من خلال غلالات الألوان الباستيلية مبنى البرلمان البريطاني. اللوحة كانت هدية من إميري ريفز، الناشر الأميركي لكتب تشرشل والذي اختارها لعدد من الأسباب، أهمها عشق تشرشل للفن الانطباعي. هنا أيضاً نرى مجسماً صغيراً لـ«ديك» مصنوعاً من الكريستال الخالص، وهو هدية من الرئيس الفرنسي الراحل شارل ديغول، الطريف أن ديغول لم يكن يتمتع بعلاقة جيدة مع تشرشل لدرجة أن تشرشل اشترط ألا يحضر ديغول جنازته، فكان أن أرسل ديغول الهدية لكلمنتين تشرشل بدلاً من زوجها. في غرفة أخرى تتميز بأسقف من الخشب المتقاطع يعود طرازه للقرن السابع عشر نجد مكتب تشرشل الذي خط عليها عدداً من أشهر خطبه السياسية، ما زال المكتب يحمل صور العائلة وصورة الطفلة ماري غولد التي توفيت وهي في الثانية من العمر بعد مرض عضال. هناك أيضاً السيجار الشهير الذي نرى نسخاً منه في عدد من الغرف إلى جانب عدد من منفضات الرماد المصنوعة من الكريستال.

في غرفة نوم ليدي تشرشل والمنفصبة عن غرفة نوم زوجها، يختلف المعمار عن بقية الغرف؛ إذ طلب تشرشل من المعماري مصمم البيت أن يكون سقف حجرة زوجته مرتفعاً بشكل مقوس، في محاولة لترغيبها في المنزل الذي لم تحب العيش فيه، لكن محاولته لم تنجح فيما يبدو؛ فحسب المصادر التاريخية تركت ليدي تشرشل البيت بعد وفاة زوجها مباشرة.

تقول المرشدة إن تشرشل كان يقسم يومه حسب جدول غريب الأطوار فهو يستيقظ في الحادية عشرة صباحا ليتناول إفطاره «الدسم» في السرير ثم يبدأ العمل مباشرة وتأخذه ارتباطات اليوم ما بين الكتابة واستقبال الضيوف للساعات الأولى من صباح اليوم التالي.

 

متحف للبدل الرسمية والهدايا

الجولة تأخذنا لغرف مجاورة لحجرة ليدي تشرشل والتي تحولت إلى متحف مصغر عُرض فيها عدد من الأردية الرسمية لتشرشل، منها بدلة حربية وعدد كبير من الصور الفوتوغرافية والخطابات، هناك أيضاً غرفة للهدايا التي قدمت لتشرشل عبر سنوات عمله، ومنها خنجر من الذهب المطعَّم هدية من الحكومة السعودية.

من الغرف الرسمية نهبط إلى حيث يوجد المطبخ الرئيسي الذي كان يستخدم فقط أثناء المآدب التي أقامها الزوجان، لكن للحياة اليومية كما تقول لنا المرشدة، فقد كان هناك مطبخ صغير في الدور الأعلى. وكانت الطاهية جورجينا لاندمير هي المسؤولة عن إعداد الطعام في منزل تشرشل، سواء في الريف أو في مقر رئاسة الوزارة، وقد عملت في منزل العائلة منذ الثلاثينات وحتى تقاعدها عن العمل في 1954 واشتهرت بوصفاتها الشهية لدرجة أنها طبعت في كتاب بعد ذلك بعنوان «وصفات لونستون تشرشل».

الحدائق والبرك المائية

بعد انتهاء الجولة داخل المنزل تبقى الحدائق الشاسعة لنستكمل جوانب مهمة من حياة الفنان تشرشل، الذي دأب على رسم المناظر الطبيعية من حديقته والتجريب باستخدام الألوان والأضواء لمحاكاة فناني الحركة الانطباعية الفرنسية. بعد الخروج من باب المطبخ نجد مقعداً خشبياً عتيقاً محفور عليه اسم صاحب البيت الشهير وعلى الحائط بالقرب منه لوحة زرقاء تحمل أسماء الأشخاص الذين تبرعوا بأموالهم لشراء المنزل من العائلة لصالح «ناشونال ترست». تشير إحدى المرشدات إلى اللوحة وتقول لنا أن تشرشل كان يفكر ببيع تشارتويل في عام 1964 وبالفعل أقامت «ناشونال ترست» حملة لجمع التبرعات لشراء المنزل لصالح الدولة على شرط أن يظل تشرشل مقيما في المنزل كمستأجر مدى الحياة وبعد وفاته في عام 1965 تركت زوجته كلمنتين المنزل للمؤسسة الخيرية التي فتحته للزيارة العامة في عام 1966، وتحول إلى أكثر البيوت التاريخية التي تشرف عليها المؤسسة جذباً للزوار وقد سجل عام 2016 الذي وافق الذكرى الخمسين لفتح المنزل للزوار عدد زوار قياسي وصل لـ232 ألف زائر.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني