2019 | 23:56 أيلول 23 الإثنين
الرئيس عون: التدابير الاصلاحية التي سيتم اتخاذها لن تكون موجعة إلا للذين يستغلون المال العام لمصالحهم الشخصية | ترامب تعليقا على المظاهرات في مصر: المظاهرات تحدث في جميع الدول ولدى مصر قائد رائع و يحظى بالاحترام | السيسي لترامب: نشيد بحكمتكم في التعامل مع الخيار العسكري كخيار أخير في الأزمة في الخليج | سماع دوي انفجار وانطلاق صفارات الإنذار داخل المنطقة الخضراء في بغداد | واشنطن تدعو مجلس الأمن إلى تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران | بريطانيا وفرنسا وألمانيا: من الواضح أن إيران مسؤولة عن الهجوم على منشأتي النفط في السعودية ومن الضروري تهدئة التوتر بمشاركة كل الأطراف | الأرجنتيني ليونيل ميسي يحصد جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم لعام 2019 | الرئيس عون أمام وفد المجلس اللبناني الاميركي للديمقراطية: سنتخذ تدابير اصلاحية لكنها غير موجعة الا للذين يستغلون المال العام لمصالحهم الشخصية | الرئيس عون التقى المجلس اللبناني- الاميركي للديمقراطية وعرض معهم الاوضاع في لبنان والعلاقات اللبنانية الاميركية ودور المجلس في تطويرها | الفيفا يختار الألماني يورغن كلوب أفضل مدرب في العالم | المبعوث الأميركي الخاص بإيران: واشنطن تسعى لمفاوضات شاملة مع إيران تشمل تطوير الصواريخ ودعم الإرهاب | متحدث بإسم الحكومة البريطانية يناقض تصريحات جونسون ويؤكد دعمه للاتفاق النووي مع إيران |

الهيئات الاقتصادية: للبدء بتنفيذ مشاريع سيدر وخطة ماكنزي

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 21 آب 2019 - 16:19 -

عقدت الهيئات الاقتصادية اللبنانية في مقرها في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان، اجتماعا برئاسة رئيسها الوزير محمد شقير وبمشاركة أعضاء الهيئات، تم خلاله البحث في المستجدات ومتطلبات مواجهة المرحلة وتقارير مؤسسات التصنيف الدولية والإعداد لمشروع موازنة العام 2020.

وأصدر المجتمعون بيانا أعربوا فيه عن قلقهم الشديد من "تراجع مختلف النشاطات والأعمال والصعوبات الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي تمر فيها البلاد".

وأعلنت الهيئات رفضها "لأي تعطيل في مؤسسات الدولة الدستورية الذي من شأنه ان يزيد حدة المشكلات والأزمات وتفاقمها"، مشددة على "ضرورة تكثيف اجتماعات مجلس الوزراء لإنجاز الملفات المطلوبة والتي تطال مختلف الشؤون الحياتية ولمواجهة الاوضاع الداهمة التي تتعرض لها البلاد على المستويات الاقتصادية والمالية والاجتماعية".

وشددت في هذا الإطار على "ضرورة اتخاذ الخطوات اللازمة للبدء بتنفيذ مشاريع مؤتمر سيدر وخطة ماكنزي، اللذين يشكلان ركيزتين أساسيتين لإعادة البلد الى طريق التعافي والنهوض".

واعتبرت أن "تقرير ستندرد آند بوزر، في حال كان سلبيا أو أبقى تصنيف لبنان على ما هو، يجب ان يشكل حافزا لأهل السلطة ولكل القوى السياسية لاستنهاض هممهم والعمل كفريق عمل متكافل ومتضامن وبأقصى اندفاعة لإخراج لبنان من دائرة الخطر ولتحسين الوضع الاقتصادي والمالي ولاعطاء انطباع ايجابي عن لبنان في الخارج واعادة الثقة بالدولة اللبنانية".

وفي ما خص مشروع موازنة العام 2020، أعلنت الهيئات رفضها "المطلق لتضمين الموازنة اي أعباء ضريبية جديدة، خصوصا ان الأعباء الضريبية التي فرضت في عامي 2017 و2018 قد قصمت ظهر القطاعات الانتاجية"، مشددة على أن "المدخل الأساسي لتحسين وضع المالية العام يبدأ بخفض حجم القطاع العام ويإعادة هيكلة نفقاته، وتوفير مناخ مشجع للأعمال والاستثمار لإعادة إطلاق عجلة القطاع الخاص وخلق فرص عمل وتحقيق النمو الاقتصادي".

وأشار البيان الى ان "الهيئات في صدد الاعداد لمجموعة من الاقتراحات وستسلمها الى وزير المال، والتي من شأنها خفض الاعباء عن المؤسسات الخاصة وتحسين بيئة الأعمال". 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني