2019 | 23:31 كانون الأول 07 السبت
المكتب الاعلامي لحركة "امل" ينفي الكلام المنسوب الى الرئيس بري على مواقع التواصل الإجتماعي | ابي رميا للجديد: سيكون لنا كتكتل لبنان القوي اجتماع قبل الاستشارات النيابية لاتخاذ القرار المناسب لتسمية رئيس الحكومة العتيدة | وزير الدفاع الأميركي: لا استطيع الجزم الآن بأن إطلاق النار في القاعدة الأميركية عملية إرهابية | "ليبانون فايلز": تداول معلومات عن طرح اسم العميد المتقاعد نزار عبد القادر وهو عميد متقاعد من مواليد طرابلس لرئاسة الحكومة | "الجديد" نقلاً عن اوساط الخطيب: كل ما يشاع عن استياء من موقف رؤساء الحكومات السابقين غير صحيح والخطيب يضعها في اطار تعدد الاراء والحريات السياسية | التلفزيون الإيراني: طهران ستكشف عن جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم قريباً | الجيش الإسرائيلي: إطلاق 3 قذائف صاروخية من غزة باتجاه إسرائيل والقبة الحديدية تعترض قذيفتين منها | "أسوشيتد برس": لافروف سيزور واشنطن الثلثاء المقبل للمرة الاولى منذ 2017 للقاء نظيره بومبيو ويبحث ملفات سوريا وأوكرانيا وفنزويلا | محتجون اعتصموا في ساحة السراي الشهابية في حاصبيا وأعلنوا استمرارهم بالحراك الشعبي حتى تحقيق المطالب | عدد من المتظاهرين في صيدا توجهوا إلى مصرف لبنان لتنفيذ وقفة احتجاجية | وزير الدفاع في حكومة الحوثيين: ما زال وعيدنا للإمارات قائما وكل تحركاتها التآمرية مرصودة عن كثب | العربية: مسيرات لأنصار الصدر في بغداد تتوعد مستهدفي المتظاهرين |

هل مسموح للبنان بحلّ طويل الأمد للنفايات؟

خاص - الجمعة 23 آب 2019 - 06:21 - كريم حسامي

تطل أزمة النفايات مُجدّداً على اللبنانيين من العاصمة وصولاً إلى مختلف المناطق. وسبب ذلك يعود إلى الحلول الموقتة التي تُفرَض كل بضع سنوات وتكون مستندة على أهداف ومصالح شخصية عوضاً عن التفكير بمصلحة البلد والمواطن.

فهل مسموح للبنان كوطن بإيجاد حلول طويلة الأمد ومستدامة لهذه الأزمة أم أن الحلول الموقتة ستبقى طاغية؟

رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني قال لموقع ليبانون فايلز: "إن ما يُطرَح هو حلول موقتة ونُطالب بحل مستدام لا يُكلّف الدولة أي مبلغ، وقد طرحنا الحل لكنّه لم يلق الموافقات المطلوبة الكاملة حتّى الآن، والحلول يجب أن تبدأ من تخفيف النفايات من المصدر ثمّ فرزها ليتمّ أيضاً فرزها في معمل واستخراج الطاقة منها".

واضاف عيتاني " العالم كله يبتعد عن المطامر لأنّها ليست حلاً صحياً أو بيئياً جيداً، فيما لبنان لا يزال يبحث عن الحلّ عبر المطامر، والمشكلة الأكبر أن لا أحد يوافق على أخذ نفايات أحد".

والحل الوحيد المستدام التي تتبعه أوروبا وهو تحويل النفايات الى طاقة (Waste to Energy)، وفق ما أفاد عيتاني، وهناك أكثر من 2500 مصنع في العالم من هذا النوع.

وشدد على أن "بيروت يدخلها مليون شخص يومياً وينتجون النفايات وبالتالي المناطق التي تُساعد العاصمة على إيجاد حلّ، قليلة جداً، والناس يتخوفون ولا يثقون بالدولة والبلدية، وهذا الخوف في مكانه، غير أننا اقترحنا إشراك المجتمع المدني والجامعات لمراقبة التشغيل".

"ضاعت الطاسة"

من جهته، قال الخبير في الإدارة والتلوث البيئي ومدير عام شركة "Moors" راجي معاصري لـ"ليبانون فايلز" إن "الأمور متوقفة على الدولة، إذا كانت تريد اقتصاداً يعتمد على الزراعة والصناعة، يكون الحل سهلاً جدّاً، فمنذ ثلاثين سنة حتّى اليوم اعتمدت الدولة على إضعاف الزراعة والصناعة ليصبح البلد خدماتياً، لذلك لم يسمحوا لهذا العامل بالتطور، واعتمدوا حلولاً موقتة لتمويل مصالح خاصة واجندات أخرى".

وتابع: "كل مرة يكون هناك حل، يتظاهر المجتمع المدني ثم تتوقف التظاهرات عند إعتماد حلّ موقت وتبدأ الدراسات". وأشار إلى أن "الاعتقاد السائد أنّه غير مسموح لنا كوطن إعتماد رؤية بعيدة المدى مهما حاولنا فعله في بلدنا، وربما المطلوب منّا عدم تقوية الزراعة والصناعة لأن الحل الأنسب والمستدام هو استخدام النفايات لتحويلها الى طاقة".

أمّا بخصوص الحلول وبينها المحارق، فقال الخبير البيئي: "ضاعت الطاسة على المواطن، وأشكّ بأمر الجمعيات لأنه غير معلوم ما إذا كانوا يعملون بطريقة صحيحة أم لأغراض سياسية، بعدما جمعوا كل أنواع المحارق ووضعوها في خانة واحدة.
وسأل معاصري: "هل هناك رؤية شاملة لتقوية الاقتصاد الزراعي المعتمد على الإفادة من الفضلات العضوية بدلاً من التخلّص منها؟" 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني