2019 | 22:28 آب 22 الخميس
رئيس الوزراء التونسي يفوض صلاحياته لوزير الوظيفة العمومية كمال مرجان موقتا للتفرغ للحملة الانتخابية | نتنياهو: نعمل ضد القواعد العسكرية التي تقيمها إيران ضد إسرائيل في العراق واليمن وسوريا ولبنان | اعتصام للجنة أهالي المخطوفين: تشكيل الهيئة الوطنية المستقلة للكشف عن مصير المفقودين دليل على استعادة الثقة بالدولة | هيئة العمل الفلسطيني المشترك: لتصعيد التحركات للضغط على الحكومة | الكرملين يؤكد التحضير للقمة الثلاثية بشأن سوريا في أنقرة | قوات سعودية تصل إلى شبوة بعد فشل تسوية بين "المجلس الانتقالي" والجيش اليمني | رئيس وزراء قبرص التركية: قبرص الجنوبية تحاول السيطرة على الجزيرة بكاملها واحتمال الفيدرالية صعب جداً لحل الأزمة | حريق في خراج بلدة القنبر العكارية التهم اشجارا مثمرة واعشابا يابسة | أردوغان: الشطر اليوناني من قبرص يسعى لخلق الفتنة في الجزيرة | فنيانوس: لا يجتمع باسيل والحريري إلا والمحاصصة ثالثهما | الممثل الأميركي في إيران براين هوك: الإيرانيون يريدون أن يُحقّقوا مع الحوثيين في اليمن ما استطاعوا تحقيقه مع حزب الله في لبنان | السلطات الفرنسية: وفاة شخص على الأقل وإصابة 8 آخرين في حريق اندلع بمستشفى هنري موندور قرب باريس |

جاكي شان يحدد موقفه من الاحتجاجات في هونغ كونغ مسقط رأسه

أخبار فنية - الأربعاء 14 آب 2019 - 16:06 -

أعرب النجم العالمي، جاكي شان، عن حزنه الشديد لما يحدث في هونغ كونغ من اضطرابات، في حين أعلن عن دعمه لمبادرة التلفزيون الصيني الحكومي لحماية العلم الوطني، الذي "دنسه" المتظاهرون.

وبذلك يبين شان دعمه لبكين فيما يتعلق بالمظاهرات الجماعية التي اجتاحت مسقط رأسه، في شهر مارس الماضي، المدينة الثرية شبه المستقلة.

وخلال مقابلة تلفزيونية أجراها النجم العالمي مع قناة CCTV الحكومية، قال شان: "إنه أمر مفجع ومقلق بالنسبة للكثيرين"، ذلك في حديثه عن موجة العنف والفوضى التي تجتاح هونغ كونغ.

أما بالنسبة لحادثة تبديل العلم الوطني الصيني بآخر كتب عليه "استقلال هونغ كونغ"، التي قام بها المتظاهرون في شهر آب الماضي، فسارع شان لتأييد مبادرة CCTV عبر شبكات التواصل الاجتماعي، لحماية العلم الوطني.

كما تابع النجم العالمي قائلا: "هونغ كونغ هي مسقط رأسي والصين هي بلدي. أحب بلدي، أحب مسقط رأسي. آمل أن يعود السلام إلى هونغ كونغ في أسرع وقت ممكن".

اندلعت الاحتجاجات في مدينة هونغ كونغ في شهر مارس الماضي، ردا على مشروع قرار يسمح بتسليم المشتبه بهم إلى السطات المركزية في بكين. وعلى الرغم من امتناع السلطات عن تطبيق القرار الجديد، إلا أن الاحتجاجات الشعبية استمرت واكتسبت زخما إضافيا، وتحولت إلى اشتباكات عنيفة مع الشرطة. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني